NYT: سقوط ليسيتشانسك يسقط أمل أوكرانيا في إقليم لوغانسك

NYT: سقوط ليسيتشانسك يسقط أمل أوكرانيا في إقليم لوغانسك

NYT: سقوط ليسيتشانسك يسقط أمل أوكرانيا في إقليم لوغانسك لندن– عربي21- بلال ياسين الثلاثاء، 05 يوليو 2022 07:35 ص بتوقيت غرينتش كلفت حملات القصف الروسي أوكرانيا ثمنا باهظا- جيتي علقت صحيفة "" على سقوط آخر مدينة كبرى تحت حكم أوكرانيا في إقليم لوغانسك الشرقي، وقالت إن ذلك يعطي موسكو انتصارا بارزا في حملتها للاستيلاء على دونباس، المنطقة الغنية بالمعادن المتاخمة لروسيا والتي لطالما كان الرئيس فلاديمير بوتين يتطلع إلى السيطرة عليها.

وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21" أن مدينة ليسيتشانسك الصناعية، الواقعة على ارتفاع مطل على نهر سيفرسكي دونيتس، صمدت لمدة أسبوع بعد سيطرة روسيا على سيفيرودونتسك، مدينتها التوأم عبر النهر.

ولكن عندما أغرقت روسيا مدينة ليسيتشانسك بنيران المدفعية وخنقت خطوط الإمداد الخاصة بها، واستمرت بالقصف أسابيع بجانب القتال العنيف في الشوارع الذي حول المدينتين إلى رماد، فقد اضطر المدافعون الأوكرانيون إلى التراجع.

وترك ذلك الجنود الروس يقفون لالتقاط صور خارج بلدية ليسيتشانسك، وهم يهتفون: "ليسيتشانسك لنا" ويلوحون بعلم جمهورية دونيتسك الشعبية - الدولة الانفصالية الموالية لموسكو التي ادعى بوتين أنه يحميها عندما غزت قواته أوكرانيا، كما أظهر مقطع فيديو نُشر على "تويتر"، الأحد.

وأعرب محللون عسكريون غربيون عن شكوك قليلة في أن موسكو ستنتصر في نهاية المطاف في المدينتين التوأم، لكن مع خسارتهما التي لا يمكن إنكارها، تضاعف الضغط على الولايات المتحدة وحلفائها للحصول على الأسلحة الأكثر قوة التي وعدوا أوكرانيا بها.

لكن بالنسبة لدول الغرب، فإن المرحلة التالية من الحرب ستكون اختبارا ليس فقط للوجستيات العسكرية ولكن للتضامن.

ومع استمرار الصراع، يشعر مواطنوهم بالألم الاقتصادي، وقد يكون من الصعب الحفاظ على الوحدة بين الحلفاء.

وتواجه روسيا الآن تحديات جديدة خاصة بها.

وهي تسيطر على أكثر من خُمس أراضي أوكرانيا - معظمها مدن بالاسم فقط، وبقايا الهياكل العظمية التي تم إفراغها من الناس بعد شهور من القصف - لكنها ستحتاج إلى تجديد القوات والذخيرة المستنفدة بينما تشن ما يتوقع بأن تكون حربا برية شرسة وطويلة.

يوم الأحد، نفى الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أن تكون ليسيتشانسك في أيدي روسيا بالكامل.

وفي مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الأسترالي الذي كان يزور كييف، قال زيلينسكي إن القتال يدور في ضواحي المدينة.

لكن مقاطع الفيديو المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر على ما يبدو القوات الروسية في وسط المدينة، وقال سكان فروا من المنطقة في الأيام الأخيرة إن معظم القوات الأوكرانية في ليسيتشانسك غادرت يوم الجمعة.

وبعد ساعات من إعلان الجيش الروسي انتصاره في المدينة، أقر الجيش الأوكراني بسحب قواته هناك.

وقال في بيان على "فيسبوك": "استمرار الدفاع عن المدينة سيؤدي إلى عواقب وخيمة.

.

