تقارير غربية تتحدث عن أسوأ سيناريو يواجه أوروبا.. «العودة لعصر الفحم»

رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل × ابحث 12:27 م | الخميس 23 يونيو 2022 الفحم في أوروبا- صورة تعبيرية كشفت وسائل إعلام غربية، عن السيناريو الأسوأ لأوروبا، إذ من المتوقع عودتها للعصور القديمة التي كان الاعتماد فيها على «الفحم»، كمصدر أساسي للطاقة، وذلك بعد تعرض بعض دول القارة لضائقة حقيقية جراء تضاؤل إمدادات الغاز الآتية من روسيا كأبرز تطورات الحرب الأوكرانية.

ويعد الغاز الروسي، من أهم أوراق الضغط السياسية التي تمتلكها موسكو والتي تناور بها في كثير من الملفات والقضايا التي تجمعها مع الدول الأوروبية والغربية بصفة عامة وفي مقدمتها ، والعودة للفحم يعتبر أسوأ سيناريو أمام القارة.

4 دول أوروبية تخطط لإحياء محطات الفحم القديمة ولفتت صحيفة «واشنطن بوست»الأمريكية، إلى إعلان النمسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، عن خطط هذا الأسبوع للاستعداد لإحياء محطات الفحم القديمة مع تضاؤل ​​إمدادات الغاز.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن هذه الخطوات جاءت بعد أيام فقط من خفض موسكو تدفقات إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وسلوفاكيا، ما أثار قلق القادة القلقين من الأساس بشأن احتياطيات الطاقة قبل الشتاء.

عودة أوروبا لعصر الفحم تثير المخاوف بشأن مواجهة التغيرات المناخية وقالت الصحافة الأمريكية، إن هذا ليس الاتجاه الذي أرادت الحكومات التحرك فيه واللجوء لها، لإن العودة إلى الفحم من شأنه أن يخالف سياسة المناخ المعمول بها بالفعل في أمستردام وبرلين، في وقت يشعر فيه بعض المسؤولين بالقلق من التهديد طويل المدى الذي ربما تمثله مثل هذه الخطوة لجهود مكافحة تغير المناخ في أوروبا.

وتقول ألمانيا، وفقا لـ«واشنطن بوست»، إنها تعيد تشغيل بعض التي تعمل بالفحم، بينما تقوم النمسا بتجهيز مصنع قائم لاستخدام الفحم، بينما رفعت السلطات الهولندية، سقف الإنتاج في المحطات التي تعمل بالفحم.

أزمة الطاقة تثير مخاوف الشارع الأمريكي وفي السياق نفسه، ذكر موقع «وورلد كول»، المعني بمتابعة أخبار الفحم في العالم، أن استطلاع للرأي في الولايات المتحدة، كشف أن 9 من كل 10 ناخبين أمريكيين يخشون من ارتفاع أسعار الكهرباء، ويرى 6 من كل 10 ناخبين أمريكيين أنه على الولايات المتحدة كذلك تكثيف إنتاج الفحم الأمريكي لمساعدة أوروبا في الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء.

وبحسب ما نقله الموقع، فقد أبرزت أزمة الطاقة العالمية هذه الحاجة إلى قيادة الولايات المتحدة في مجال الطاقة، وكما يظهر هذا الاقتراع بوضوح، فإن جميع الأمريكيين يدركون الدور المهم للغاية الذي يمكن أن يلعبه الفحم الأمريكي في تعزيز أمن الطاقة للأمريكيين وأمن الحلفاء ويريدون اتخاذ إجراءات من قبل المنتخبين، بهذا الشأن.

أسعار الطاقة الأوروبية تقفز إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي وفي هذا السياق، قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن أسعار الطاقة الأوروبية قفزت إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر، أي منذ 6 أشهر، بعد أن اقتربت ألمانيا من تقنين إمدادات الغاز الطبيعي ووسط خفض التدفقات من روسيا.

وذكرت الوكالة، أن ارتفاع أسعار الغاز أدى إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، مما أدى إلى زيادة التضخم وزيادة العبء الاقتصادي على الشركات والأسر التي لا تزال تتعافى من الوباء.

