قصة «مسجد الخيف» بمشعر منى.. هنا خطب النبي خطبة الوداع

رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم أخبار عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل آخر حادثة عرض الكل عرض الكل القاهرة الكبرى عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل سينما ودراما عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل أسواق وعقارات عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرب وشرق أوسط عرض الكل عرض الكل عرض الكل × ابحث 03:57 ص | الخميس 22 يوليو 2021 ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى يتمتع  بقدسية خاصة بين مشاعر المقدسة، لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث يحتضن عدة مناسك منها قضاء يوم  و الذي بدأ من أول أيام المبارك ويستمر حتى أيام التشريق.

مسجد الخيف بمشعر منى من أشهر معالم مشعر منى المقدس، هو مسجد «الخيف»، الذي ألقى فيه النبي المصطفى خطبة حجة الوداع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

«الخيف».

.

يعد من مساجد المشاعر المقدسة، ويقع على سفح جبل الصابح بمنى، بالقرب من مكان رمي الجمرات، ويعني اسمه في اللغة العربية، ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادي.

والمسجد كان محل اهتمام ورعاية خلفاء المسلمين على مر العصور، حيث شهد مراحل تطوير عديدة، فتم توسيع عمارته في عام 1407هجريا، وتضمن 4 منارات، كما تم تزويده بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش ومجمع لدورات المياه، ويوجد فيه أكثر من 1000 دورة مياه و3 آلاف صنبور للوضوء.

فيما تجري وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية ممثلة في الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة، مجموعة من البرامج والأنشطة الدعوية في المسجد خلال أيام موسم الحج.

مشعر منى يمتلك مشعر منى أهمية خاصة، حيث ينتقل إليه ضيوف الرحمن في اليوم الثامن من ذي الحجة، بعد ارتداء ملابس الإحرام، ويبيتون فيه لفجر يوم عرفه تنفيذا لسنة الرسول، ثم يعودون إليه مجددا في صباح اليوم العاشر، لقضاء أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات.

يقع مشعر منى، بين مكة المكرمة والمزدلفة، على مسافة 7 كيلومترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو عبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ويحده من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وسمي «منى» بذلك الاسم، لعدة أسباب، بحسب وزارة الحج والعمرة السعودية، مضيفة أن المؤرخين رجحوا أنه جاء إثر ما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لـ «تمنى آدم فيها الجنة»، بينما رجح آخرون لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس «مِنى»، حيث رمى إبراهيم- عليه السلام- الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل- عليه السلام-، فيما قال بعض المؤرخين إنه كان بمنى مسجد، يعرف بمسجد الكبش.

وشهد المشعر نزول سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول الكريم، وبيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه- عليه الصلاة السلام- في «الأولى» 12 شخصا من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، وفي «الثانية» 73 رجلا وامرأتان من أهل يثرب، وكانت قبل هجرة المصطفى إلى يثرب.

اقرأ المزيد: 03:57 ص | الخميس 22 يوليو 2021 ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى يتمتع  بقدسية خاصة بين مشاعر المقدسة، لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث يحتضن عدة مناسك منها قضاء يوم  و الذي بدأ من أول أيام المبارك ويستمر حتى أيام التشريق.

مسجد الخيف بمشعر منى من أشهر معالم مشعر منى المقدس، هو مسجد «الخيف»، الذي ألقى فيه النبي المصطفى خطبة حجة الوداع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

«الخيف».

.

يعد من مساجد المشاعر المقدسة، ويقع على سفح جبل الصابح بمنى، بالقرب من مكان رمي الجمرات، ويعني اسمه في اللغة العربية، ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادي.

والمسجد كان محل اهتمام ورعاية خلفاء المسلمين على مر العصور، حيث شهد مراحل تطوير عديدة، فتم توسيع عمارته في عام 1407هجريا، وتضمن 4 منارات، كما تم تزويده بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش ومجمع لدورات المياه، ويوجد فيه أكثر من 1000 دورة مياه و3 آلاف صنبور للوضوء.