من أجل الحفاظ على أرواح المدافعين الأوكرانيين، تم اتخاذ قرار بالانسحاب".

  اقرأ أيضا:  مع وجود مقاطعة لوغانسك الآن في متناول اليد، يمكن للقوات الروسية أن تستهدف بشكل مباشر الجنوب الغربي في الأجزاء المتبقية التي تسيطر عليها أوكرانيا في مقاطعة دونيتسك المجاورة، وهي المنطقة الأخرى التي تشكل دونباس.

وأصبحت السيطرة على دونباس، معقل أوكرانيا الصناعي، الهدف الرئيسي لموسكو منذ أن فشلت في الاستيلاء على كييف، العاصمة، هذا الربيع.

وستكون دونباس غنيمة تمنح روسيا ليس فقط الموارد المعدنية ولكن أيضا ممرا بريا إلى شبه جزيرة القرم التي ضمتها بالقوة في عام 2014.

وقال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إن الجيش الروسي، وكذلك وحدات من جمهورية لوغانسك الشعبية، وهي حكومة انفصالية ثانية موالية لموسكو، قد فرضت "سيطرة كاملة على مدينة ليسيتشانسك وعدد من المستوطنات المجاورة، وفقا لبيان وزارة الدفاع الروسية.

ويوم السبت، نشر معهد دراسات الحرب، وهو مجموعة بحثية مقرها واشنطن، تقييما عزز مزاعم روسيا.

وقال المعهد: "من المحتمل أن القوات الأوكرانية أجرت انسحابا متعمدا من ليسيتشانسك، ما أدى إلى استيلاء روسيا على المدينة".

وأضاف أن مقاطع الفيديو التي تظهر القوات الروسية تتجول بشكل عرضي تشير إلى وجود القليل من القوات الأوكرانية أو عدم وجودها على الإطلاق.

بعد ثماني سنوات من الحرب بين الانفصاليين المدعومين من موسكو وأوكرانيا في شرق البلاد، تسيطر روسيا بالفعل على ما بين نصف وثلثي مقاطعة دونيتسك.

الآن من المتوقع أن تستخدم روسيا ليسيتشانسك للتوغل في دونيتسك مع هجمات على مدن سلوفيانسك و كراماتورسك و باخموت إلى جنوب غرب ليسيتشانسك، وكل ذلك يؤكد أن الفصل التالي من الحرب سيكون داميا مثل الفصل الأخير.

وبالفعل، كانت الخطوط الدفاعية الأوكرانية تتحول غربا إلى باخموت، مركز الإمداد الرئيسي حيث مارست روسيا ضغوطا أكبر باستخدام نيران المدفعية وصواريخ كروز في الأيام الأخيرة.

في أقصى الغرب في سلوفيانسك، أعلن رئيس البلدية فاديم لياخ يوم الأحد، عن أعنف قصف روسي حتى الآن على المدينة.

وكتب على "فيسبوك": "قتل ستة أشخاص وجرح 15، واشتعلت النيران في 15 مبنى على الأقل".

ووصف إيفان شيبكوف، أحد سكان ليسيتشانسك، الذي فر إلى غرب أوكرانيا الشهر الماضي بعد المساعدة في إجلاء المدنيين، ما كان يحدث بأنه "سكين في القلب" - لا سيما صور بعض الأشخاص في ليسيتشانسك وهم يحيون الغزاة "بابتسامات على وجوههم" بعد أشهر طويلة بدون خدمات أساسية مثل الماء والكهرباء وخدمة الهاتف المحمول والإنترنت.

وقال شيبكوف: "إن عواطفنا ليست مفتاحا يمكن قفله.

.

لذلك، فإنه بالطبع، يؤلمنا كثيرا".

في معركة سيفيرودونيتسك و ليسيتشانسك، اتبعت موسكو استراتيجية أكثر نجاحا مما كانت عليه في المرحلة الأولى من الغزو، عندما يقول المحللون إنها وزعت قواتها على مساحة واسعة للغاية أثناء محاولتها الاستيلاء على كييف وثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، خاركيف.