اقرأ المزيد: 12:27 م | الخميس 23 يونيو 2022 الفحم في أوروبا- صورة تعبيرية كشفت وسائل إعلام غربية، عن السيناريو الأسوأ لأوروبا، إذ من المتوقع عودتها للعصور القديمة التي كان الاعتماد فيها على «الفحم»، كمصدر أساسي للطاقة، وذلك بعد تعرض بعض دول القارة لضائقة حقيقية جراء تضاؤل إمدادات الغاز الآتية من روسيا كأبرز تطورات الحرب الأوكرانية.

ويعد الغاز الروسي، من أهم أوراق الضغط السياسية التي تمتلكها موسكو والتي تناور بها في كثير من الملفات والقضايا التي تجمعها مع الدول الأوروبية والغربية بصفة عامة وفي مقدمتها ، والعودة للفحم يعتبر أسوأ سيناريو أمام القارة.

4 دول أوروبية تخطط لإحياء محطات الفحم القديمة ولفتت صحيفة «واشنطن بوست»الأمريكية، إلى إعلان النمسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، عن خطط هذا الأسبوع للاستعداد لإحياء محطات الفحم القديمة مع تضاؤل ​​إمدادات الغاز.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن هذه الخطوات جاءت بعد أيام فقط من خفض موسكو تدفقات إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وسلوفاكيا، ما أثار قلق القادة القلقين من الأساس بشأن احتياطيات الطاقة قبل الشتاء.

عودة أوروبا لعصر الفحم تثير المخاوف بشأن مواجهة التغيرات المناخية وقالت الصحافة الأمريكية، إن هذا ليس الاتجاه الذي أرادت الحكومات التحرك فيه واللجوء لها، لإن العودة إلى الفحم من شأنه أن يخالف سياسة المناخ المعمول بها بالفعل في أمستردام وبرلين، في وقت يشعر فيه بعض المسؤولين بالقلق من التهديد طويل المدى الذي ربما تمثله مثل هذه الخطوة لجهود مكافحة تغير المناخ في أوروبا.

وتقول ألمانيا، وفقا لـ«واشنطن بوست»، إنها تعيد تشغيل بعض التي تعمل بالفحم، بينما تقوم النمسا بتجهيز مصنع قائم لاستخدام الفحم، بينما رفعت السلطات الهولندية، سقف الإنتاج في المحطات التي تعمل بالفحم.

أزمة الطاقة تثير مخاوف الشارع الأمريكي وفي السياق نفسه، ذكر موقع «وورلد كول»، المعني بمتابعة أخبار الفحم في العالم، أن استطلاع للرأي في الولايات المتحدة، كشف أن 9 من كل 10 ناخبين أمريكيين يخشون من ارتفاع أسعار الكهرباء، ويرى 6 من كل 10 ناخبين أمريكيين أنه على الولايات المتحدة كذلك تكثيف إنتاج الفحم الأمريكي لمساعدة أوروبا في الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء.

وبحسب ما نقله الموقع، فقد أبرزت أزمة الطاقة العالمية هذه الحاجة إلى قيادة الولايات المتحدة في مجال الطاقة، وكما يظهر هذا الاقتراع بوضوح، فإن جميع الأمريكيين يدركون الدور المهم للغاية الذي يمكن أن يلعبه الفحم الأمريكي في تعزيز أمن الطاقة للأمريكيين وأمن الحلفاء ويريدون اتخاذ إجراءات من قبل المنتخبين، بهذا الشأن.

أسعار الطاقة الأوروبية تقفز إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي وفي هذا السياق، قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن أسعار الطاقة الأوروبية قفزت إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر، أي منذ 6 أشهر، بعد أن اقتربت ألمانيا من تقنين إمدادات الغاز الطبيعي ووسط خفض التدفقات من روسيا.

وذكرت الوكالة، أن ارتفاع أسعار الغاز أدى إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، مما أدى إلى زيادة التضخم وزيادة العبء الاقتصادي على الشركات والأسر التي لا تزال تتعافى من الوباء.

