اكتشاف "كائن عملاق" كان خارج مرمى البصر!

اكتشاف "كائن عملاق" كان خارج مرمى البصر!

كشف خبراء في حدائق Kew بلندن يوم الاثنين أنهم اكتشفوا أول نوع جديد من الزنابق المائية العملاقة منذ منتصف القرن التاسع عشر.

ولم تكتشف عينات من الأنواع الجديدة في الحديقة النباتية لمدة 177 عاما وفي المعشبة الوطنية في بوليفيا لمدة 34 عاما.

وكان يعتقد أنها من فيكتوريا أمازونيكا، أحد النوعين المعروفين من الزنابق المائية العملاقة التي سمي جنسها على اسم الملكة فيكتوريا في عام 1852.

ولكن تم الكشف عن هويتها الحقيقية بعد أن عمل خبراء في Kew مع فريق من دولة أمريكا اللاتينية لإثبات أنها كانت في الواقع نوعا ثالثا.

وبالإضافة إلى كونها أحدث أنواع الزنبق المائي العملاق، فإن فيكتوريا بوليفيانا، التي تنمو أوراقها حتى ثلاثة أمتار (9.

8 قدم) في البرية، هي أيضا الأكبر في العالم.

إقرأ المزيد وعرضت تفصيلية عن سنوات العمل الاستقصائي في ورقة بحثية نُشرت في مجلة Frontiers in Plant Science، التي نُشرت يوم الاثنين.

وتبرعت حديقة سانتا كروز دي لا سييرا النباتية وحدائق لا رينكونادا في بوليفيا ببذور النوع الثالث المشتبه به من الزنابق المائية.

ووصف كارلوس ماغدالينا، باحث البستنة المتخصص في إنقاذ الأنواع النباتية التي توشك على الانقراض، النبات بأنه "أحد عجائب العالم النباتية".

وقال ماغدالينا إنه يتم تحديد حوالي 2000 نوع من النباتات الجديدة كل عام، لكنه أضاف: "ما أعتقد أنه غير عادي للغاية هو نبات (بهذا) الحجم مع هذا المستوى من الشهرة يتم اكتشافه في عام 2022.

هذا أمر غير معتاد تماما.

إنه يسلط الضوء أيضا على عدد الأشياء التي يمكن أن تكون هناك.

إنه يسلط الضوء حقا على مدى ضآلة ما نعرفه في النهاية عن عالمنا الطبيعي".

وتتفتح أزهار الزنابق المائية العملاقة وتتحول من الأبيض إلى الوردي في الليل.

ويعرف Kew بأنه المكان الوحيد في العالم حيث يمكن رؤية الأنواع الثلاثة من جنس فيكتوريا - V.

amazonica وV.

cruziana والآن V.

boliviana.

المصدر: ساينس ألرتتابعوا RT على

منوعات      |         (منذ: 1 أشهر | 18 قراءة)
.