استشاري أمراض قلب يكشف أسباب الموت المفاجئ لدى هاتيْن الفئتيْن

استشاري أمراض قلب يكشف أسباب الموت المفاجئ لدى هاتيْن الفئتيْن 2021-07-30 رابط مختصر: رام الله - دنيا الوطن أكد الدكتور مروان السُّلطان، استشاري أمراض القلب والباطنة في مجمع الشفاء بغزة، أن موت الفجأة هو الموت غير المتوقع ويكون الموت سريعاً وصادماً ويأتي دون سابق إنذار، وهذا الموت ظاهرة عصرية وموجودة في كل دول العالم، ولكن أحياناً تزداد الحوافز لحدوث هذه الحوادث.

وأشار السلطان خلال لقاء عبر إذاعة (صوت الأقصى)، اليوم الجمعة، إلى أن بعض الدراسات استنتجت أن جائحة (كورونا) والقلق المرافق لها، تسببت في زيادة حالات الجلطات والموت المفاجئ، وأيضاً هناك أسباب ناتجة عن القلق والخوف والعصبية المفرطة والتعب الشديد.

وقال: "موت الفجأة يمكن أن يحدث للكبار والشباب وعند الأطفال كذلك وخاصة عند الأطفال ممن يعانون خلل في الأيونات وخلايا القلب".

وأوضح، أنه يمكن تقسيم أسباب حالات موت الفجأة لفئتين عمريتين، الأولى لمن هم أقل من 30 عاماً، ويكون فيه اعتلال عضلات القلب الوراثي أو خلال في كهربائية القلب، وهذه هي أغلب الأسباب لهذه الفئة العمرية.

وبين السلطان أن الفئة الثانية لمن هم أكثر من 30 سنة، ويكون فيه تصلب شرايين القلب والجلطات القلبية، لافتا إلى أن 80 % من وفيات هذه الفئة العمرية هي لهذه الأسباب.

وفي السياق، قال استشاري أمراض القلب والباطنة: "كل العالم يعمل الآن على تدريب العاملين في الجامعات والشرطة والمولات وغيرها على الإنعاش القلبي الأساسي؛ لأن ذلك يساهم في استعادة الحياة بعد توقف القلب، من خلال مساعدتهم للآخرين".

وأضاف: "تم إصدار قرار في حال حدوث موت الفجأة لأي شخص سيتم تشريحه لمعرفة سبب الوفاة، وهذا القرار ضروري جداً ومهم"، متابعا بقوله: "أي شخص يحدث لأحد أقاربه وفاة مفاجئة وخاصة الأقارب من الدرجة الأولى، يجب أن يتوجه إلى الطبيب، حتى يتم عمل فحص طبي له ولباقي العائلة من خلال صورة تلفزيونية للقلب وغيرها من الفحوصات الأخرى لتجنب تكرار حالات الوفاة لا قدر الله".

أخبار ذات صلة التعليقات استشاري أمراض قلب يكشف أسباب الموت المفاجئ لدى هاتيْن الفئتيْن 2021-07-30 رابط مختصر: رام الله - دنيا الوطن أكد الدكتور مروان السُّلطان، استشاري أمراض القلب والباطنة في مجمع الشفاء بغزة، أن موت الفجأة هو الموت غير المتوقع ويكون الموت سريعاً وصادماً ويأتي دون سابق إنذار، وهذا الموت ظاهرة عصرية وموجودة في كل دول العالم، ولكن أحياناً تزداد الحوافز لحدوث هذه الحوادث.

وأشار السلطان خلال لقاء عبر إذاعة (صوت الأقصى)، اليوم الجمعة، إلى أن بعض الدراسات استنتجت أن جائحة (كورونا) والقلق المرافق لها، تسببت في زيادة حالات الجلطات والموت المفاجئ، وأيضاً هناك أسباب ناتجة عن القلق والخوف والعصبية المفرطة والتعب الشديد.

وقال: "موت الفجأة يمكن أن يحدث للكبار والشباب وعند الأطفال كذلك وخاصة عند الأطفال ممن يعانون خلل في الأيونات وخلايا القلب".