اقرأ المزيد: 12:27 م | الخميس 23 يونيو 2022 الفحم في أوروبا- صورة تعبيرية كشفت وسائل إعلام غربية، عن السيناريو الأسوأ لأوروبا، إذ من المتوقع عودتها للعصور القديمة التي كان الاعتماد فيها على «الفحم»، كمصدر أساسي للطاقة، وذلك بعد تعرض بعض دول القارة لضائقة حقيقية جراء تضاؤل إمدادات الغاز الآتية من روسيا كأبرز تطورات الحرب الأوكرانية.

ويعد الغاز الروسي، من أهم أوراق الضغط السياسية التي تمتلكها موسكو والتي تناور بها في كثير من الملفات والقضايا التي تجمعها مع الدول الأوروبية والغربية بصفة عامة وفي مقدمتها ، والعودة للفحم يعتبر أسوأ سيناريو أمام القارة.

4 دول أوروبية تخطط لإحياء محطات الفحم القديمة ولفتت صحيفة «واشنطن بوست»الأمريكية، إلى إعلان النمسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، عن خطط هذا الأسبوع للاستعداد لإحياء محطات الفحم القديمة مع تضاؤل ​​إمدادات الغاز.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن هذه الخطوات جاءت بعد أيام فقط من خفض موسكو تدفقات إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وسلوفاكيا، ما أثار قلق القادة القلقين من الأساس بشأن احتياطيات الطاقة قبل الشتاء.

عودة أوروبا لعصر الفحم تثير المخاوف بشأن مواجهة التغيرات المناخية وقالت الصحافة الأمريكية، إن هذا ليس الاتجاه الذي أرادت الحكومات التحرك فيه واللجوء لها، لإن العودة إلى الفحم من شأنه أن يخالف سياسة المناخ المعمول بها بالفعل في أمستردام وبرلين، في وقت يشعر فيه بعض المسؤولين بالقلق من التهديد طويل المدى الذي ربما تمثله مثل هذه الخطوة لجهود مكافحة تغير المناخ في أوروبا.

وتقول ألمانيا، وفقا لـ«واشنطن بوست»، إنها تعيد تشغيل بعض التي تعمل بالفحم، بينما تقوم النمسا بتجهيز مصنع قائم لاستخدام الفحم، بينما رفعت السلطات الهولندية، سقف الإنتاج في المحطات التي تعمل بالفحم.

أزمة الطاقة تثير مخاوف الشارع الأمريكي وفي السياق نفسه، ذكر موقع «وورلد كول»، المعني بمتابعة أخبار الفحم في العالم، أن استطلاع للرأي في الولايات المتحدة، كشف أن 9 من كل 10 ناخبين أمريكيين يخشون من ارتفاع أسعار الكهرباء، ويرى 6 من كل 10 ناخبين أمريكيين أنه على الولايات المتحدة كذلك تكثيف إنتاج الفحم الأمريكي لمساعدة أوروبا في الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء.

وبحسب ما نقله الموقع، فقد أبرزت أزمة الطاقة العالمية هذه الحاجة إلى قيادة الولايات المتحدة في مجال الطاقة، وكما يظهر هذا الاقتراع بوضوح، فإن جميع الأمريكيين يدركون الدور المهم للغاية الذي يمكن أن يلعبه الفحم الأمريكي في تعزيز أمن الطاقة للأمريكيين وأمن الحلفاء ويريدون اتخاذ إجراءات من قبل المنتخبين، بهذا الشأن.

أسعار الطاقة الأوروبية تقفز إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي وفي هذا السياق، قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن أسعار الطاقة الأوروبية قفزت إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر، أي منذ 6 أشهر، بعد أن اقتربت ألمانيا من تقنين إمدادات الغاز الطبيعي ووسط خفض التدفقات من روسيا.

وذكرت الوكالة، أن ارتفاع أسعار الغاز أدى إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، مما أدى إلى زيادة التضخم وزيادة العبء الاقتصادي على الشركات والأسر التي لا تزال تتعافى من الوباء.

اقرأ المزيد: تقارير غربية تتحدث عن أسوأ سيناريو يواجه أوروبا.

.

«العودة لعصر الفحم» تدفقات الغاز الروسي تتضاءل.

.

