بوليتكو: بايدين يعيّن مسؤولة لإعادة توطين الأفغان في أمريكا

بوليتكو: بايدين يعيّن مسؤولة لإعادة توطين الأفغان في أمريكا

بوليتكو: بايدين يعيّن مسؤولة لإعادة توطين الأفغان في أمريكا لندن- عربي21- بلال ياسين الأربعاء، 13 أكتوبر 2021 11:00 م بتوقيت غرينتش التقى وفد أمريكي حركة طالبان في الدوحة قبل أيام - جيتي نشرت مجلة "" تقريرا للصحافيين لارا سيليغمان ونهال طوسي وأندرو ديسيديريو، قالوا فيه إن وزارة الخارجية الأمريكية عينت، يوم الثلاثاء، الدبلوماسية المخضرمة إليزابيث جونز منسقة جديدة لجهود إعادة التوطين الأفغانية، بعد أيام من لقاء وفد أمريكي وجها لوجه مع ممثلين عن حركة طالبان في الدوحة للمرة الأولى منذ عودة الحركة إلى السلطة في آب/ أغسطس الماضي.

وفي الوقت نفسه، التقى الرئيس جو بايدن بقادة آخرين من مجموعة العشرين؛ لمناقشة سبل مساعدة الشعب الأفغاني، دون إضفاء الشرعية على الحكم القاسي لحركة طالبان.

كانت التطورات كلها تذكيرا بأنه على الرغم من مغادرة آخر القوات الأمريكية لأفغانستان في 31 آب/ أغسطس بعد 20 عاما من الحرب، فإن تشابك أمريكا مع البلاد لم ينته بعد.

ستكون جونز، التي شغلت منصب السفيرة في كازاخستان ونائبة الممثل الخاص لأفغانستان وباكستان، مسؤولة الآن عن تسهيل مغادرة الأفغان الذين ما زالوا يرغبون في مغادرة البلاد، ومساعدتهم على الاستقرار في أمريكا، وفقا للمتحدث باسم وزارة الخارجية، نيد برايس.

وهي تتولى مهامها من جون باس، السفير الأمريكي السابق في أفغانستان، الذي أرسلته إدارة بايدن إلى كابول في آب/ أغسطس على أساس مؤقت للإشراف على جهود النقل هناك مع تدهور الوضع الأمني.

وكان بايدن قد رشح باس، في تموز/ يوليو، لمنصب وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإدارية.

وقال برايس في بيان يؤكد تقريرا سابق لـ "بوليتيكو": "السفيرة جونز مؤهلة بشكل استثنائي لتولي هذا الدور المهم".

وأشار برايس إلى أن جونز، بتوليها الوظيفة، تعود من التقاعد.

  اقرأ أيضا:  وقال برايس إن جهود جونز ستشمل "التنسيق المؤثر والفعال" داخل الإدارة ومع الحلفاء الدوليين والكونغرس والصحافة.

وستركز في المقام الأول على إعادة التوطين خارج أفغانستان؛ النقل إلى دول ثالثة، ودراسة المعاملات خارج أمريكا، وإعادة التوطين، والتوعية الشاملة.

يأتي التعيين بعد أن التقى وفد أمريكي بقيادة نائب مدير وكالة المخابرات المركزية ديفيد كوهين مع كبار مسؤولي طالبان في الدوحة، خلال عطلة نهاية الأسبوع، للمرة الأولى شخصيا منذ آب/ أغسطس.

  وأشاد المسؤولون بالاجتماع، ووصفوه بأنه "صريح واحترافي"، بينما أصروا على أنه لا يرقى إلى مستوى الاعتراف الرسمي بطالبان كحكومة لأفغانستان.

وركز الوفد على المخاوف الأمنية والإرهابية، بعد هجوم شنه تنظيم الدولة، الجمعة الماضية، في قندز، أودى بحياة عشرات المدنيين.

وقال برايس في بيان، الأحد الماضي، إن المشاركين ناقشوا أيضا الممر الآمن للراغبين في مغادرة أفغانستان، وحقوق الإنسان، بما في ذلك معاملة النساء والفتيات، وتقديم أمريكا للمساعدات الإنسانية للشعب الأفغاني.

خلال القمة الافتراضية الخاصة لمجموعة العشرين يوم الثلاثاء، تعهدت الدول بمعالجة الأزمة الإنسانية في أفغانستان.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، الذي استضاف القمة، إن المجموعة ستكون منفتحة على تنسيق جهود المساعدة مع طالبان.

يقترب الاقتصاد الأفغاني من الانهيار منذ تولي طالبان زمام الأمور في آب/ أغسطس، ما يفاقم الوضع الصعب أصلا في البلد الذي يعاني من فقر مزمن.

البنوك تنفد من الأموال، والموظفون الحكوميون لم يتلقوا رواتبهم، والمدنيون يعانون من الجفاف والفقر المدقع.

