خبير نفطي يتوقع ارتفاعاً جديداً لاسعار بيع الوقود

خبير نفطي يتوقع ارتفاعاً جديداً لاسعار بيع الوقود

كريتر سكاي/خاص: عبر الباحث والخبير النفطي والاقتصادي الدكتور علي المسبحي عن تخوفه من وجود ارتفاع جديد وزيادة قد تطرأ خلال الايام القليلة القادمة على اسعار بيع المشتقات النفطية وبالذات منها مادة البنزين في الوقت الذي بذلت فيه قيادة شركة النفط جل جهودها لجعل اسعار البنزين في عدن افضل من سعر بيعه في اي محافظة اخرى .

واشار الدكتور المسبحي في تصريح جديد له ، اليوم ، الى توقعاته من قيام شركة النفط بفرض زيادة سعرية جديدة على اخر سعر فرضته الشركة على محطاتها للبيع الى صغار المستهلكين من المواطنين ، منوها ان الشركة ماتزال ومنذ فترة تبيع الصفيحه البنزين سعة عشرين لتراً وحتى يومنا هذا بمبلغ 17800 ريال ، في الوقت الذي تجاوزت فيه اسعار بيع الصفيحة البنزين في محطات القطاع الخاص في العاصمة عدن وبعض المحافظات المحررة حاجز السعر لتصل فيه سعر الصفيحة مابين 23000 الى 24000 ألف ريال .

ونوه الخبير المسبحي ان اسباب الزيادة الجديدة والتي قد تطرأ على اسعار مادة البنزين والتي سبق وان تنبأ بها واشار اليها في تصريحات سابقة له ، تعود بالطبع لعدم تمكن شركة النفط في عدن - وبحسب مصادر مطلعه - من الحصول على المصارفة اللازمة من قبل البنك المركزي ، حتى تتمكن من شراء كميات جديدة من الوقود ، الأمر الذي قد يضطر الشركة للبيع بالاسعار المناسبة بل والمتناسبة مع اسعار الشراء وسط ارتفاع  أسعار المشتقات النفطية عالمياً وفي ظل تدهور اسعار صرف العملة المحلية مقابل العملات الاجنبية ، مما يعني ضرورة فرض الشركة تحريكاً جديداً لاسعار بيعها الوقود للمستهلك في ظل عدم امكانية الشركة البيع بخسارة وتحمل الفوارق الكبيرة مابين اسعار الشراء من الموردين واسعار البيع لصغار المستهلكين من المواطنين .

واختتم الخبير النفطي والاقتصادي الدكتور علي المسبحي تصريحة بالقول أنه يتوقع إرتفاع جديد في أسعار المشتقات النفطية خلال الأيام القادمة ، ما لم تتخذ الحكومة عدة معالجات عاجلة وضرورية مطلوبه منها وقد سبق توضيحها من قبله في تصريح سابق له ، مطالباً من الحكومة في ذات الوقت بتحمل مسؤوليتها القانونية والأخلاقية أمام الشعب وقيامها بدعم الأسعار أسوةً بما كان معمول به قبل عام 2015م.

اليمن      |         (منذ: 2 أسابيع | 37 قراءة)
.