الفهادي يكتب: شكوك التأثير.. ويقين الوطن

قال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان، نايف بن مرزوق الفهادي، إنه لم يعد ميزان عالم اليوم عادلاً فيما يخص قيم المعنى، ولم تعد بوصلته قادرة على إرشاد صانعي قراره بخرائط طريق تضمن الخلاص، مسيرًا إلى أننا “لسنا في القرن التاسع عشر الميلادي عندما كان العالم عبارة عن نظرية ضخمة، وصراعاته عبارة عن مناوشات تفتش عن حكمة لإيقافها، ولسنا في فجر القرن العشرين عندما كان أحد حكمائه، المؤرخ والفيلسوف الأمريكي ويل ديورانت، يضع السطور الأولى لكتابه الضخم -قصة الحضارة- مرسخًا مركزية الحضارة الغربية الجديدة بكتاب يروي قصة كل شيء، ونحن بعيدون بالطبع كل البعد عن أفكار القرن الرابع عشر، عندما كان العالم العربي ابن خلدون، منكباً على تأمل أحوال ومآلات الأفراد والمجتمعات، في مقدمة تاريخه ونظريته العبقرية عن العالم”.

وأضاف “الفهادي”: “إنه واقعنا نحن، وعالمنا الحديث الذي لم يكتب قصته بعد، بل انشغل بالصراعات والتجاذبات حول من يمكنه رواية القصة وحده، ومن أقصى يساره إلى أقصى يمينه حشد كل الشكوك والأفكار وأشهر أسلحة الوعي التقليدية وغير التقليدية، وأصابه إيقاع حياته السريع بالحيرة واللهاث خلف مراكز تأثير لا تلبث أن ترتد إلى خدمة غايات معاكسة لهدف وجودها، لقد انتهى العالم في قرنه المنصرم من أهوال حربين عالميتين، وحرب باردة طويلة، وافتتح قرنه الجديد بأهوال جديدة وجوائح لم ينته من مواجهتها فضلاً عن التعلم منها.

وأردف: “إن انعدام اتزانه -العالم- لا يحتاج تفحص الخبراء، بل إن قراءة صحفه ومراقبة خرائط اهتمامه ينبئ عن تبدل دوائر التأثير التقليدية إلى مراكز وأفراد يتنافسون في ضيق الأفق والفاعلية المحدودة، بعد أن زادت ثورات الاتصال المتلاحقة زخم التفاعل على حساب جودة الأفكار، وكثافة التواصل على حساب انتباه متناهي القصر لا يتجاوز ثوان محدودة قبل أن يطويه النسيان.

ليجرب بالتالي تحميل رسائله على عاتق جهات تأثير ومؤثرين لا يلبث أن يتنبه أن المخاطر المستقبلية لحملهم الرسالة أكبر من غيابها بالأساس”.

وتابع: “أنظر لوطني وقد قارب قرناً كاملاً في دولته الثالثة، وثلاثة قرون على تأسيس لبنة دولته الأولى، فأقرأ قصة القصص، حيث البطولة الحقة والبناء العصامي والسواعد المخلصة، رجال ونساء خالدون عرفوا طريقة لمخاطبة التاريخ عبر بناء دولة على أعرق مكان وتحت أغلى سماء، لقد كانت الرحلة الأسطورية التي قطعها الراحل المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود لتوحيد المملكة، سنة بعد أخرى، وشبراً بعد آخر، أكبر إلهام لأجيالنا، وللعالم الحديث، عن مايعنيه بناء كيان عظيم وقضاء العمر للحفاظ عليه وتنميته والذود عنه، إنه يروي قصة تأثير حقيقة وفطرية كتبت بدماء وعرق الأفذاذ من رجال ونساء عرفوا أن يقين الوطن وأمان أسواره هي أحق ما يسلمه جيل للذي يليه”.

وبين: “بعد اثنين وتسعين عاماً، تكتسب السطور الجديدة من القصة تألقاً حديثاً وتزداد السطور الأولى خلودًا وعراقة، أنها قصة حضارة جديدة تتلخص على طاولات الدراسة في المدارس والجامعات، كما هي في أروقة المكاتب وبيئات العمل، وفي بنُى المؤسسات والشركات كما في نغم العرضة وألوان الفنون، إنها العلم الأخضر المتجسد بذاته، رمز قيمة الخلود السعودي في وجدان مواطنيه وأصدقائه، واليقين الذي لا تشوبه شوائب التأثير وشكوكه المؤقتة”.

وواصل “الفهادي” سرده: “أنظر لوطني من ضفة العالم الأخرى، حيث نتشارك قيم ثقافات عريقة وأطر عمل وولاء متقاربة، لتلهمني قصته بأن العمل المخلص، ويقين الغاية، هي المؤثر الأعظم وسط شكوك التغييرات المتقلبة في بحر العالم، وأن بريق العلم الأخضر، الخفاق في السماوات وفوق قمم مراكز الرأي وصنع القرار هو الضامن الأكثر وثوقًا لخرائط الطريق التي يقدمها وطني كل يوم للعالم، ومن منصة احتفال سفارة خادم الحرمين الشريفين في طوكيو باليوم الوطني الثاني والتسعين، شاهدت كيف يتقاطر الأصدقاء في ظروف استثنائية، لحضور مناسبة الوطن ذي التأثير الحي الخيّر في كل فصوله وأيامه”.

واستطرد : “إنها الحكمة التي يلهمنا بها الوطن في يوم وحدته؛ حيث قيادة قافلة العمل كل يوم إلى أهداف الغد وأحلامه، وحيث الإيمان المطلق بإلذات، والإخلاص الذي لا يسعه إلا حدود الوطن وتطلعاته، والازدهار وكف العمل المشترك للأصدقاء أينما كانوا، وهي قصته الخالدة عن كفاح البناء المستمر، والاعتزاز الشامخ بقيم الماضي ومكتسباته جنباً إلى جنب مع رؤية المستقبل ورسم أهدافه.

وهي قصة الاستثمار في التأثير العضوي، والصحي والحقيقي، الذي توقده مواهب الإنسان وصحة المؤسسات وعراقة الحاضر والتاريخ.

واختتم “الفهادي” يقول: “إنها الحكمة السعودية التي نقرؤها في السيرة الخالدة لمؤسسها العظيم، ونسمعها في كلمات سيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وترويها أحاديث ولي عهده القوية الباسمة، نتذكر جميعاً كيف سُئل حفظه الله في لقاء تلفزيوني عما بعد ٢٠٣٠، فأجاب بوضوح الوطن وحزمه وتصميمه: ٢٠٤٠”.

المصدر: سبق.

منوعات      |         (منذ: 1 أسابيع | 41 قراءة)
.