بتحويل تركيزها إلى دونباس بعد انسحابها من كييف في أوائل نيسان/ أبريل، حشدت روسيا قوتها النارية - بما في ذلك المدفعية بعيدة المدى التي تفوقت على أوكرانيا - ضد أهداف محددة.

وضربت المدن المقاومة من الأرض والجو بالمدفعية والقنابل، ثم أرسلت القوات والدبابات لتحقيق تقدمات طفيفة في قتال مباشر مع القوات الأوكرانية.

كلفت حملات القصف أوكرانيا ثمنا باهظا.

في إحدى مراحل هجوم دونباس، قال المسؤولون الأوكرانيون إن ما يصل إلى 200 جندي يوميا يموتون في الحقول والقرى بشرق أوكرانيا.

وقال زيلينسكي إن سيفيرودونيتسك وليسيتشانسك هما الآن "مدن ميتة"، مع حوالي 90% من مباني سيفيرودونتسك في حالة خراب وقد انخفض عدد سكانها إلى مابين 7000 إلى 8000 مدني، من 160,000 قبل الحرب.

لكن محللين عسكريين يقولون إن روسيا تكبدت خسائر فادحة مع استمرار الجيش الأوكراني المتفوق في الصمود في المدينتين التوأم، ما أجبر روسيا على تكريس المزيد من القوات والأسلحة للمنطقة وإنفاق قذائف المدفعية بسرعة غير عادية.

وحولت القوات الأوكرانية أيضا الموارد الروسية من خلال تحقيق مكاسب تكتيكية صغيرة في الشهر الماضي حول مدينتي خاركيف في الشرق وخيرسون في الجنوب، على الرغم من أن روسيا لا تزال تحتفظ بموطئ قدم كبير في كلا المنطقتين.

ويقول بعض المحللين إن كل ذلك استنزف قوة روسيا في أماكن أخرى، وربما وفر لأوكرانيا وقتا لبدء نشر أسلحة أقوى وأطول مدى قدمها الغرب.

وعلى الرغم من أن الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة قد أرسلت مليارات الدولارات من الأسلحة المتطورة لمساعدة أوكرانيا، فإن قادة البلاد طالبوا بالمزيد، وبشكل أسرع.

وبالنظر إلى الوقت اللازم لتدريب القوات الأوكرانية على استخدامها، فإنه من غير الواضح ما إذا كان المزيد من الأسلحة سيصل في الوقت المناسب لإحداث فرق ملموس في حماية دونيتسك من تقدم روسيا.

في الوقت الحالي، يتحول الأوكرانيون إلى حد كبير إلى الأمل في أن الخسائر الفادحة لروسيا في دونباس ستثبت أنها غير مستدامة، كما توقع بعض المسؤولين والمحللين الغربيين.

ويعتقد المسؤولون العسكريون الأوكرانيون أن الهجوم القادم سيأتي من اتجاه بوباسنا، في الشرق باتجاه باخموت، بينما الخطوط الروسية الشمالية والغربية تبقي القوات الأوكرانية في مكانها.

وقال مسؤولون إن يوم الأحد ذكّر مرة أخرى بالتكاليف المحتملة لروسيا، التي عانت من أسوأ خسائرها المدنية في الحرب عندما ضربت انفجارات وسط مدينة روسية شمال أوكرانيا، ما أسفر عن مقتل أربعة، بينهم ثلاثة أوكرانيين.

وألقت وزارة الدفاع الروسية باللوم على أوكرانيا في التفجيرات التي وقعت في مدينة بيلغورود في ساعة مبكرة من صباح الأحد.

في حين أن أوكرانيا تضرب أحيانا الوقود والأهداف العسكرية في المنطقة الحدودية لروسيا، فهذه هي المرة الأولى التي تتهم فيها روسيا أوكرانيا باستهداف مركز مدينة رئيسي على الجانب الروسي من الحدود في هجوم مميت.

ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الأوكراني.

في النضال الأوكراني من أجل البقاء الوطني، كان سقوط ليسيتشانسك بمثابة ضربة مريرة أخرى.