وأوضح، أنه يمكن تقسيم أسباب حالات موت الفجأة لفئتين عمريتين، الأولى لمن هم أقل من 30 عاماً، ويكون فيه اعتلال عضلات القلب الوراثي أو خلال في كهربائية القلب، وهذه هي أغلب الأسباب لهذه الفئة العمرية.

وبين السلطان أن الفئة الثانية لمن هم أكثر من 30 سنة، ويكون فيه تصلب شرايين القلب والجلطات القلبية، لافتا إلى أن 80 % من وفيات هذه الفئة العمرية هي لهذه الأسباب.

وفي السياق، قال استشاري أمراض القلب والباطنة: "كل العالم يعمل الآن على تدريب العاملين في الجامعات والشرطة والمولات وغيرها على الإنعاش القلبي الأساسي؛ لأن ذلك يساهم في استعادة الحياة بعد توقف القلب، من خلال مساعدتهم للآخرين".

وأضاف: "تم إصدار قرار في حال حدوث موت الفجأة لأي شخص سيتم تشريحه لمعرفة سبب الوفاة، وهذا القرار ضروري جداً ومهم"، متابعا بقوله: "أي شخص يحدث لأحد أقاربه وفاة مفاجئة وخاصة الأقارب من الدرجة الأولى، يجب أن يتوجه إلى الطبيب، حتى يتم عمل فحص طبي له ولباقي العائلة من خلال صورة تلفزيونية للقلب وغيرها من الفحوصات الأخرى لتجنب تكرار حالات الوفاة لا قدر الله".

أخبار ذات صلة التعليقات استشاري أمراض قلب يكشف أسباب الموت المفاجئ لدى هاتيْن الفئتيْن 2021-07-30 رابط مختصر: رام الله - دنيا الوطن أكد الدكتور مروان السُّلطان، استشاري أمراض القلب والباطنة في مجمع الشفاء بغزة، أن موت الفجأة هو الموت غير المتوقع ويكون الموت سريعاً وصادماً ويأتي دون سابق إنذار، وهذا الموت ظاهرة عصرية وموجودة في كل دول العالم، ولكن أحياناً تزداد الحوافز لحدوث هذه الحوادث.

وأشار السلطان خلال لقاء عبر إذاعة (صوت الأقصى)، اليوم الجمعة، إلى أن بعض الدراسات استنتجت أن جائحة (كورونا) والقلق المرافق لها، تسببت في زيادة حالات الجلطات والموت المفاجئ، وأيضاً هناك أسباب ناتجة عن القلق والخوف والعصبية المفرطة والتعب الشديد.

وقال: "موت الفجأة يمكن أن يحدث للكبار والشباب وعند الأطفال كذلك وخاصة عند الأطفال ممن يعانون خلل في الأيونات وخلايا القلب".

وأوضح، أنه يمكن تقسيم أسباب حالات موت الفجأة لفئتين عمريتين، الأولى لمن هم أقل من 30 عاماً، ويكون فيه اعتلال عضلات القلب الوراثي أو خلال في كهربائية القلب، وهذه هي أغلب الأسباب لهذه الفئة العمرية.

وبين السلطان أن الفئة الثانية لمن هم أكثر من 30 سنة، ويكون فيه تصلب شرايين القلب والجلطات القلبية، لافتا إلى أن 80 % من وفيات هذه الفئة العمرية هي لهذه الأسباب.

وفي السياق، قال استشاري أمراض القلب والباطنة: "كل العالم يعمل الآن على تدريب العاملين في الجامعات والشرطة والمولات وغيرها على الإنعاش القلبي الأساسي؛ لأن ذلك يساهم في استعادة الحياة بعد توقف القلب، من خلال مساعدتهم للآخرين".

وأضاف: "تم إصدار قرار في حال حدوث موت الفجأة لأي شخص سيتم تشريحه لمعرفة سبب الوفاة، وهذا القرار ضروري جداً ومهم"، متابعا بقوله: "أي شخص يحدث لأحد أقاربه وفاة مفاجئة وخاصة الأقارب من الدرجة الأولى، يجب أن يتوجه إلى الطبيب، حتى يتم عمل فحص طبي له ولباقي العائلة من خلال صورة تلفزيونية للقلب وغيرها من الفحوصات الأخرى لتجنب تكرار حالات الوفاة لا قدر الله".

