إغلاق أول مفاعل بلجيكي في إطار الاستغناء التدريجي عن الطاقة النووية

بروكسل:  قال متحدث باسم شركة انجي التي تتولى تشغيل مساء الجمعة إنه تم فصل أول مفاعل عن الشبكة، في إطار استغناء البلاد التدريجي المثير للجدل للطاقة النووية.

والمفاعل، الواقع في دويل بالقرب من مدينة أنتويرب، هو واحد من سبعة مفاعلات موجودة بمحطتين مختلفين للطاقة النووية في بلجيكا.

وكان تخلي بلجيكا عن توليد الطاقة النووية بحلول 2025 قد تم اتخاذ قرار بشأنه في عام .

2003 غير أن رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو أعلن في آذار/ مارس أنه سيتم الإبقاء على تشغيل مفاعلين حتى عام 2035 وسط مخاوف تتعلق بأمن الطاقة منذ غزو روسيا لأوكرانيا.

وشكلت الطاقة النووية 52.

4 % من الكهرباء المتولدة في عام 2021، وفقا لشركة “إليا” التي تتولى تشغيل شبكة الكهرباء.

وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية “بلجا” أن بضع عشرات من المتظاهرين والساسة المحليين تجمعوا في دويل اليوم احتجاجا على إغلاق المفاعل.

وتعبيرا عن التضامن مع العمال في دويل، الذين أصبحت وظائفهم في خطر، قام عمال محطة الطاقة النووية الثانية لبلجيكا في تيانج القريبة من الحدود الألمانية، بمنع الدخول للموقع لفترة وجيزة.

ومن المقرر أن يتم فصل مفاعل ثان عن الشبكة في شباط/ فبراير في تيانج، كما سيتم إغلاق ثلاثة مفاعلات أخرى في عام .

2025 ومعروف أن وقف تشغيل المفاعلين الأولين المستهدفين في خطة الاستغناء التدريجي يتعلق بمسائل السلامة.

وكان قد تم إغلاقهما بشكل متكرر منذ اكتشاف تصدعات في أوعية ضغط المفاعل في عام 2012 ومشاكل أخرى.

(د ب أ)

الوكالات      |         (منذ: 1 أسابيع | 34 قراءة)
.