وأسعار الطاقة الأوروبية عند أعلى مستوى كتب: 12:27 م | الخميس 23 يونيو 2022 الفحم في أوروبا- صورة تعبيرية كشفت وسائل إعلام غربية، عن السيناريو الأسوأ لأوروبا، إذ من المتوقع عودتها للعصور القديمة التي كان الاعتماد فيها على «الفحم»، كمصدر أساسي للطاقة، وذلك بعد تعرض بعض دول القارة لضائقة حقيقية جراء تضاؤل إمدادات الغاز الآتية من روسيا كأبرز تطورات الحرب الأوكرانية.

ويعد الغاز الروسي، من أهم أوراق الضغط السياسية التي تمتلكها موسكو والتي تناور بها في كثير من الملفات والقضايا التي تجمعها مع الدول الأوروبية والغربية بصفة عامة وفي مقدمتها ، والعودة للفحم يعتبر أسوأ سيناريو أمام القارة.

4 دول أوروبية تخطط لإحياء محطات الفحم القديمة ولفتت صحيفة «واشنطن بوست»الأمريكية، إلى إعلان النمسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، عن خطط هذا الأسبوع للاستعداد لإحياء محطات الفحم القديمة مع تضاؤل ​​إمدادات الغاز.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن هذه الخطوات جاءت بعد أيام فقط من خفض موسكو تدفقات إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وسلوفاكيا، ما أثار قلق القادة القلقين من الأساس بشأن احتياطيات الطاقة قبل الشتاء.

عودة أوروبا لعصر الفحم تثير المخاوف بشأن مواجهة التغيرات المناخية وقالت الصحافة الأمريكية، إن هذا ليس الاتجاه الذي أرادت الحكومات التحرك فيه واللجوء لها، لإن العودة إلى الفحم من شأنه أن يخالف سياسة المناخ المعمول بها بالفعل في أمستردام وبرلين، في وقت يشعر فيه بعض المسؤولين بالقلق من التهديد طويل المدى الذي ربما تمثله مثل هذه الخطوة لجهود مكافحة تغير المناخ في أوروبا.

وتقول ألمانيا، وفقا لـ«واشنطن بوست»، إنها تعيد تشغيل بعض التي تعمل بالفحم، بينما تقوم النمسا بتجهيز مصنع قائم لاستخدام الفحم، بينما رفعت السلطات الهولندية، سقف الإنتاج في المحطات التي تعمل بالفحم.

أزمة الطاقة تثير مخاوف الشارع الأمريكي وفي السياق نفسه، ذكر موقع «وورلد كول»، المعني بمتابعة أخبار الفحم في العالم، أن استطلاع للرأي في الولايات المتحدة، كشف أن 9 من كل 10 ناخبين أمريكيين يخشون من ارتفاع أسعار الكهرباء، ويرى 6 من كل 10 ناخبين أمريكيين أنه على الولايات المتحدة كذلك تكثيف إنتاج الفحم الأمريكي لمساعدة أوروبا في الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء.

وبحسب ما نقله الموقع، فقد أبرزت أزمة الطاقة العالمية هذه الحاجة إلى قيادة الولايات المتحدة في مجال الطاقة، وكما يظهر هذا الاقتراع بوضوح، فإن جميع الأمريكيين يدركون الدور المهم للغاية الذي يمكن أن يلعبه الفحم الأمريكي في تعزيز أمن الطاقة للأمريكيين وأمن الحلفاء ويريدون اتخاذ إجراءات من قبل المنتخبين، بهذا الشأن.

أسعار الطاقة الأوروبية تقفز إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي وفي هذا السياق، قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن أسعار الطاقة الأوروبية قفزت إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر، أي منذ 6 أشهر، بعد أن اقتربت ألمانيا من تقنين إمدادات الغاز الطبيعي ووسط خفض التدفقات من روسيا.

وذكرت الوكالة، أن ارتفاع أسعار الغاز أدى إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، مما أدى إلى زيادة التضخم وزيادة العبء الاقتصادي على الشركات والأسر التي لا تزال تتعافى من الوباء.

اقرأ المزيد: تقارير غربية تتحدث عن أسوأ سيناريو يواجه أوروبا.

.

«العودة لعصر الفحم» تدفقات الغاز الروسي تتضاءل.

.