أخبار ذات صلة التعليقات استشاري أمراض قلب يكشف أسباب الموت المفاجئ لدى هاتيْن الفئتيْن 2021-07-30 رابط مختصر: رام الله - دنيا الوطن أكد الدكتور مروان السُّلطان، استشاري أمراض القلب والباطنة في مجمع الشفاء بغزة، أن موت الفجأة هو الموت غير المتوقع ويكون الموت سريعاً وصادماً ويأتي دون سابق إنذار، وهذا الموت ظاهرة عصرية وموجودة في كل دول العالم، ولكن أحياناً تزداد الحوافز لحدوث هذه الحوادث.

وأشار السلطان خلال لقاء عبر إذاعة (صوت الأقصى)، اليوم الجمعة، إلى أن بعض الدراسات استنتجت أن جائحة (كورونا) والقلق المرافق لها، تسببت في زيادة حالات الجلطات والموت المفاجئ، وأيضاً هناك أسباب ناتجة عن القلق والخوف والعصبية المفرطة والتعب الشديد.

وقال: "موت الفجأة يمكن أن يحدث للكبار والشباب وعند الأطفال كذلك وخاصة عند الأطفال ممن يعانون خلل في الأيونات وخلايا القلب".

وأوضح، أنه يمكن تقسيم أسباب حالات موت الفجأة لفئتين عمريتين، الأولى لمن هم أقل من 30 عاماً، ويكون فيه اعتلال عضلات القلب الوراثي أو خلال في كهربائية القلب، وهذه هي أغلب الأسباب لهذه الفئة العمرية.

وبين السلطان أن الفئة الثانية لمن هم أكثر من 30 سنة، ويكون فيه تصلب شرايين القلب والجلطات القلبية، لافتا إلى أن 80 % من وفيات هذه الفئة العمرية هي لهذه الأسباب.

وفي السياق، قال استشاري أمراض القلب والباطنة: "كل العالم يعمل الآن على تدريب العاملين في الجامعات والشرطة والمولات وغيرها على الإنعاش القلبي الأساسي؛ لأن ذلك يساهم في استعادة الحياة بعد توقف القلب، من خلال مساعدتهم للآخرين".

وأضاف: "تم إصدار قرار في حال حدوث موت الفجأة لأي شخص سيتم تشريحه لمعرفة سبب الوفاة، وهذا القرار ضروري جداً ومهم"، متابعا بقوله: "أي شخص يحدث لأحد أقاربه وفاة مفاجئة وخاصة الأقارب من الدرجة الأولى، يجب أن يتوجه إلى الطبيب، حتى يتم عمل فحص طبي له ولباقي العائلة من خلال صورة تلفزيونية للقلب وغيرها من الفحوصات الأخرى لتجنب تكرار حالات الوفاة لا قدر الله".

أخبار ذات صلة التعليقات رابط مختصر: رام الله - دنيا الوطن أكد الدكتور مروان السُّلطان، استشاري أمراض القلب والباطنة في مجمع الشفاء بغزة، أن موت الفجأة هو الموت غير المتوقع ويكون الموت سريعاً وصادماً ويأتي دون سابق إنذار، وهذا الموت ظاهرة عصرية وموجودة في كل دول العالم، ولكن أحياناً تزداد الحوافز لحدوث هذه الحوادث.

وأشار السلطان خلال لقاء عبر إذاعة (صوت الأقصى)، اليوم الجمعة، إلى أن بعض الدراسات استنتجت أن جائحة (كورونا) والقلق المرافق لها، تسببت في زيادة حالات الجلطات والموت المفاجئ، وأيضاً هناك أسباب ناتجة عن القلق والخوف والعصبية المفرطة والتعب الشديد.

وقال: "موت الفجأة يمكن أن يحدث للكبار والشباب وعند الأطفال كذلك وخاصة عند الأطفال ممن يعانون خلل في الأيونات وخلايا القلب".

وأوضح، أنه يمكن تقسيم أسباب حالات موت الفجأة لفئتين عمريتين، الأولى لمن هم أقل من 30 عاماً، ويكون فيه اعتلال عضلات القلب الوراثي أو خلال في كهربائية القلب، وهذه هي أغلب الأسباب لهذه الفئة العمرية.

