«الوطني» يخرج الدفعة الـ 13 من متدربي برنامج «يلا وطني»

أنهى بنك الكويت الوطني تخريج الدفعة الثالثة عشرة من متدربي برنامج «يلا وطني» للعام 2021، والخاص بتأهيل الموظفين الجدد للعمل في الفروع المحلية، حيث بلغ إجمالي خريجي البرنامج 146 خريجا خلال العام 2021.

وشارك في هذه الدفعة من البرنامج 11 متدربا ومتدربة، وذلك بهدف تدريبهم بشكل مكثف على آلية العمل بالفروع المحلية وصقل مهاراتهم لتواكب بيئة العمل.

وحضر حفل تخريج المتدربين مدير عام الموارد البشرية لمجموعة بنك الكويت الوطني عماد العبلاني، ومدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية محمد العثمان، ومجموعة من قياديي البنك، وكذلك مسؤولو التوظيف وإدارة التدريب والتطوير في الموارد البشرية للمجموعة.

واستمر البرنامج لفترة أسبوعين وشهد تدريبا مركزا على تنمية المهارات الذاتية التي تساعد على تطوير الأداء في العمل مثل: بناء الأداء المتميز، والتغيير والابتكار، وعلم الإدارة والاتصال الفعال، ومكافحة غسيل الأموال، والتوعية ضد عمليات الاحتيال، والتدريب على مكافحة الرشوة والفساد، ومبادئ السلوك المهني وأخلاقيات العمل، ودليل حماية عملاء البنوك، تلاه التدريب الميداني في الأفرع المنتسبين لها.

وشمل البرنامج العديد من جوانب العمل المصرفي التي تضم: المبادئ المصرفية، بطاقات الائتمان، والقروض، وأنواع الحسابات، والتأمين.

وخلال البرنامج، تم تعريف وتدريب المشاركين على أنظمة ومنصات البنك بهدف تعزيز استراتيجية التحول الرقمي للبنك، وذلك من خلال أحدث منهجيات وأساليب التعلم التي تتضمن مزيجا من التقنيات الرقمية والتقليدية للتدريب.

وبهذه المناسبة، قال العبلاني: إن «يلا وطني» يعد من أهم برامج التأهيل الوظيفي لحديثي التخرج من الكوادر الكويتية على مستوى القطاع الخاص في الكويت، حيث يهدف إلى تدريب الخريجين بشكل احترافي على مختلف جوانب العمل المصرفي، وذلك بهدف تأهيلهم للعمل ضمن المنظومة الاحترافية التي يتمتع بها البنك.

وأوضح أن الوطني يعد أكبر مؤسسات القطاع الخاص الكويتي توظيفا للعمالة الوطنية بنسبة تبلغ 73.

8%، كما أن لدى البنك استراتيجيته الخاصة لجذب واستقطاب الكفاءات الوطنية المؤهلة وتطوير مهارتهم من أجل إعداد قادة مؤهلين للمستقبل على أعلى مستوى.

وأضاف أن البنك يتمتع بأعلى معدلات الاحتفاظ بالموظفين الكويتيين وهو ما يعكس نجاح البنك في خططه نحو إدارة رأس المال البشري ومدى تقدير الوطني لكوادره البشرية.

وشهد برنامج «يلا وطني» خلال العام الماضي تغييرا كبيرا في المنهجية والتصميم، حيث استحوذت المنصات الإلكترونية والأدوات التفاعلية للتعليم عن بعد الحيز الأكبر من طريقة عمله، وذلك تماشيا مع التدابير التي تم اتخاذها مؤخرا لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد-19) للحفاظ على سلامة المتدربين، وذلك باستخدام أحدث البرامج التفاعلية إضافة إلى استخدام منصة التدريب الإلكترونية للبنك والمصممة وفقا لأعلى المعايير العالمية والتي تحتوي على العديد من البرامج والندوات التدريبية التي تم إعدادها، وذلك بالتعاون مع أعرق الجامعات والمعاهد المتخصصة حول العالم ومنها: القيادة في الظروف غير المستقرة وتطوير القيادات والابتكار والتوجه الرقمي والأمن السيبراني وحماية البيانات.

والجدير بالذكر أن البنك يوفر فرصا متكافئة لكل موظفيه، حيث يمنحهم فرص المشاركة في برامج تدريبية يتم تصميمها بناء على تقييم احتياجات المؤسسة والموظفين، كما يلتزم البنك بتطوير مهارات موظفيه.

ويعد برنامج «يلا وطني» واحدا من بين العديد من البرامج التدريبية التي يطلقها البنك سنويا بهدف استقطاب الكفاءات الوطنية الشابة، حيث تم إعداد البرنامج ليتناسب مع حاجة سوق العمل، وذلك من خلال تقديمه فرصا تدريبية للخريجين الجدد المميزين، والذين اجتازوا الاختبارات المؤهلة للبرنامج.

الكويت      |         (منذ: 2 أشهر | 23 قراءة)
.