وأسعار الطاقة الأوروبية عند أعلى مستوى تقارير غربية تتحدث عن أسوأ سيناريو يواجه أوروبا.

.

«العودة لعصر الفحم» تدفقات الغاز الروسي تتضاءل.

.

وأسعار الطاقة الأوروبية عند أعلى مستوى كتب: 12:27 م | الخميس 23 يونيو 2022 كتب: 12:27 م | الخميس 23 يونيو 2022 كتب: كتب: 12:27 م | الخميس 23 يونيو 2022 12:27 م | الخميس 23 يونيو 2022 الفحم في أوروبا- صورة تعبيرية الفحم في أوروبا- صورة تعبيرية الفحم في أوروبا- صورة تعبيرية الفحم في أوروبا- صورة تعبيرية كشفت وسائل إعلام غربية، عن السيناريو الأسوأ لأوروبا، إذ من المتوقع عودتها للعصور القديمة التي كان الاعتماد فيها على «الفحم»، كمصدر أساسي للطاقة، وذلك بعد تعرض بعض دول القارة لضائقة حقيقية جراء تضاؤل إمدادات الغاز الآتية من روسيا كأبرز تطورات الحرب الأوكرانية.

ويعد الغاز الروسي، من أهم أوراق الضغط السياسية التي تمتلكها موسكو والتي تناور بها في كثير من الملفات والقضايا التي تجمعها مع الدول الأوروبية والغربية بصفة عامة وفي مقدمتها ، والعودة للفحم يعتبر أسوأ سيناريو أمام القارة.

4 دول أوروبية تخطط لإحياء محطات الفحم القديمة ولفتت صحيفة «واشنطن بوست»الأمريكية، إلى إعلان النمسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، عن خطط هذا الأسبوع للاستعداد لإحياء محطات الفحم القديمة مع تضاؤل ​​إمدادات الغاز.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن هذه الخطوات جاءت بعد أيام فقط من خفض موسكو تدفقات إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وسلوفاكيا، ما أثار قلق القادة القلقين من الأساس بشأن احتياطيات الطاقة قبل الشتاء.

عودة أوروبا لعصر الفحم تثير المخاوف بشأن مواجهة التغيرات المناخية وقالت الصحافة الأمريكية، إن هذا ليس الاتجاه الذي أرادت الحكومات التحرك فيه واللجوء لها، لإن العودة إلى الفحم من شأنه أن يخالف سياسة المناخ المعمول بها بالفعل في أمستردام وبرلين، في وقت يشعر فيه بعض المسؤولين بالقلق من التهديد طويل المدى الذي ربما تمثله مثل هذه الخطوة لجهود مكافحة تغير المناخ في أوروبا.

وتقول ألمانيا، وفقا لـ«واشنطن بوست»، إنها تعيد تشغيل بعض التي تعمل بالفحم، بينما تقوم النمسا بتجهيز مصنع قائم لاستخدام الفحم، بينما رفعت السلطات الهولندية، سقف الإنتاج في المحطات التي تعمل بالفحم.

أزمة الطاقة تثير مخاوف الشارع الأمريكي وفي السياق نفسه، ذكر موقع «وورلد كول»، المعني بمتابعة أخبار الفحم في العالم، أن استطلاع للرأي في الولايات المتحدة، كشف أن 9 من كل 10 ناخبين أمريكيين يخشون من ارتفاع أسعار الكهرباء، ويرى 6 من كل 10 ناخبين أمريكيين أنه على الولايات المتحدة كذلك تكثيف إنتاج الفحم الأمريكي لمساعدة أوروبا في الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء.

وبحسب ما نقله الموقع، فقد أبرزت أزمة الطاقة العالمية هذه الحاجة إلى قيادة الولايات المتحدة في مجال الطاقة، وكما يظهر هذا الاقتراع بوضوح، فإن جميع الأمريكيين يدركون الدور المهم للغاية الذي يمكن أن يلعبه الفحم الأمريكي في تعزيز أمن الطاقة للأمريكيين وأمن الحلفاء ويريدون اتخاذ إجراءات من قبل المنتخبين، بهذا الشأن.

