تلميذ سوري يكسب دعوى تشهير ضد متطرف يميني ببريطانيا

تلميذ سوري يكسب دعوى تشهير ضد متطرف يميني ببريطانيا

أمر القاضي المتطرف البريطاني بدفع 100 ألف جنيه إسترليني كتعويضات إضافة إلى التكاليف القانونية تلميذ سوري يكسب دعوى تشهير ضد متطرف يميني ببريطانيا لندن- عربي21 الجمعة، 23 يوليو 2021 02:16 م بتوقيت غرينتش أمر القاضي روبنسون أيضا بعدم تكرار المزاعم- جيتي حكمت المحكمة العليا في لندن لصالح تلميذ سوري تعرض للتشهير من جانب متطرف يميني شهير.

وأمرت المحكمة المتطرف تومي روبنسون، مؤسس رابطة الدفاع الإنجليزية، بدفع تعويضات قدرها 100 ألف جنيه إسترليني، إضافة إلى التكاليف القانونية، للفتى السوري جمال حجازي.

وكان تسجيل مصور قد انتشر عام 2018 قد أظهر جمال حجازي وهو يتعرض للاعتداء بدافع عنصري على يد تلاميذ بيض، في ملعب مدرسة ألموندبيري في هيدرسفيلد في شمال بريطانيا، ووقع الاعتداء في هيدرسفيلد في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

  اقرأ أيضا:  لكن روبنسون (38 عاما)، واسمه الحقيقي ستيفن ياكسلي- لينون، زعم في مقطعي فيديو نشرهما حينها على فيسبوك أن حجازي لم يكن بريئا، مدعيا أنه كان يعتدي على الفتيات الإنجليزيات.

وادعى أن حجازي "ضرب فتاة ضربا مبرحا"، وهدد بطعن صبي آخر في مدرسته، وهو ما نفاه حجازي.

وزعم روبنسون، الذي مثل نفسه في المحكمة، أن تعليقاته كانت صحيحة إلى حد كبير، قائلا إنه "كشف عشرات حوادث السلوك العدواني والمسيء والخادع" التي ارتكبها حجازي، بحسب قوله.

لكن قاضي المحكمة العليا ماثيو نيكلين أكد أن روبنسون لم يتمكن من إثبات اتهاماته، وقضى بأن يدفع تعويضا لحجازي يبلغ 100 ألف جنيه إسترليني (137 ألف دولار).

وقالت كاترين إيفانز، محامية حجازي، إن تعليقات روبنسون أدت إلى تلقي موكلها تهديدات بالقتل.

ووصفت روبنسون بأنه "مدافع معروف عن اليمين المتطرف"، وله "أجندة معادية للمسلمين"، واستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لنشر آرائه.

وقالت إن مقاطع الفيديو التي نشرها "حولت جمال إلى معتد والمتعسف إلى فارس أبيض صالح".

ورحبت محامية أخرى تمثل حجازي بالقرار، واعتبرته تبرئة لموكلها.

وقالت فرانسيسكا فلود: "لقد تطلب الأمر شجاعة كبيرة من موكلنا جمال حجازي لمتابعة إجراءات التشهير ضد ناشط بارز من اليمين المتطرف ومعاد للإسلام مثل ستيفن ياكسلي- لينون".

وأضافت: "يسعدنا أن جمال نال براءته بشكل تام".

  وقالت: "ومع ذلك، فإنهم يرغبون في الإعراب عن امتنانهم للجمهور البريطاني العظيم على دعمهم وكرمهم، اللذين من دونهما لما كان هذا الإجراء القانوني ممكنا".

وأشار القاضي نيكلين إلى أن حجازي عانى عواقب "شديدة بشكل خاص" جراء مقاطع الفيديو.

وقال إن "مزاعم المتهم ضد المدعي خطيرة للغاية، ونُشرت على نطاق واسع".

وقال القاضي: "كما كان متوقعا تماما، أصبح المدعي هدفا للانتهاك، ما أدى في نهاية المطاف إلى اضطراره وأسرته إلى مغادرة منزلهم، واضطر المدعي إلى التخلي عن تعليمه".

وخلص قرار الحكم إلى أن "المدعى عليه مسؤول عن هذا الضرر، وبعض الندوب التي من المحتمل أن تستمر لسنوات عديدة، إن لم يكن مدى الحياة، وبخاصة تأثيره على تعليم المدعي".

وقال القاضي إن دفاع روبنسون بأن المزاعم "الخطيرة للغاية" صحيحة إلى حد كبير لم يتم إثباته، وإنه استخدم لغة "محسوبة لإشعال الموقف".

وأضاف أن "مساهمة المدعى عليه في هذا الجنون الإعلامي كانت محاولة متعمدة لتصوير المدعي على أنه بعيد كل البعد عن كونه ضحية بريئة، وأنه في الحقيقة معتدٍ عنيف".

كما أمر القاضي روبنسون بدفع التكاليف القانونية، وذكرت "بي بي سي" أنها قد تصل إلى نحو 500 ألف جنيه إسترليني.

