«الشباب والرياضة»: نمتلك الإمكانات لاستضافة كأس العالم 2030 وأولمبياد 2036

أكد محمد فوزى، المتحدث باسم وزارة الشباب والرياضة، أن ملف الرياضة شهد طفرة هائلة خلال الفترة الحالية على مستوى البنية التحتية للمنشآت الرياضية على مستوى الجمهورية، وذلك ضمن خطة الدولة لأهمية الرياضة والقطاع، الذى أصبح قوة اقتصادية كبيرة، مشيراً إلى استعداد مصر لاستضافة كأس العالم 2030 وأولمبياد 2036.

محمد فوزي: «الأولمبية» الأضخم والأكبر في أفريقيا وأكد «فوزى»، خلال حواره مع «الوطن»، أن مصر لديها بنية تحتية رياضية بمواصفات عالمية، منها المدينة الأولمبية الرياضية بالعاصمة الإدارية، التى تعد المدينة الأضخم والأكبر فى أفريقيا والشرق الأوسط، موضحاً أن الطفرة التى تمت وما زالت مستمرة فى قطاع الرياضة والشباب تأتى من إيمان الرئيس عبدالفتاح السيسى الكامل بالرياضة واعتبارها أمناً قومياً، والمتابعة المستمرة للتطوير الذى يتم وفق خطة موضوعة يتم تنفيذها بدقة لإنشاء بنية تحتية تليق باسم دولة رياضية كبيرة مثل مصر.

بداية.

.

ما خطة وزارة الرياضة للاهتمام بالبنية التحتية؟ - البنية التحتية أهم مكونات الدولة الشاملة، حيث دائماً ما يوجه الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، بأن تكون المنشآت وفقاً للضوابط والمواصفات والمعايير العالمية، وتليق بدولة كبيرة مثل مصر، ونحن نعيش مرحلة طفرة حقيقية خلال الفترة الحالية، على مستوى البنية التحتية الإنشائية سواء الشبابية أو الرياضية، وإيمان الرئيس عبدالفتاح السيسى الكامل بالرياضة واعتبارها أمناً قومياً يؤهلها لذلك، ونعمل وفق خطة موضوعة يتم تنفيذها بدقة لإنشاء بنية تحتية تليق باسم دولة رياضية كبيرة.

محمد فوزي: لدينا بنية تحتية بمواصفات عالمية هل تقع البنية التحتية فى أماكن معينة؟ - لدينا بنية تحتية رياضية قوية فى الوقت الحالى فى مدن مختلفة على مستوى الجمهورية، ومنها القرية الأولمبية فى العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تصنف هذه المنشآت الجديدة بأنها الأضخم والأكبر فى أفريقيا والمنطقة العربية والشرق الأوسط، كما أن لدينا بنية تحتية فى كل المحافظات، حيث لم نترك محافظة إلا وكان هناك اهتمام خاص بها.

ماذا عن استضافة العديد من البطولات العالمية فى الفترة الماضية؟ - هذه حقيقة، ومصر استضافت ما يقرب من 150 بطولة عالمية خلال السنوات الثلاث الماضية، جعلتها قبلة للاتحادات الدولية، وخرجت البطولات بشكل مبهر لاقى استحسان الجميع حول العالم، خاصة أنها جاءت فى وقت حساس جداً وصعب فى ظل انتشار فيروس كورونا، ولكن قدرة وبراعة المصريين تظهر دائماً فى الأوقات الصعبة.

هل تعتبر استضافة 150 بطولة عالمية شهادة عالمية فى حق الدولة وقدراتها؟ - بالفعل فأى اتحاد دولى لن يمنحك حق استضافة أى بطولة عالمية، إلا إذا كنت تمتلك كل المعايير الخاصة باستضافة هذه البطولات، سواء من البنية التحتية القوية والكبيرة، والفنادق المختلفة، وشبكة الطرق فى الوقت الحالى بفضل الجهود الكبيرة، والظروف الأمنية المناسبة، كانت مستوفية كل هذه المعايير، ويكفى إشادات العالم أجمع باستضافة هذه البطولات التى كانت محل فخر من جانب الضيوف، ونقلوا رسالة مهمة إلى العالم بأن مصر بلد الحضارات.

استضافة بطولة مثل كأس العالم تحتاج لمجهود ضخم وإمكانيات كبيرة.

.

كيف ترى ذلك؟ - مصر أصبحت مركزاً إقليمياً لتنظيم البطولات العالمية، وأؤكد أنها ستكون من أفضل الدول استضافة وتنظيماً للأحداث والبطولات العالمية، وهذا واقع ملموس والجميع يعيشه، ومصر قادرة على تنظيم كأس العالم لعام 2030، وهناك دراسة تجرى الآن ومباحثات متداولة لاستضافة كل الأحداث الرياضية، خاصة بعد النجاح الكبير الذى حققته على مدار السنوات الماضية.

هل ترى أن مصر قادرة على تنظيم مونديال 2030 وأولمبياد 2036؟ - مصر تمتلك كل الإمكانيات لاستضافة كل البطولات، وعلى رأسها استضافة الأولمبياد، ففى الفترة الماضية تمت مضاعفة البنية الرياضية منذ تولى الرئيس السيسى حكم البلاد، علاوة على قدرة الدولة التنظيمية لمثل هذا الحدث الرياضى المهم سواء كأس العالم أو الأولمبياد، وفيما يتعلق بتنظيم كأس العالم 2030، لم يفتح الاتحاد الدولى لكرة القدم ملف الدول المستضيفة للبطولة، ولكن هناك دراسة كاملة للملف خلال الفترة الحالية.

  خطة تطوير  لا يوجد سقف لنا فى خطة التطوير، لأنه مستمر ومتواصل تحت القيادة السياسية الحكيمة، ورؤية مستنيرة من حكومة تكمل تطلعات قيادتنا السياسية نحو الجمهورية الجديدة، ولدينا أنشطة ومشروعات وبرامج لها علاقة بتحسين البنية التحتية الرياضية، وتطوير مراكز الشباب والمدن الرياضية والشبابية المتكاملة ومراكز الابتكار 

مصر      |         (منذ: 1 أسابيع | 22 قراءة)
.