يحذر المراقبون الدوليون من أن المزيد من الأفغان العاديين سيحاولون الفرار من البلاد، ما يؤدي إلى تفاقم أزمة اللاجئين التي طال أمدها.

ناقش المشاركون في مجموعة العشرين أيضا الحاجة إلى مواصلة جهود مكافحة الإرهاب، بما في ذلك التهديد من تنظيم الدولة خراسان، ومواصلة إجلاء الأفغان الذين ساعدوا الدول الغربية، وفقا لبيان من البيت الأبيض.

ووفقا للبيان، "أكد قادة مجموعة العشرين أيضا التزامهم الجماعي بتقديم المساعدة الإنسانية مباشرة إلى الشعب الأفغاني من خلال المنظمات الدولية المستقلة، وتعزيز حقوق الإنسان الأساسية لجميع الأفغان، بما في ذلك النساء والفتيات وأفراد الأقليات"، وكان المعنى الضمني أن الدول لن تقوم بتحويل الأموال من خلال حكومة تسيطر عليها طالبان.

من الصعب التكهن بمدى ما يمكن لمجموعة العشرين أن تقدمه في نهاية المطاف بالنظر إلى مجموعة البلدان المعنية، وكونه من المحتمل أن يعود الأمر إلى كل دولة على حدة.

وبحسب ما ورد، تغيّب كل من الزعيم الصيني شي جين بينغ والزعيم الروسي فلاديمير بوتين عن القمة.

الأربعاء، 22 سبتمبر 2021 05:13 م بتوقيت غرينتش الجمعة، 17 سبتمبر 2021 10:10 ص بتوقيت غرينتش الأربعاء، 15 سبتمبر 2021 05:41 م بتوقيت غرينتش الأربعاء، 15 سبتمبر 2021 04:10 م بتوقيت غرينتش تعليقات Facebookتعليقات عربي21 الاسم: التعليق: يرجى تحديد خانة الاختيار مرة أخرى إرسال لا يوجد تعليقات على الخبر.

FP: البرهان أحبط جهودا أمريكية لمنع الانقلاب في السودان ذكرت مجلة "فورين بوليسي" أن الجنرال عبد الفتاح البرهان أحبط الجهود الأمريكية الأخيرة لمنع سيطرة الجيش على السلطة، وسط مخاوف من معاناة السودان من تداعيات دولية قد تقلب العملية الانتقالية في السودان رأسا على عقب.

الغارديان: مساعدة كلينتون تعرضت لاعتداء جنسي من سيناتور قالت الغارديان البريطانية، إن مساعدة بارزة في حملة المرشحة الديمقراطية، للرئاسة الأمريكية عام 2016، هيلاري كلينتون، كشفت عن قيام سيناتور بالاعتداء الجنسي عليها.

WP: دور دول الخليج ومصر واضح في انقلابي تونس والسودان نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا أعده إيشان ثارور قال فيه إن دور دول الخليج بات واضحا في استيلاء السلطة وتعطيل التحول الديمقراطي في كل من تونس والسودان.

وأشار الكاتب إلى أن عام 2021 هو أنجح عام للانقلابات في العالم ومنذ خمسة أعوام.

الغارديان: إقرار صفقة سلاح مع الرياض يتناقض مع تعهدات بايدن تساءلت صحيفة "الغارديان" في تقرير مشترك أعدته ستيفاني كيرتشغاسنر وبيثان ماكرنان عن تراجع الرئيس جوي بايدن عن تعهداته بعدم بيع الأسلحة للسعودية بعد أن قرر تمرير صفقة أسلحة بقيمة 500 مليون دولار.

نيويورك تايمز: لا خوف على فرنسا من المهاجرين والمسلمين نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا أكدت من خلاله أن المهاجرين والمسلمين لا يمثلون خطرا على فرنسا، في ظل اتهامهم من قبل اليمين المتطرف بمحاولة تحويل البلاد إلى دولة فرنسية.

NYT: ثلاثة مطالب أساسية تضعها إيران أمام حكومة طالبان قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في تقرير لها إن إيران وضعت 3 مطالب أساسية أمام حكومة طالبان بأفغانستان، نقلا عن دبلوماسيين ومسؤولين وخبراء إيرانيين.

WP: بصمات إيران بهجوم على "التنف" بسوريا تنذر بتصعيد جديد سلطت صحيفة "واشنطن بوست" على ما قالت إنها مؤشرات على تورط إيراني في هجوم استهدف قوات أمريكية بقاعدة "التنف"، جنوب سوريا، قبل أيام.

.

هل نجح انقلاب السلطة العسكرية في السودان؟ نشرت صحيفة "الموندو" الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن الوضع المضطرب الذي يشهده السودان في ظل الانقلاب العسكري، وما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع في الفترة القادمة.

منوعات      |         (منذ: 2 أسابيع | 89 قراءة)
.