وبين السلطان أن الفئة الثانية لمن هم أكثر من 30 سنة، ويكون فيه تصلب شرايين القلب والجلطات القلبية، لافتا إلى أن 80 % من وفيات هذه الفئة العمرية هي لهذه الأسباب.

وفي السياق، قال استشاري أمراض القلب والباطنة: "كل العالم يعمل الآن على تدريب العاملين في الجامعات والشرطة والمولات وغيرها على الإنعاش القلبي الأساسي؛ لأن ذلك يساهم في استعادة الحياة بعد توقف القلب، من خلال مساعدتهم للآخرين".

وأضاف: "تم إصدار قرار في حال حدوث موت الفجأة لأي شخص سيتم تشريحه لمعرفة سبب الوفاة، وهذا القرار ضروري جداً ومهم"، متابعا بقوله: "أي شخص يحدث لأحد أقاربه وفاة مفاجئة وخاصة الأقارب من الدرجة الأولى، يجب أن يتوجه إلى الطبيب، حتى يتم عمل فحص طبي له ولباقي العائلة من خلال صورة تلفزيونية للقلب وغيرها من الفحوصات الأخرى لتجنب تكرار حالات الوفاة لا قدر الله".

رابط مختصر: رابط مختصر: رام الله - دنيا الوطن أكد الدكتور مروان السُّلطان، استشاري أمراض القلب والباطنة في مجمع الشفاء بغزة، أن موت الفجأة هو الموت غير المتوقع ويكون الموت سريعاً وصادماً ويأتي دون سابق إنذار، وهذا الموت ظاهرة عصرية وموجودة في كل دول العالم، ولكن أحياناً تزداد الحوافز لحدوث هذه الحوادث.

وأشار السلطان خلال لقاء عبر إذاعة (صوت الأقصى)، اليوم الجمعة، إلى أن بعض الدراسات استنتجت أن جائحة (كورونا) والقلق المرافق لها، تسببت في زيادة حالات الجلطات والموت المفاجئ، وأيضاً هناك أسباب ناتجة عن القلق والخوف والعصبية المفرطة والتعب الشديد.

وقال: "موت الفجأة يمكن أن يحدث للكبار والشباب وعند الأطفال كذلك وخاصة عند الأطفال ممن يعانون خلل في الأيونات وخلايا القلب".

وأوضح، أنه يمكن تقسيم أسباب حالات موت الفجأة لفئتين عمريتين، الأولى لمن هم أقل من 30 عاماً، ويكون فيه اعتلال عضلات القلب الوراثي أو خلال في كهربائية القلب، وهذه هي أغلب الأسباب لهذه الفئة العمرية.

وبين السلطان أن الفئة الثانية لمن هم أكثر من 30 سنة، ويكون فيه تصلب شرايين القلب والجلطات القلبية، لافتا إلى أن 80 % من وفيات هذه الفئة العمرية هي لهذه الأسباب.

وفي السياق، قال استشاري أمراض القلب والباطنة: "كل العالم يعمل الآن على تدريب العاملين في الجامعات والشرطة والمولات وغيرها على الإنعاش القلبي الأساسي؛ لأن ذلك يساهم في استعادة الحياة بعد توقف القلب، من خلال مساعدتهم للآخرين".

وأضاف: "تم إصدار قرار في حال حدوث موت الفجأة لأي شخص سيتم تشريحه لمعرفة سبب الوفاة، وهذا القرار ضروري جداً ومهم"، متابعا بقوله: "أي شخص يحدث لأحد أقاربه وفاة مفاجئة وخاصة الأقارب من الدرجة الأولى، يجب أن يتوجه إلى الطبيب، حتى يتم عمل فحص طبي له ولباقي العائلة من خلال صورة تلفزيونية للقلب وغيرها من الفحوصات الأخرى لتجنب تكرار حالات الوفاة لا قدر الله".

أخبار ذات صلة أخبار ذات صلة التعليقات التعليقات جميع الحقوق محفوظة لدنيا الوطن © 2003 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لدنيا الوطن © 2003 - 2020 جميع الحقوق محفوظة لدنيا الوطن © 2003 - 2020

فلسطين      |         (منذ: 2 أشهر | 25 قراءة)
.