أسعار الطاقة الأوروبية تقفز إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي وفي هذا السياق، قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن أسعار الطاقة الأوروبية قفزت إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر، أي منذ 6 أشهر، بعد أن اقتربت ألمانيا من تقنين إمدادات الغاز الطبيعي ووسط خفض التدفقات من روسيا.

وذكرت الوكالة، أن ارتفاع أسعار الغاز أدى إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، مما أدى إلى زيادة التضخم وزيادة العبء الاقتصادي على الشركات والأسر التي لا تزال تتعافى من الوباء.

اقرأ المزيد: كشفت وسائل إعلام غربية، عن السيناريو الأسوأ لأوروبا، إذ من المتوقع عودتها للعصور القديمة التي كان الاعتماد فيها على «الفحم»، كمصدر أساسي للطاقة، وذلك بعد تعرض بعض دول القارة لضائقة حقيقية جراء تضاؤل إمدادات الغاز الآتية من روسيا كأبرز تطورات الحرب الأوكرانية.

ويعد الغاز الروسي، من أهم أوراق الضغط السياسية التي تمتلكها موسكو والتي تناور بها في كثير من الملفات والقضايا التي تجمعها مع الدول الأوروبية والغربية بصفة عامة وفي مقدمتها ، والعودة للفحم يعتبر أسوأ سيناريو أمام القارة.

4 دول أوروبية تخطط لإحياء محطات الفحم القديمة ولفتت صحيفة «واشنطن بوست»الأمريكية، إلى إعلان النمسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، عن خطط هذا الأسبوع للاستعداد لإحياء محطات الفحم القديمة مع تضاؤل ​​إمدادات الغاز.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن هذه الخطوات جاءت بعد أيام فقط من خفض موسكو تدفقات إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وسلوفاكيا، ما أثار قلق القادة القلقين من الأساس بشأن احتياطيات الطاقة قبل الشتاء.

عودة أوروبا لعصر الفحم تثير المخاوف بشأن مواجهة التغيرات المناخية وقالت الصحافة الأمريكية، إن هذا ليس الاتجاه الذي أرادت الحكومات التحرك فيه واللجوء لها، لإن العودة إلى الفحم من شأنه أن يخالف سياسة المناخ المعمول بها بالفعل في أمستردام وبرلين، في وقت يشعر فيه بعض المسؤولين بالقلق من التهديد طويل المدى الذي ربما تمثله مثل هذه الخطوة لجهود مكافحة تغير المناخ في أوروبا.

وتقول ألمانيا، وفقا لـ«واشنطن بوست»، إنها تعيد تشغيل بعض التي تعمل بالفحم، بينما تقوم النمسا بتجهيز مصنع قائم لاستخدام الفحم، بينما رفعت السلطات الهولندية، سقف الإنتاج في المحطات التي تعمل بالفحم.

أزمة الطاقة تثير مخاوف الشارع الأمريكي وفي السياق نفسه، ذكر موقع «وورلد كول»، المعني بمتابعة أخبار الفحم في العالم، أن استطلاع للرأي في الولايات المتحدة، كشف أن 9 من كل 10 ناخبين أمريكيين يخشون من ارتفاع أسعار الكهرباء، ويرى 6 من كل 10 ناخبين أمريكيين أنه على الولايات المتحدة كذلك تكثيف إنتاج الفحم الأمريكي لمساعدة أوروبا في الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء.

وبحسب ما نقله الموقع، فقد أبرزت أزمة الطاقة العالمية هذه الحاجة إلى قيادة الولايات المتحدة في مجال الطاقة، وكما يظهر هذا الاقتراع بوضوح، فإن جميع الأمريكيين يدركون الدور المهم للغاية الذي يمكن أن يلعبه الفحم الأمريكي في تعزيز أمن الطاقة للأمريكيين وأمن الحلفاء ويريدون اتخاذ إجراءات من قبل المنتخبين، بهذا الشأن.

أسعار الطاقة الأوروبية تقفز إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي وفي هذا السياق، قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن أسعار الطاقة الأوروبية قفزت إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر، أي منذ 6 أشهر، بعد أن اقتربت ألمانيا من تقنين إمدادات الغاز الطبيعي ووسط خفض التدفقات من روسيا.

