السياحة بالخرطوم .. مقومات غير مستغلة

شارك والي ولاية الخرطوم، أحمد عثمان حمزة في منتدى بمناسبة اليوم العالمي للسياحة الذي نظّمه مركز راشد دياب للفنون بالتعاون مع وزارة الثقافة والإعلام والسياحة ولاية الخرطوم والمركز السوداني للإعلام السياحي، وقال الوالي إن ولاية الخرطوم تضع معاش الناس وحفظ الأمن من أولى واجباتها باعتبارهما قضايا أساسية تهم المواطن، وأضاف أن السياحة في ولاية الخرطوم تمر بظروف وتحديات استثنائية كبيرة، وكذلك تمر بواقعٍ مريرٍ، مُؤكِّداً أنّ ولاية الخرطوم بها معالم سياحية كثيرة تتمتّع بحيويةٍ تامّةٍ ومناطق سياحية تم إهمالها ومناطق أخرى اندثرت، لافتاً إلى أنّ الولاية بدأت تهتم بالبنيات التّحتية من رصف للطرق المهترئة والاهتمام بالامن الذي به هشاشة قد تهدد استقرار وأمن السودان، وأضاف أن التقاء النيلين هو واحد من المعالم الجغرافية التي تميّزت بها ولاية الخرطوم.

ومن جانبه، أمن الوالي على فكرة قيام الورش عبر وزارة الثقافة والسياحة لمُناقشة قضايا السياحة في ولاية الخرطوم والخروج بتوصيات تجعل من الخرطوم عاصمة سياحية.

وفي السياق ذاته، ألقى الأستاذ عوض أحمدان مدير عام وزارة الثقافة والإعلام والسياحة ولاية الخرطوم، الضوء على أهمية السياحة في ولاية الخرطوم ، وتوقّف عند عدد من القصائد الشعرية التي كتبتها مجموعة من الشعراء السودانيين خلص فيها إلى ضرورة الالتفاف والاهتمام بالسياحة وضرورة ازدهارها حتى تقوم بعكس الوجه المُشرق لجماليات السودان المُتعدِّدة، وقدم المنتدى الأستاذ محمد عبد القادر رئيس المركز السوداني للإعلام السياحي.

وتعرض علاء الدين الخواض مدير عام الثقافة والسياحة السابق إلى واقع السياحة ومستقبل السياحة ومغزى ما تحققه في ولاية الخرطوم، وقال إن الخرطوم تغنى لها الكثير من الشعراء والأدباء وروّجوا للكثير من المعالم السياحية والأثرية ومناطق الجذب السياحي، مشيرين في هذه القصائد إلى جمال مدينة الخرطوم، وأضاف أن هنالك مقومات ومُكوِّنات سياحية كثيرة داخل مدينة الخرطوم، لافتاً إلى أن الخرطوم مدينة قديمة عُرفت في عهد ما قبل التاريخ، وعرفت كذلك منذ العصور الحجرية وأيضاً قبل الميلاد، حيث كانت حاضرة في مستشفى الخرطوم وخور أبو عنجة، هذا ما أرّخته السلالات السكانية القديمة التي استوطنت في مناطق “حوض النيل والسروراب والكدرو” وهي مناطق سجّلت حضارات قديمة لإحدى السلالات والممالك السودانية المعروفة، إضافةً إلى منطقة سوبا شرق والعيلفون وقري، كلها مناطق سياحية خلدت أعظم الحضارات الأثرية في الخرطوم.

وأوضح علاء الدين أن الحقبة التركية عندما جاءت بدأت في تأسيس الخرطوم بمبان حديثة، ثم جاءت بعدها فترة المهدية التي خلّدت أيضاً الطوابي وبيت الخليفة وبوابة عبد القيوم والتي أصبحت مزارات سياحية ظل يقصدها السياح الأجانب، وخلص علاء الدين إلى أن الخرطوم مدينة قديمة لها بعد تاريخي وجغرافي، مشيراً إلى أنها ترقد على ستة ضفاف وثلاثة أنهر باعتبارها واحدة من الشواهد التي جعلت الخرطوم مدينة متميزة، إلى جانب بعدها الثقافي والاثني، لافتاً إلى أن الخرطوم تحتضن الآن الكثير من المتاحف الأثرية والتي تعد أيضاً واحدة من المزارات الأثرية التي يقصدها السياح، داعياً الدولة بأن تهتم بالسياحة من خلال تأسيس البنيات التحتية لها، وأن تتقدمها على جميع الوزارات الأخرى حتى تستفيد الخرطوم من هذه المعالم الأثرية والمعالم الطبيعية، وفتح مسارات جديدة للسياحة والاهتمام بشارع النيل، اضافة إلى توظيف الإعلام الإيجابي وتسليطه على هذه المقومات لكي يعكس وجه الخرطوم المُشرق، إلى جانب ضرورة وجود إرادة سياحية قوية على مُستوى الدولة وتدريب وتأهيل الكَادر البَشري ورفع وعي المُواطن السُّوداني بواسطة تنظيم فعاليات ثقافية تخرج بمطبوعات سياحية، وقال إن هذا الاهتمام سوف يدخل عُملات أجنبية صعبة للدولة، والتي بدورها تزيد من قيمة الدخل القومي للبلاد.

أما د.

عبد الفتاح عبد العزيز عميد كلية السياحة والفنادق جامعة الزعيم الأزهري، قال إن السياحة في السودان تمر بأزمة مُركّبة، أهمها ارتباطها بمرض جائحة كورونا على الصعيد العالمي.

أما على الصعيد المحلي قال إن الأزمة مرتبطة بالظروف الاقتصادية التي يمر بها السودان، ويرى أن السياحة تُعد واحدة من القطاعات التي تعمل على محاربة البطالة والمُساهمة في دعم الاقتصاد القومي، وأضاف أنّ السياحة تطوّرت على مُستوى العالم وهي مُرتبطة بوسائل النقل الحديثة بعد ظهور الثورة الصناعية الكبرى خاصة بعد دخول الطيران المدني، حيث كانت الانطلاقة الأولى والحقيقية للسياحة، وأشار إلى أنه في السنوات الأخيرة تغيّر اقتصاد العالم بسبب ظهور ثلاثة عوامل اساسية وهي ثورة الاتصالات والسياحة والسفر وأخيراً ثورة تكنولوجيا المعلومات.

وألقى الضوء على الأيام العالمية في السنوات الماضية للسياح في العالم، لافتاً إلى تأثر قطاع السياحة بجائحة كورونا والركود الكبير الذي ضرب القطاع وفقد أكثر من “35” مليون عامل لوظائفهم، ولكن بعد انتهاء المرض بدأ سوق السياحة في الانتعاش من جديد، بالرغم من التحديات الكبيرة التي تُواجه هذا القطاع من تهالك البنيات التحتية في السودان، وطالب د.

عبد الفتاح عبد العزيز بضرورة ترتيب قطاع السياحة وإعادة التفكير فيها باعتبارها واحدة من أهم القطاعات التي تُساهم في دعم الاقتصاد القومي بالبلاد.

الخرطوم: جمعة عبد الله صحيفة الصيحة

السودان      |         (منذ: 2 أشهر | 21 قراءة)
.