في مخبز صيني.. تحدي "لعبة الحبار" يتحول إلى حقيقة

في مخبز صيني.. تحدي "لعبة الحبار" يتحول إلى حقيقة

بعد النجاح الساحق الذي حققه المسلسل الكوري الجنوبي "سكويد غيم" (لعبة الحبار)، الذي تعرضه شركة "نتفليكس" للبث على الإنترنت، طرح مخبز في بكين تحديا لصنع الحلويات، معتمدا على فكرة المسلسل.

ويمكن للزبائن التظاهر بأنهم إحدى شخصيات المسلسل بالمشاركة في تحدي ، مقابل 58 يوانا (9 دولارات)، من خلال محاولة تحويل مزيج من السكر وصودا الخبز إلى بسكويت جميل الشكل.

ولا توجد جائزة للنجاح ولا عقوبة للفشل، على عكس ""، حيث يحصل الفائزون على جوائز نقدية ضخمة ويُعاقب الخاسرون بالموت.

وقالت هاو جينغ، صاحبة "دي أي واي بيكري & مور ستور"، وهي نفسها من أشد المعجبين بالمسلسل: "زبائننا هم في الأساس من الشبان الذين يمثلون عددا كبيرا من المحبين لهذا العمل"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ويختار المشاركون في التحدي الذي يستغرق نحو 10 دقائق، أشكالا من قوالب معدنية، ويذيبون السكر، ويضيفون صودا الخبز، ثم يحولون الخليط إلى أشكال.

وتعد المرحلة الأخيرة صعبة، لأن الخليط يتماسك بسرعة ويصبح هشا وعرضة للتشقق.

وفي مسلسل "" المثير المؤلف من 9 حلقات، يلعب متنافسون يمرون بضائقة مالية ألعاب أطفال، لكن لها تبعات مميتة سعيا للحصول على جائزة قدرها 45.

6 مليار وون (38 مليون دولار).

وحقق المسلسل ضجة كبيرة في العالم منذ بداية بثه في سبتمبر الماضي، وأصبح واحدا من أنجح الأعمال التي عرضت على "نتفليكس" على الإطلاق.

  ويمكن للزبائن التظاهر بأنهم إحدى شخصيات المسلسل بالمشاركة في تحدي ، مقابل 58 يوانا (9 دولارات)، من خلال محاولة تحويل مزيج من السكر وصودا الخبز إلى بسكويت جميل الشكل.

ولا توجد جائزة للنجاح ولا عقوبة للفشل، على عكس ""، حيث يحصل الفائزون على جوائز نقدية ضخمة ويُعاقب الخاسرون بالموت.

وقالت هاو جينغ، صاحبة "دي أي واي بيكري & مور ستور"، وهي نفسها من أشد المعجبين بالمسلسل: "زبائننا هم في الأساس من الشبان الذين يمثلون عددا كبيرا من المحبين لهذا العمل"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

ويختار المشاركون في التحدي الذي يستغرق نحو 10 دقائق، أشكالا من قوالب معدنية، ويذيبون السكر، ويضيفون صودا الخبز، ثم يحولون الخليط إلى أشكال.

وتعد المرحلة الأخيرة صعبة، لأن الخليط يتماسك بسرعة ويصبح هشا وعرضة للتشقق.

وفي مسلسل "" المثير المؤلف من 9 حلقات، يلعب متنافسون يمرون بضائقة مالية ألعاب أطفال، لكن لها تبعات مميتة سعيا للحصول على جائزة قدرها 45.

6 مليار وون (38 مليون دولار).

وحقق المسلسل ضجة كبيرة في العالم منذ بداية بثه في سبتمبر الماضي، وأصبح واحدا من أنجح الأعمال التي عرضت على "نتفليكس" على الإطلاق.

 

منوعات      |         (منذ: 2 أشهر | 57 قراءة)
.