وذكرت الوكالة، أن ارتفاع أسعار الغاز أدى إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، مما أدى إلى زيادة التضخم وزيادة العبء الاقتصادي على الشركات والأسر التي لا تزال تتعافى من الوباء.

اقرأ المزيد: كشفت وسائل إعلام غربية، عن السيناريو الأسوأ لأوروبا، إذ من المتوقع عودتها للعصور القديمة التي كان الاعتماد فيها على «الفحم»، كمصدر أساسي للطاقة، وذلك بعد تعرض بعض دول القارة لضائقة حقيقية جراء تضاؤل إمدادات الغاز الآتية من روسيا كأبرز تطورات الحرب الأوكرانية.

ويعد الغاز الروسي، من أهم أوراق الضغط السياسية التي تمتلكها موسكو والتي تناور بها في كثير من الملفات والقضايا التي تجمعها مع الدول الأوروبية والغربية بصفة عامة وفي مقدمتها ، والعودة للفحم يعتبر أسوأ سيناريو أمام القارة.

4 دول أوروبية تخطط لإحياء محطات الفحم القديمة ولفتت صحيفة «واشنطن بوست»الأمريكية، إلى إعلان النمسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، عن خطط هذا الأسبوع للاستعداد لإحياء محطات الفحم القديمة مع تضاؤل ​​إمدادات الغاز.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن هذه الخطوات جاءت بعد أيام فقط من خفض موسكو تدفقات إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وسلوفاكيا، ما أثار قلق القادة القلقين من الأساس بشأن احتياطيات الطاقة قبل الشتاء.

عودة أوروبا لعصر الفحم تثير المخاوف بشأن مواجهة التغيرات المناخية وقالت الصحافة الأمريكية، إن هذا ليس الاتجاه الذي أرادت الحكومات التحرك فيه واللجوء لها، لإن العودة إلى الفحم من شأنه أن يخالف سياسة المناخ المعمول بها بالفعل في أمستردام وبرلين، في وقت يشعر فيه بعض المسؤولين بالقلق من التهديد طويل المدى الذي ربما تمثله مثل هذه الخطوة لجهود مكافحة تغير المناخ في أوروبا.

وتقول ألمانيا، وفقا لـ«واشنطن بوست»، إنها تعيد تشغيل بعض التي تعمل بالفحم، بينما تقوم النمسا بتجهيز مصنع قائم لاستخدام الفحم، بينما رفعت السلطات الهولندية، سقف الإنتاج في المحطات التي تعمل بالفحم.

أزمة الطاقة تثير مخاوف الشارع الأمريكي وفي السياق نفسه، ذكر موقع «وورلد كول»، المعني بمتابعة أخبار الفحم في العالم، أن استطلاع للرأي في الولايات المتحدة، كشف أن 9 من كل 10 ناخبين أمريكيين يخشون من ارتفاع أسعار الكهرباء، ويرى 6 من كل 10 ناخبين أمريكيين أنه على الولايات المتحدة كذلك تكثيف إنتاج الفحم الأمريكي لمساعدة أوروبا في الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء.

وبحسب ما نقله الموقع، فقد أبرزت أزمة الطاقة العالمية هذه الحاجة إلى قيادة الولايات المتحدة في مجال الطاقة، وكما يظهر هذا الاقتراع بوضوح، فإن جميع الأمريكيين يدركون الدور المهم للغاية الذي يمكن أن يلعبه الفحم الأمريكي في تعزيز أمن الطاقة للأمريكيين وأمن الحلفاء ويريدون اتخاذ إجراءات من قبل المنتخبين، بهذا الشأن.

أسعار الطاقة الأوروبية تقفز إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي وفي هذا السياق، قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن أسعار الطاقة الأوروبية قفزت إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر، أي منذ 6 أشهر، بعد أن اقتربت ألمانيا من تقنين إمدادات الغاز الطبيعي ووسط خفض التدفقات من روسيا.

وذكرت الوكالة، أن ارتفاع أسعار الغاز أدى إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، مما أدى إلى زيادة التضخم وزيادة العبء الاقتصادي على الشركات والأسر التي لا تزال تتعافى من الوباء.