فيما تجري وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية ممثلة في الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة، مجموعة من البرامج والأنشطة الدعوية في المسجد خلال أيام موسم الحج.

مشعر منى يمتلك مشعر منى أهمية خاصة، حيث ينتقل إليه ضيوف الرحمن في اليوم الثامن من ذي الحجة، بعد ارتداء ملابس الإحرام، ويبيتون فيه لفجر يوم عرفه تنفيذا لسنة الرسول، ثم يعودون إليه مجددا في صباح اليوم العاشر، لقضاء أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات.

يقع مشعر منى، بين مكة المكرمة والمزدلفة، على مسافة 7 كيلومترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو عبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ويحده من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وسمي «منى» بذلك الاسم، لعدة أسباب، بحسب وزارة الحج والعمرة السعودية، مضيفة أن المؤرخين رجحوا أنه جاء إثر ما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لـ «تمنى آدم فيها الجنة»، بينما رجح آخرون لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس «مِنى»، حيث رمى إبراهيم- عليه السلام- الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل- عليه السلام-، فيما قال بعض المؤرخين إنه كان بمنى مسجد، يعرف بمسجد الكبش.

وشهد المشعر نزول سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول الكريم، وبيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه- عليه الصلاة السلام- في «الأولى» 12 شخصا من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، وفي «الثانية» 73 رجلا وامرأتان من أهل يثرب، وكانت قبل هجرة المصطفى إلى يثرب.

اقرأ المزيد: 03:57 ص | الخميس 22 يوليو 2021 ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى يتمتع  بقدسية خاصة بين مشاعر المقدسة، لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث يحتضن عدة مناسك منها قضاء يوم  و الذي بدأ من أول أيام المبارك ويستمر حتى أيام التشريق.

مسجد الخيف بمشعر منى من أشهر معالم مشعر منى المقدس، هو مسجد «الخيف»، الذي ألقى فيه النبي المصطفى خطبة حجة الوداع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

«الخيف».

.

يعد من مساجد المشاعر المقدسة، ويقع على سفح جبل الصابح بمنى، بالقرب من مكان رمي الجمرات، ويعني اسمه في اللغة العربية، ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادي.

والمسجد كان محل اهتمام ورعاية خلفاء المسلمين على مر العصور، حيث شهد مراحل تطوير عديدة، فتم توسيع عمارته في عام 1407هجريا، وتضمن 4 منارات، كما تم تزويده بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش ومجمع لدورات المياه، ويوجد فيه أكثر من 1000 دورة مياه و3 آلاف صنبور للوضوء.

فيما تجري وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية ممثلة في الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة، مجموعة من البرامج والأنشطة الدعوية في المسجد خلال أيام موسم الحج.

مشعر منى يمتلك مشعر منى أهمية خاصة، حيث ينتقل إليه ضيوف الرحمن في اليوم الثامن من ذي الحجة، بعد ارتداء ملابس الإحرام، ويبيتون فيه لفجر يوم عرفه تنفيذا لسنة الرسول، ثم يعودون إليه مجددا في صباح اليوم العاشر، لقضاء أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات.

يقع مشعر منى، بين مكة المكرمة والمزدلفة، على مسافة 7 كيلومترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو عبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ويحده من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وسمي «منى» بذلك الاسم، لعدة أسباب، بحسب وزارة الحج والعمرة السعودية، مضيفة أن المؤرخين رجحوا أنه جاء إثر ما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لـ «تمنى آدم فيها الجنة»، بينما رجح آخرون لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس «مِنى»، حيث رمى إبراهيم- عليه السلام- الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل- عليه السلام-، فيما قال بعض المؤرخين إنه كان بمنى مسجد، يعرف بمسجد الكبش.

وشهد المشعر نزول سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول الكريم، وبيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه- عليه الصلاة السلام- في «الأولى» 12 شخصا من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، وفي «الثانية» 73 رجلا وامرأتان من أهل يثرب، وكانت قبل هجرة المصطفى إلى يثرب.

اقرأ المزيد: قصة «مسجد الخيف» بمشعر منى.

.

