وزيرا الدفاع والداخلية يشيدان بالإجراءات التي اتخذتها قيادة شبوة لمعالجة احداث عتق

وزيرا الدفاع والداخلية يشيدان بالإجراءات التي اتخذتها قيادة شبوة لمعالجة احداث عتق 2022-08-11 اشاد وزيرا الدفاع والداخلية، بالخطوات والإجراءات التي اتخذتها قيادة محافظة شبوة لمعالجة اثار وتداعيات الاحداث التي شهدتها مدينة عتق.

جاء ذلك خلال لقاء عقد اليوم بمدينة عتق، ضم وزيرا الدفاع الفريق الركن محسن الداعري، والداخلية اللواء الركن ابراهيم حيدان، ومحافظ شبوة عوض أبن الوزير بحسب وكالة الانباء اليمنية سبأ.

حيث شدد اللقاء على ضرورة رص الصفوف وتوحيدها وتضافر الجهود من قبل الجميع للحفاظ على أمن واستقرار المحافظة والتصدي بحزم وقوة لكل من تسول له نفسه المساس بامن استقرار المحافظة.

وناقش اللقاء الذي حضره عدد من وكلاء المحافظة والقيادات العسكرية والأمنية، الوضع الأمني في المحافظة وسبل معالجة تداعيات الاحداث الاخيرة التي شهدتها مدينة عتق.

واكد على أهمية توحيد صف وجهود أبناء المحافظة لمنع تكرار مثل هذه الاحداث المؤسفة، وقطع الطريق على كل من يحاول بث الفوضى وخلق الفتنة داخل المحافظة خدمة لتحقيق أهداف ومصالح ضيقة لا تخدم مصلحة المحافظة وأبنائها.

وشدد وزيرا الدفاع والداخلية، على ضرورة الإسراع في معالجة تداعيات تلك الاحداث، وتعزيز وتقوية أشكال التعاون والتنسيق والشراكة بين كل أبناء المحافظة بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم وتوجهاتهم من أجل خدمة المحافظة، وجعل شبوة هي حزب الجميع والتفرغ لتنميتها وتطورها الحضاري وذلك إنطلاقاً من الواجب والحس الوطني الذي يجب ان يتحلى به الجميع.

ودعا الداعري وحيدان, الجميع إلى التعاون الفاعل مع القيادات العسكرية والأمنية التي تم تعيينها مؤخراً في المحافظة وبما يمكنها من القيام بمهامها وواجباتها الأمنية في خدمة المحافظة على أكمل وجه.

من جانبه، ثمن محافظ شبوة، جهود وزيرا الدفاع والداخلية واهتمامهما بمتابعة ومعالجة تداعيات الأحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة.

مؤكداً حرص واهتمام قيادة المحافظة على توحيد الصف وجعل ابناء المحافظة شركاء جمعياً في إدارتها وتنميتها ومعالجة مشاكلها وهمومها.

.

مجدداً التأكيد على عدم التسامح أو التهاون مع كل من سيحاول المساس بأمن واستقرار وتنمية المحافظة.

  شاركها

اليمن      |         (منذ: 2 أشهر | 12 قراءة)
.