دراسة تؤكد: بعض الأشخاص تغيرت شخصيتهم أثناء كورونا.. هل أنت من بينهم؟

كشفت دراسة جديدة أن فيروس كورونا من المتوقع أن يكون قد غيّر شخصية البعض، رغم أنه لطالما اعتقد علماء النفس أن سمات الشخص تظل كما هي إلى حد كبير، حتى في ظل الأحداث المجهدة.

لكن من خلال النظر إلى مستويات ما قبل الجائحة من العصابية (واحدة من صفات الشخصية في دراسة علم النفس، هؤلاء الأفراد أكثر عرضة من المعتاد لتقلب المزاج، ويواجهون مشاعر مثل: القلق والهم والخوف والغضب والإحباط والحسد والغيرة والشعور بالذنب والمزاج المكتئب والشعور بالوحدة، والانبساط، والانفتاح، والموافقة، والضمير)، ومقارنة ذلك بالبيانات التي تم جمعها في عامي 2021 و2022، وجد الباحثون تغيرات ملحوظة في الشخصية بين سكان الولايات المتحدة، وفقًا للدراسة.

وبحسب cnn، أوضحت مؤلفة الدراسة الرئيسية أنجلينا سوتين، أستاذة الطب في جامعة ولاية فلوريدا، أن الوباء كان فرصة غير مسبوقة لمعرفة كيف يمكن لحدث مرهق جماعي أن يؤثر على الشخصية.

وأظهرت الدراسة التي نُشرت في مجلة PLOS One، أن صفات الانبساط والقبول والضمير تراجعت جميعها في سكان الولايات المتحدة في السنوات التي أعقبت بداية الوباء، خاصةً بين الشباب.

وأوضحت «سوتين» أن الشخصية أقل استقرارًا لدى الشباب، لكن في الوقت نفسه، تسبب الوباء في تعطيل ما يفترض أن يفعله الشباب، حيث إنه من المفترض أن يكونوا في المدرسة أو يبدؤون حياتهم المهنية أو ينتقلون إلى وظائف أو يخرجوا ويقيموا صداقات.

وأضافت أن النتائج لم تكن صحيحة بالنسبة لكل شخص، لقد كانت نظرة على الاتجاه السكاني، لذا فليس من الغريب إذا كنت لا ترى نفس التغيير في نفسك أو في أقرب الأشخاص إليك.

المصري لايت

السودان      |         (منذ: 2 أشهر | 22 قراءة)
.