هنا خطب النبي خطبة الوداع شهد بيعتي الأنصار للنبي كتب: 03:57 ص | الخميس 22 يوليو 2021 ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى يتمتع  بقدسية خاصة بين مشاعر المقدسة، لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث يحتضن عدة مناسك منها قضاء يوم  و الذي بدأ من أول أيام المبارك ويستمر حتى أيام التشريق.

مسجد الخيف بمشعر منى من أشهر معالم مشعر منى المقدس، هو مسجد «الخيف»، الذي ألقى فيه النبي المصطفى خطبة حجة الوداع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

«الخيف».

.

يعد من مساجد المشاعر المقدسة، ويقع على سفح جبل الصابح بمنى، بالقرب من مكان رمي الجمرات، ويعني اسمه في اللغة العربية، ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادي.

والمسجد كان محل اهتمام ورعاية خلفاء المسلمين على مر العصور، حيث شهد مراحل تطوير عديدة، فتم توسيع عمارته في عام 1407هجريا، وتضمن 4 منارات، كما تم تزويده بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش ومجمع لدورات المياه، ويوجد فيه أكثر من 1000 دورة مياه و3 آلاف صنبور للوضوء.

فيما تجري وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية ممثلة في الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة، مجموعة من البرامج والأنشطة الدعوية في المسجد خلال أيام موسم الحج.

مشعر منى يمتلك مشعر منى أهمية خاصة، حيث ينتقل إليه ضيوف الرحمن في اليوم الثامن من ذي الحجة، بعد ارتداء ملابس الإحرام، ويبيتون فيه لفجر يوم عرفه تنفيذا لسنة الرسول، ثم يعودون إليه مجددا في صباح اليوم العاشر، لقضاء أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات.

يقع مشعر منى، بين مكة المكرمة والمزدلفة، على مسافة 7 كيلومترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو عبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ويحده من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وسمي «منى» بذلك الاسم، لعدة أسباب، بحسب وزارة الحج والعمرة السعودية، مضيفة أن المؤرخين رجحوا أنه جاء إثر ما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لـ «تمنى آدم فيها الجنة»، بينما رجح آخرون لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس «مِنى»، حيث رمى إبراهيم- عليه السلام- الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل- عليه السلام-، فيما قال بعض المؤرخين إنه كان بمنى مسجد، يعرف بمسجد الكبش.

وشهد المشعر نزول سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول الكريم، وبيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه- عليه الصلاة السلام- في «الأولى» 12 شخصا من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، وفي «الثانية» 73 رجلا وامرأتان من أهل يثرب، وكانت قبل هجرة المصطفى إلى يثرب.

اقرأ المزيد: قصة «مسجد الخيف» بمشعر منى.

.

هنا خطب النبي خطبة الوداع شهد بيعتي الأنصار للنبي قصة «مسجد الخيف» بمشعر منى.

.

هنا خطب النبي خطبة الوداع شهد بيعتي الأنصار للنبي كتب: 03:57 ص | الخميس 22 يوليو 2021 كتب: 03:57 ص | الخميس 22 يوليو 2021 كتب: كتب: 03:57 ص | الخميس 22 يوليو 2021 03:57 ص | الخميس 22 يوليو 2021 ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى ضيوف الرحمن يتوجهون إلى مشعر منى يتمتع  بقدسية خاصة بين مشاعر المقدسة، لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث يحتضن عدة مناسك منها قضاء يوم  و الذي بدأ من أول أيام المبارك ويستمر حتى أيام التشريق.

مسجد الخيف بمشعر منى من أشهر معالم مشعر منى المقدس، هو مسجد «الخيف»، الذي ألقى فيه النبي المصطفى خطبة حجة الوداع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

«الخيف».

.

يعد من مساجد المشاعر المقدسة، ويقع على سفح جبل الصابح بمنى، بالقرب من مكان رمي الجمرات، ويعني اسمه في اللغة العربية، ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادي.

والمسجد كان محل اهتمام ورعاية خلفاء المسلمين على مر العصور، حيث شهد مراحل تطوير عديدة، فتم توسيع عمارته في عام 1407هجريا، وتضمن 4 منارات، كما تم تزويده بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش ومجمع لدورات المياه، ويوجد فيه أكثر من 1000 دورة مياه و3 آلاف صنبور للوضوء.

