روسيا تقصف أوكرانيا بطائرات مسيرة إيرانية.. فكيف ردت كييف؟

أعلنت أوكرانيا اليوم الجمعة أنها "ستقلص بشكل ملحوظ" الحضور الدبلوماسي لإيران في البلاد، وعللت هذه الخطوة بتطورات ميدانية تؤكد عدم حياد طهران في الحرب الروسية على أوكرانيا.

وجاء قرار كييف بعد تعرض ميناء أوديسا لضربة روسية استخدمت فيها طائرات مسيرة إيرانية وأسفرت عن قتيل.

وكانت تقارير أكدت حصول روسيا على طائرات مسيرة من إيران، وأنها بدأت استخدامها في حربها بأوكرانيا.

وقالت وزارة الخارجية الأوكرانية -في بيان- "ردا على فعل عدائي إلى هذا الحد، قرر الجانب الأوكراني أن يحرم سفير إيران في أوكرانيا من أوراق اعتماده، ويقلص بشكل ملحوظ عدد أفراد الطاقم الدبلوماسي في سفارة إيران بكييف".

ورأت الخارجية الأوكرانية أن استخدام أسلحة إيرانية في الحرب على أوكرانيا يتعارض مع موقف الحياد.

وبث الجيش الأوكراني تسجيلا مصورا قال إنه لإسقاط طائرة مسيرة إيرانية.

في حين أعلن المتحدث باسم الإدارة العسكرية في الجنوب للجزيرة إسقاط طائرة أخرى فوق ميناء أوديسا؛ مما أسفر عن مقتل مدني، كما أصيبت محطة للوقود في أوديسا.

وطلبت السلطات المحلية من المدنيين التوجه إلى الملاجئ بسبب تحليق مسيّرات أخرى في الأجواء.

وقال المتحدث باسم الادارة الإقليمية العسكرية بالجيش الأوكراني إن المسيرات "الانتحارية" الإيرانية من طراز "شهيد-136".

الوكالات      |         (منذ: 1 أسابيع | 26 قراءة)
.