اقرأ المزيد: كشفت وسائل إعلام غربية، عن السيناريو الأسوأ لأوروبا، إذ من المتوقع عودتها للعصور القديمة التي كان الاعتماد فيها على «الفحم»، كمصدر أساسي للطاقة، وذلك بعد تعرض بعض دول القارة لضائقة حقيقية جراء تضاؤل إمدادات الغاز الآتية من روسيا كأبرز تطورات الحرب الأوكرانية.

ويعد الغاز الروسي، من أهم أوراق الضغط السياسية التي تمتلكها موسكو والتي تناور بها في كثير من الملفات والقضايا التي تجمعها مع الدول الأوروبية والغربية بصفة عامة وفي مقدمتها ، والعودة للفحم يعتبر أسوأ سيناريو أمام القارة.

4 دول أوروبية تخطط لإحياء محطات الفحم القديمة ولفتت صحيفة «واشنطن بوست»الأمريكية، إلى إعلان النمسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، عن خطط هذا الأسبوع للاستعداد لإحياء محطات الفحم القديمة مع تضاؤل ​​إمدادات الغاز.

وأضافت الصحيفة، في تقرير لها، أن هذه الخطوات جاءت بعد أيام فقط من خفض موسكو تدفقات إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إيطاليا وسلوفاكيا، ما أثار قلق القادة القلقين من الأساس بشأن احتياطيات الطاقة قبل الشتاء.

عودة أوروبا لعصر الفحم تثير المخاوف بشأن مواجهة التغيرات المناخية وقالت الصحافة الأمريكية، إن هذا ليس الاتجاه الذي أرادت الحكومات التحرك فيه واللجوء لها، لإن العودة إلى الفحم من شأنه أن يخالف سياسة المناخ المعمول بها بالفعل في أمستردام وبرلين، في وقت يشعر فيه بعض المسؤولين بالقلق من التهديد طويل المدى الذي ربما تمثله مثل هذه الخطوة لجهود مكافحة تغير المناخ في أوروبا.

وتقول ألمانيا، وفقا لـ«واشنطن بوست»، إنها تعيد تشغيل بعض التي تعمل بالفحم، بينما تقوم النمسا بتجهيز مصنع قائم لاستخدام الفحم، بينما رفعت السلطات الهولندية، سقف الإنتاج في المحطات التي تعمل بالفحم.

أزمة الطاقة تثير مخاوف الشارع الأمريكي وفي السياق نفسه، ذكر موقع «وورلد كول»، المعني بمتابعة أخبار الفحم في العالم، أن استطلاع للرأي في الولايات المتحدة، كشف أن 9 من كل 10 ناخبين أمريكيين يخشون من ارتفاع أسعار الكهرباء، ويرى 6 من كل 10 ناخبين أمريكيين أنه على الولايات المتحدة كذلك تكثيف إنتاج الفحم الأمريكي لمساعدة أوروبا في الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء.

وبحسب ما نقله الموقع، فقد أبرزت أزمة الطاقة العالمية هذه الحاجة إلى قيادة الولايات المتحدة في مجال الطاقة، وكما يظهر هذا الاقتراع بوضوح، فإن جميع الأمريكيين يدركون الدور المهم للغاية الذي يمكن أن يلعبه الفحم الأمريكي في تعزيز أمن الطاقة للأمريكيين وأمن الحلفاء ويريدون اتخاذ إجراءات من قبل المنتخبين، بهذا الشأن.

أسعار الطاقة الأوروبية تقفز إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر الماضي وفي هذا السياق، قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن أسعار الطاقة الأوروبية قفزت إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر، أي منذ 6 أشهر، بعد أن اقتربت ألمانيا من تقنين إمدادات الغاز الطبيعي ووسط خفض التدفقات من روسيا.

وذكرت الوكالة، أن ارتفاع أسعار الغاز أدى إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء في جميع أنحاء أوروبا، مما أدى إلى زيادة التضخم وزيادة العبء الاقتصادي على الشركات والأسر التي لا تزال تتعافى من الوباء.

اقرأ المزيد: اقرأ المزيد: اقرأ المزيد:

مصر      |         (منذ: 2 أسابيع | 11 قراءة)
.