فيما تجري وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية ممثلة في الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة، مجموعة من البرامج والأنشطة الدعوية في المسجد خلال أيام موسم الحج.

مشعر منى يمتلك مشعر منى أهمية خاصة، حيث ينتقل إليه ضيوف الرحمن في اليوم الثامن من ذي الحجة، بعد ارتداء ملابس الإحرام، ويبيتون فيه لفجر يوم عرفه تنفيذا لسنة الرسول، ثم يعودون إليه مجددا في صباح اليوم العاشر، لقضاء أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات.

يقع مشعر منى، بين مكة المكرمة والمزدلفة، على مسافة 7 كيلومترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو عبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ويحده من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وسمي «منى» بذلك الاسم، لعدة أسباب، بحسب وزارة الحج والعمرة السعودية، مضيفة أن المؤرخين رجحوا أنه جاء إثر ما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لـ «تمنى آدم فيها الجنة»، بينما رجح آخرون لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس «مِنى»، حيث رمى إبراهيم- عليه السلام- الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل- عليه السلام-، فيما قال بعض المؤرخين إنه كان بمنى مسجد، يعرف بمسجد الكبش.

وشهد المشعر نزول سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول الكريم، وبيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه- عليه الصلاة السلام- في «الأولى» 12 شخصا من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، وفي «الثانية» 73 رجلا وامرأتان من أهل يثرب، وكانت قبل هجرة المصطفى إلى يثرب.

اقرأ المزيد: يتمتع  بقدسية خاصة بين مشاعر المقدسة، لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث يحتضن عدة مناسك منها قضاء يوم  و الذي بدأ من أول أيام المبارك ويستمر حتى أيام التشريق.

مسجد الخيف بمشعر منى من أشهر معالم مشعر منى المقدس، هو مسجد «الخيف»، الذي ألقى فيه النبي المصطفى خطبة حجة الوداع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

«الخيف».

.

يعد من مساجد المشاعر المقدسة، ويقع على سفح جبل الصابح بمنى، بالقرب من مكان رمي الجمرات، ويعني اسمه في اللغة العربية، ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادي.

والمسجد كان محل اهتمام ورعاية خلفاء المسلمين على مر العصور، حيث شهد مراحل تطوير عديدة، فتم توسيع عمارته في عام 1407هجريا، وتضمن 4 منارات، كما تم تزويده بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش ومجمع لدورات المياه، ويوجد فيه أكثر من 1000 دورة مياه و3 آلاف صنبور للوضوء.

فيما تجري وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية ممثلة في الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة، مجموعة من البرامج والأنشطة الدعوية في المسجد خلال أيام موسم الحج.

مشعر منى يمتلك مشعر منى أهمية خاصة، حيث ينتقل إليه ضيوف الرحمن في اليوم الثامن من ذي الحجة، بعد ارتداء ملابس الإحرام، ويبيتون فيه لفجر يوم عرفه تنفيذا لسنة الرسول، ثم يعودون إليه مجددا في صباح اليوم العاشر، لقضاء أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات.

يقع مشعر منى، بين مكة المكرمة والمزدلفة، على مسافة 7 كيلومترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو عبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ويحده من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وسمي «منى» بذلك الاسم، لعدة أسباب، بحسب وزارة الحج والعمرة السعودية، مضيفة أن المؤرخين رجحوا أنه جاء إثر ما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لـ «تمنى آدم فيها الجنة»، بينما رجح آخرون لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس «مِنى»، حيث رمى إبراهيم- عليه السلام- الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل- عليه السلام-، فيما قال بعض المؤرخين إنه كان بمنى مسجد، يعرف بمسجد الكبش.

وشهد المشعر نزول سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول الكريم، وبيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه- عليه الصلاة السلام- في «الأولى» 12 شخصا من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، وفي «الثانية» 73 رجلا وامرأتان من أهل يثرب، وكانت قبل هجرة المصطفى إلى يثرب.