وقال ديما بويكو، 16 عاما، الذي فر من ليسيتشانسك إلى كييف، إنه سمع آخر مرة من والدته وجدته، اللتين بقيتا في المدينة، منذ شهرين، بسبب نقص خدمة الهاتف المحمول.

وقال إنه شاهد مقاطع فيديو للحي الذي يعيش فيه تحت سيطرة المحتلين الروس.

وأضاف: "لقد تم بالفعل تعليق الأعلام، وبالقرب من منزلي أيضا - هناك نصب سوفييتي، دبابة.

.

من الفيديو والصورة في تليغرام، يمكنك القول بالفعل إنهم احتلوا المدينة بالكامل".

الثلاثاء، 28 يونيو 2022 05:57 م بتوقيت غرينتش السبت، 11 يونيو 2022 03:25 م بتوقيت غرينتش السبت، 11 يونيو 2022 01:55 م بتوقيت غرينتش الأربعاء، 08 يونيو 2022 06:30 م بتوقيت غرينتش تعليقات Facebookتعليقات عربي21 الاسم: التعليق: يرجى تحديد خانة الاختيار مرة أخرى إرسال لا يوجد تعليقات على الخبر.

أوروبا تقدم تنازلا كبيرا لإيران بهدف إحياء الاتفاق النووي تحقيق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في المواد النووية غير المعلنة التي عثر عليها في إيران عام 2019، كانت نقطة الخلاف الرئيسية في المحادثات التي استمرت 16 شهرا لإحياء اتفاق 2015، والتي وضعت قيودا على البرامج النووية الإيرانية مقابل تخفيف العقوبات.

MEE: "الجهاد" ساخطة بسبب "غدر" مصر قبيل العدوان في غزة وشدد الموقع على أنه تم إعطاء تطمينات لمسؤول كبير في المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي من قبل الوسيط المصري اللواء أحمد عبد الخالق ظهر الجمعة، وتحديدا قبل أربع ساعات وعشرين دقيقة من تنفيذ أول ضربة جوية للاحتلال الإسرائيلي ضد قطاع غزة.

الغارديان: كيف أصبحت سيرينا ويليامز أسطورة في التنس؟ نشرت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية تقريرًا سلطت فيه الضوء على قصة أسطورة التنس الأمريكية، سيرينا ويليامز، التي ثابرت خلال مسيرتها الرياضية وتحدت العنصرية وواجهة المآسي العائلية، في طريقها نحو الشهرة والنجومية.

الغارديان: السعودية تعد استقبالا حافلا للرئيس الصيني الرياض تحضر استقبالا حافلا للرئيس الصيني يشبه ما فعلته عندما زار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب السعودية في أول رحلة خارجية له بعد انتخابه كيف يرمي بوتين بقيادات الجيش الروسي في "مفرمة" أوكرانيا؟ أشارت الصحيفة الأمريكية إلى مقتل ما لا يقل عن 100 من كبار الضباط الروس في أوكرانيا، وفقًا لبعض الإحصائيات.

.

حفتر يصفي ممتلكاته في أمريكا خشية الملاحقة ودفع تعويضات وفقًا لوثائق المحكمة، امتلكت عائلة حفتر 17 عقارًا على الأقل في منطقة فرجينيا وحدها.

.

بوليتيكو: 3 أسباب تجعلنا قلقين بشأن الاقتصاد بعهد بايدن قالت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية في تقريرها الذي ترجمته "عربي21" إنه لا يزال يتم البحث عن الوضوح بشأن ما يفعله الاقتصاد الأمريكي بناءً على أرقام الوظائف ذي انترسيبت: إعلام أمريكا يغطي على جرائم إسرائيل في غزة تجنبت وسائل الإعلام الأمريكية نشر صور الضحايا من الأطفال جراء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وفضلت نشر صور صور السماء المغبرة أو الغزيين الذين يسيرون وسط ركام من الأنقاض، رغم أن الوكالات المتخصصة بالصور تعج بتلك الصور التي تؤكد جرائم إسرائيل.

منوعات      |         (منذ: 1 أشهر | 14 قراءة)
.