آبل تحذر بشأن مبيعات آيفون وآيباد

آبل عن أرباح قوية للربع الثالث من العام المالي.

ونما كل خط من خطوط الإنتاج الرئيسية بأكثر من 12 في المئة على أساس سنوي.

وبشكل عام، ارتفعت المبيعات بنسبة 36 في المئة عن ربع يونيو من العام الماضي.

وزادت مبيعات آيفون بنسبة 50 في المئة تقريبًا سنويًا لتصل إلى 39.

57 مليار دولار.

وجاء ذلك في أعقاب ربع مارس، حيث ارتفعت مبيعات آيفون بنسبة 65.

5 في المئة سنويًا، وربع العطلات، حيث ارتفعت المبيعات بنسبة 17 في المئة لتصل إلى 65.

60 مليار دولار.

ويشهد آيفون نموًا مدفوعًا بإصدار آيفون 12 في العام الماضي، وهو أول إعادة تصميم مهمة للجهاز منذ عام 2017.

ويقوم مستهلكو آيفون الحاليون بالترقية إلى أول آيفون داعم لشبكات الجيل الخامس 5G، وينتقل العديد من الأشخاص من هاتف أندرويد إلى آبل، كما قال الرئيس التنفيذي تيم كوك.

وبلغت إيرادات الشركة 81.

41 مليار دولار، بزيادة 36 في المئة سنويًا.

وارتفعت عائدات الخدمات إلى 17.

48 مليار دولار، بزيادة 33 في المئة سنويًا.

كما وصلت عائدات المنتجات الأخرى إلى 8.

76 مليارات دولار، بزيادة 40 في المئة سنويًا.

فيما بلغت عائدات ماك 8.

24 مليارات دولار، بزيادة 16 في المئة سنويًا.

ووصلت عائدات آيباد إلى 7.

37 مليارات دولار، بزيادة 12 في المئة سنويًا.

وحققت الشركة ربعًا قويًا في منطقة الصين الكبرى، التي تشمل تايوان وهونج كونج بالإضافة إلى الصين.

وسجلت آبل 14.

76 مليار دولار في المبيعات في المنطقة، بزيادة 58 في المئة عن نفس الربع من العام الماضي.

وارتفعت مبيعات الأمريكتين بنسبة 33 في المئة تقريبًا على أساس سنوي لتصل إلى 39.

57 مليار دولار.

اقرأ أيضًا: آبل تحذر بشأن نقص الرقاقات تواجه آبل الآن مشكلة تؤثر في الجميع من صانعي منصات الألعاب إلى شركات السيارات ومصنعي الحواسيب.

وتتمثل المشكلة في نقص الرقاقات والمكونات الأخرى على مستوى الصناعة.

وحذر الرئيس التنفيذي لشركة آبل من أن قيود العرض تؤثر في مبيعات آيفون وآيباد.

وقال كوك: إن النقص ليس في المعالجات العالية الطاقة التي صنعتها آبل لأجهزتها ، ولكن فيما يسمى بالعقد القديمة، أو الرقاقات التي تؤدي وظائف يومية ويمكن تصنيعها باستخدام أقدم معدات.

وأضاف: لدينا بعض النقص بالإضافة إلى ذلك.

هذا هو المكان الذي كان الطلب فيه كبيرًا جدًا وبالتالي يتجاوز توقعاتنا الخاصة بأنه من الصعب الحصول على المجموعة الكاملة من الأجزاء في غضون المهل الزمنية التي نحاول الحصول عليها.

وحذرت آبل من أن نقص الإمدادات يؤثر في الشركة في الربع المنتهي في شهر يونيو.

ولكن هذا النقص أثر في آيباد وماك، وليس أهم منتجات الشركة.

وكانت آبل قد قالت في شهر أبريل: إن قيود التوريد قد تكون عبئًا على المبيعات يتراوح بين 3 و 4 مليارات دولار.

ولكن كوك قال إن الشركة كانت قادرة على تقليل التأثير إلى أقل مما كان متوقعًا.

ولم تقدم الشركة مدى محدد لكيفية تأثير نقص المكونات في ربع سبتمبر.

ولكن المدير المالي لوكا مايستري قال إن الشركة تتوقع أن يكون التأثير أكبر مما شهدناه خلال ربع يونيو.

ولن يؤدي النقص في أجهزة آيفون إلى اهتزاز شركة آبل.

ولكن الاعتراف بالنقص وتأثيره يعني أن حتى شركة مثل آبل – بسلسلة التوريد والقوة الشرائية والموردين – قد تواجه مشكلة في الحصول على القطع التي تحتاجها لتلبية الطلب وسط نقص عالمي.

اقرأ أيضًا:

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 83 قراءة)
.