كيف يبدو تصفح إنستاجرام إذا كنت فاقدًا للبصر

يستخدم فاقدي البصر أو أصحاب النظر الضعيف عدد من التقنيات التي تساعدهم على تصفح الإنترنت.

وأهم تلك التقنيات هي خاصية قراءة ووصف محتوى الشاشة.

إلا أن استخدام هذه الخاصية على مثل إنستاجرام قد يكون غريبًا.

حيث أن هذه الخاصية على إنستاجرام تبدأ في توضيح عدد من المعلومات أولًا.

وهي اسم ناشر الصورة، وقت نشرها، وعدد الإعجابات.

إلى جانب هذا، تعمل خاصية قارئ الشاشة على توضيح محتوى الصورة.

وفي هذه الحالة، يتم قراءة نص وصفي مخصص للصورة، مثل: “أحمد وأنا نقف بجانب الشاطئ، ويظهر على أحمد الإرهاق”.

اقرأ أيضًا: خاصية قراءة الشاشة على إنستاجرام تعتمد خواص قراءة الشاشة “Screen Reader” على نص يقوم المستخدمين بإدخاله يدويًا.

لكن عادةً ما يهمل المستخدمين إضافة هذا النص، وفي هذه الحالة تقوم الخاصية بقراءة نص افتراضي.

وحسبما ذكرت Danielle McCann، منسق شبكات التواصل الاجتماعي في الاتحاد الوطني للمكفوفين فما تقوم تقنيات قراءة الشاشة بإنتاجه من محتوى صوتي في هذه الحالة قد يكون مثيرًا للسخرية في أوقات عديدة.

وفي أوقات أخرى يتم وصف محتوى الصور بشكل خاطئ.

وقد ذكرت أنها في وقت قريب، وأثناء تصفح إنستاجرام بالاعتماد على قارئ الشاشة نظرًا لإعاقتها، قد سمعت الوصف “قطتين لونهم بني يجلسان على سطح قماشي”.

إلا أن زوجها كان بجانبها في هذا الوقت، وأوضح لها أن هذا وصف خاطئ.

وحينها كانت الصورة الأصلية تضم إعلانًا لمتجر متخصص في لوازم الزفاف.

ومحتوى الصورة كان عبارة عن إمرأة ترتدي فستان الزفاف، وهو أمر بعيد كل البعد عن القطط.

وبالفعل، الأخطاء التي ترتكبها تقنيات وصف محتويات الشاشة كثيرة ومختلفة.

إلا أنها قد ساعدت فاقدي البصر على تصفح الشبكات الاجتماعية حتى لو مع تجربة استخدام غير مثالية.

ويهتم عدد كبير من المستخدمين بتوضيح النص الوصفي لصورهم، والمعروف باسم Alt Text، وهي خاصية أصبحت شبكات اجتماعية عديدة منها إنستاجرام توفرها.

وصف الصورة والذكاء الاصطناعي اقرأ أيضًا: لكن حتى مع اهتمامهم هذا فقد يخطئ الشخص المعافى في تحديد المعلومات التي تهم فاقد البصر لكي يتخيل محتوى الصورة.

وقد ذكرت McCann أنها تخبر أصدقائها بأن كتابة النص الوصفي هو أشبه باختبار لجودة الكتابة.

وكيف يمكنك وصف المحتوى بدقة في أقل عدد كلمات ممكن.

ويجب أن تكون هذه النصوص واصفة ومليئة بالمعروفات، وليست نصوص أدبية صعبة الفهم.

وسابقًا في عام 2019 فيسبوك للمرة الأولى عن المحتوى الذي ينتجه الذكاء الاصطناعي لوصف الصور.

حيث كان أصبح بإمكان المستخدم أن يرى النص الذي ستكون تقنيات قراءة الشاشة قادرة على الوصول إليه.

ومثال على ذلك رأينا محتوى مثل “ربما تضم هذه الصورة أشخاص  واقفين”، “ربما تضم أشخاص يبتسمون”.

.

إلخ.

ومن ناحية أخرى، الذكاء الاصطناعي الخاص بفيسبوك، والمستخدم أيضًا في إنستاجرام، قادر على تقديم وصف للصورة، لكنه لازال ضعيفًا، ولازال يعاني من أخطاء قد تفسد فهم محتوى الصورة بالكامل بالنسبة لضعيف البصر.

وبشكل عام، تصفح إنستاجرام بالنسبة لفاقدي البصر لا يقدم تجربة متكاملة.

لكن في حالة أن صاحب الصورة لم يضع وصفًا مناسبًا لها، فهذا يظل الحل الوحيد بالنسبة لهذه الفئة من المستخدمين.

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 79 قراءة)
.