وفي جلسة استماع أخرى، أصدر القاضي أمرا قضائيا ضد المتطرف اليميني يمنعه من تكرار الادعاءات.

وسيتم الاتفاق على أرقام الأضرار والتكاليف النهائية، وتقديمها إلى المحكمة العليا في جلسات الاستماع المقبلة، لتحديد وسائل وأصول روبنسون.

وادعى روبنسون أنه في حالة إفلاس بعد حظر على وسائل التواصل الاجتماعي التي كان يحصل منها على دخل كبير، إضافة إلى تبرعات كانت ترده من أمريكا الشمالية.

وقال القاضي إنه لا يستطيع فعل الكثير لإجبار روبنسون على التعويضات إذا لم يثبت أن لديه أصولا تكفي لتغطية التعويضات، لكن عليه أن يدفع التكاليف القانونية.

وكان روبنسون قد حُكم عليه سابقا بالسجن لتسعة أشهر؛ بتهمة عرقلة سير العدالة في محاكمة عصابة لإغواء الفتيات واستغلالهن جنسيا، لكن "بي بي سي" تقول إن تحول القضاء نحو أمواله قد يكون له تأثير أكثر عمقا عليه.

وكان قد جنى ثروة صغيرة من قنواته الاستفزازية التي تهاجم الإسلام والمسلمين على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي ما تكفي لتمويل نمط حياة يحسد عليه الكثيرين، مع منزل ريفي كبير، بحسب "بي بي سي".

ولهذا السبب، يعد الحكم الجديد مهما للغاية، إذ لا يقتصر الأمر على تبرئة جمال حجازي فحسب، بل إنه يفتح الباب أمام فحص قضائي لموارد روبنسون المالية، ولكيفية تكفله بمواصلة أنشطته.

  اقرأ أيضا: تعليقات Facebookتعليقات عربي21 الاسم: التعليق: يرجى تحديد خانة الاختيار مرة أخرى إرسال بواسطة: هذا هو الجهاد حقا.

السبت، 24 يوليو 2021 12:42 م أكيد هي أموال الصهاينة ، مقتهم للمسلمين شديد لكن عائلة هذا الطفل لم تنتصر لطفلها فحسب بل لكل المسلمين والمسلمات جميعا.

لا يوجد المزيد من البيانات.

مناظرات تسبق انتخاب خليفة ميركل.

.

وشولتز يتصدر الاستطلاعات قبل أسبوع من الانتخابات التشريعية، يبذل رؤساء الأحزاب الثلاثة الكبرى في المانيا الأحد جهودا أخيرة لتلميع صورتهم في آخر مناظرة تلفزيونية بينهم، فيما تبقى كل الاحتمالات مفتوحة في السباق على منصب المستشارية.

أستراليا ترفض اتهام فرنسا لها بـ"الكذب" بشأن صفقة الغواصات دافعت أستراليا، الأحد، عن تخليها عن صفقة غواصات فرنسية، وقالت إن الحكومة عبرت عن قلقها لباريس لأشهر، وذلك في الوقت الذي ما زالت فيه صفقة جديدة مع الولايات المتحدة وبريطانيا تثير أزمة دبلوماسية.

.

جيران أفغانستان يدعون طالبان لتشكيل حكومة شاملة دعا جيران أفغانستان إلى تشكيل حكومة شاملة في البلاد، تضم جميع الأطياف في البلد الذي عادت فيه حركة طالبان إلى السلطة بعد 20 عاما من الاحتلال الأمريكي.

.

تظاهرة في واشنطن لأنصار منفّذي عملية اقتحام الكونغرس شارك بضعة مئات في مسيرة نُظّمت في ظل انتشار أمني مكثّف في واشنطن، السبت، دعما لمحتجين مؤيدين للرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب اقتحموا مقر الكابيتول في السادس من كانون الثاني/يناير.

حزب بوتين في طريقه للفوز بالانتخابات البرلمانية.

.

وشبهات تزوير يدلي الروس بأصواتهم الأحد في المرحلة الأخيرة من الانتخابات البرلمانية التي استمرت ثلاثة أيام ومن المتوقع أن يفوز بها الحزب الحاكم بعد حملة قمع استهدفت حركة المعارض أليكسي نافالني ومنعت المعارضين من المنافسة.

.

عمران خان: نزاع السعودية وإيران كارثة للمنطقة قال رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، إن وصول السعودية وإيران إلى تفاهم، أمر يصب في مصلحة بلاده.

تقرير: لافروف أنفق أموال الشعب على سفر عشيقته نشر فريق المعارض الروسي المعتقل أليكسي نافالني تقريرا مثيرا يتحدث عن علاقة غرامية لوزير الخارجية سيرغي لافروف، أنفق عليها "أموال الشعب"، بحسب وصفهم.

فرنسا: قضية الغواصات ستؤثر على مستقبل حلف الناتو قالت باريس، السبت، إنها تعتبر بأن ما جرى في قضية الغواصات، سيؤثر على مستقبل حلف الشمال الأطلسي "الناتو".

منوعات      |         (منذ: 2 أشهر | 70 قراءة)
.