ويندوز 11 يقدم مفهوم حديث لنظام تعودنا عليه لسنوات

ترتبط أجهزة الحاسب الشخصي في أذهان الملايين بنظام تشغيل ويندوز.

هذا النظام الذي ظهر للمرة الأولى منذ 35 سنة هو الأشهر والأكثر استخدامًا على الإطلاق، إلا أن النظام وطوال فترة حياته لم يتغير بشكل جذري، وهذا لم يحدث أيضًا مع ويندوز 11.

وقد تم تقديم ويندوز بشكله الحالي بدايةً من إصدار Windows 95.

مع التصميم الذي يعتمد على قائمة إبدأ وعلى، النوافذ وسطح المكتب، وبعدها أطلقت مايكروسوفت إصدارات متتالية حتى وصلت إلى ويندوز 10 وقررت التوقف.

وبشكل مفاجئ قررت الشركة أن تطلق نظام تشغيل جديد.

وهو نظام ويندوز 11.

ونظام ويندوز بشكل عام، ومنذ أكثر من 20 سنة يقدم تجربة استخدام معهودة ومألوفة، وكل إصداراته كبيرة كانت أو صغيرة لم تغيره بشكل جذري.

اقرأ أيضًا: تجربة استخدام معهودة مع شكل جديد وقد أتى نظام ويندوز 11 مع تصميم جديد كليًا.

حيث قدم شكل جديد لقائمة إبدأ، تصميم جديد لمتجر تطبيقات مايكروسوفت وتغيير لتطبيق الإعدادات.

لكن الداخل، يظل ويندوز كما هو.

والتغييرات في الإصدار الجديد واضحة جدًا.

حيث تتمثل في التصميمات الجديدة لمعظم أنحاء النظام والمستلهمة من أنظمة مثل macOS وChrome OS.

إلى جانب خاصية التطبيقات المصغرة Widgets وأيضًا التخلي عن خاصية Live Tiles الموجودة منذ ويندوز 8.

ويتميز تطبيق الإعدادات الجديد بمميزات عديدة.

حيث أن مايكروسوفت كانت تحاول منذ سنوات طويلة أن تتخلى عن لوحة التحكم المعهودة Control Panel وتضم كل الإعدادات إلى تطبيق الإعدادات المعاصر الذي يقدمه ويندوز 10.

وفي الويندوز الجديد أصبح المستخدم قادر على الوصول لمعظم الإعدادات بشكل مرتّب دون الحاجة للعودة للوحة التحكم التقليدية.

إلا أن هذه التغييرات تظل أيضًا شكلية.

مثلًا عند البحث عن إعدادات الفأرة في الإعدادات سيتم فتح نافذة الإعدادات التقليدية التي كان المستخدم يصل لها من خلال لوحة التحكم.

أي أن التغيير يظل شكليًا.

اقرأ أيضًا: ويندوز 11 بين التغييرات الشكلية والمميزات الجديدة وبالرغم من رغبة مايكروسوفت في تغيير التصميم، إلا أنها أبقت على خيار إرجاع الأيقونات وقائمة إبدأ لتكون أسفل يسار الشاشة كما اعتدناها.

والمميزات الجديدة في ويندوز ليست فقط شكلية، بل تم تقديم مميزات تؤثر فعلًا على الأداء والإنتاجية.

مثل التحكم في قياسات النوافذ لاستخدام أكثر من نافذة في نفس الوقت.

هذا إلى جانب أن التغيير الشكلي مايكروسوفت ليس كل شيء، بل يقدم المتجر تجربة استخدام أفضل من جميع النواحي.

واتضح لنا هذا بعد بدأت تطبيقات هامة مثل Zoom, OBS Studio, وCanva في الظهور فعليًا على المتجر بالرغم من أن النظام متاح فقط في نسخته التجريبية.

نظام ويندوز 11 يقدم إعادة تصميم لويندوز 10، مع تقديم عدد محدود من المميزات الجديدة.

وأبرزها على الإطلاق خاصية تشغيل تطبيقات أندرويد مباشرةً بالطبع.

ولا شك أن النظام مرضي لشريحة ضخمة من المستخدمين، إلا أنه وفي رأي العديدين مجرد تحديث ضخم لويندوز 10 وليس نظامًا جديدًا.

اقرأ أيضًا:

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 94 قراءة)
.