اقرأ المزيد: يتمتع  بقدسية خاصة بين مشاعر المقدسة، لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث يحتضن عدة مناسك منها قضاء يوم  و الذي بدأ من أول أيام المبارك ويستمر حتى أيام التشريق.

مسجد الخيف بمشعر منى من أشهر معالم مشعر منى المقدس، هو مسجد «الخيف»، الذي ألقى فيه النبي المصطفى خطبة حجة الوداع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

«الخيف».

.

يعد من مساجد المشاعر المقدسة، ويقع على سفح جبل الصابح بمنى، بالقرب من مكان رمي الجمرات، ويعني اسمه في اللغة العربية، ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادي.

والمسجد كان محل اهتمام ورعاية خلفاء المسلمين على مر العصور، حيث شهد مراحل تطوير عديدة، فتم توسيع عمارته في عام 1407هجريا، وتضمن 4 منارات، كما تم تزويده بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش ومجمع لدورات المياه، ويوجد فيه أكثر من 1000 دورة مياه و3 آلاف صنبور للوضوء.

فيما تجري وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية ممثلة في الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة، مجموعة من البرامج والأنشطة الدعوية في المسجد خلال أيام موسم الحج.

مشعر منى يمتلك مشعر منى أهمية خاصة، حيث ينتقل إليه ضيوف الرحمن في اليوم الثامن من ذي الحجة، بعد ارتداء ملابس الإحرام، ويبيتون فيه لفجر يوم عرفه تنفيذا لسنة الرسول، ثم يعودون إليه مجددا في صباح اليوم العاشر، لقضاء أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات.

يقع مشعر منى، بين مكة المكرمة والمزدلفة، على مسافة 7 كيلومترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو عبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ويحده من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وسمي «منى» بذلك الاسم، لعدة أسباب، بحسب وزارة الحج والعمرة السعودية، مضيفة أن المؤرخين رجحوا أنه جاء إثر ما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لـ «تمنى آدم فيها الجنة»، بينما رجح آخرون لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس «مِنى»، حيث رمى إبراهيم- عليه السلام- الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل- عليه السلام-، فيما قال بعض المؤرخين إنه كان بمنى مسجد، يعرف بمسجد الكبش.

وشهد المشعر نزول سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول الكريم، وبيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه- عليه الصلاة السلام- في «الأولى» 12 شخصا من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، وفي «الثانية» 73 رجلا وامرأتان من أهل يثرب، وكانت قبل هجرة المصطفى إلى يثرب.

اقرأ المزيد: يتمتع  بقدسية خاصة بين مشاعر المقدسة، لاستقبال ضيوف الرحمن، حيث يحتضن عدة مناسك منها قضاء يوم  و الذي بدأ من أول أيام المبارك ويستمر حتى أيام التشريق.

مسجد الخيف بمشعر منى من أشهر معالم مشعر منى المقدس، هو مسجد «الخيف»، الذي ألقى فيه النبي المصطفى خطبة حجة الوداع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

«الخيف».

.

يعد من مساجد المشاعر المقدسة، ويقع على سفح جبل الصابح بمنى، بالقرب من مكان رمي الجمرات، ويعني اسمه في اللغة العربية، ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادي.

والمسجد كان محل اهتمام ورعاية خلفاء المسلمين على مر العصور، حيث شهد مراحل تطوير عديدة، فتم توسيع عمارته في عام 1407هجريا، وتضمن 4 منارات، كما تم تزويده بجميع المستلزمات من إضاءة وتكييف وفرش ومجمع لدورات المياه، ويوجد فيه أكثر من 1000 دورة مياه و3 آلاف صنبور للوضوء.

فيما تجري وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالسعودية ممثلة في الأمانة العامة للتوعية الإسلامية في الحج والعمرة والزيارة، مجموعة من البرامج والأنشطة الدعوية في المسجد خلال أيام موسم الحج.

مشعر منى يمتلك مشعر منى أهمية خاصة، حيث ينتقل إليه ضيوف الرحمن في اليوم الثامن من ذي الحجة، بعد ارتداء ملابس الإحرام، ويبيتون فيه لفجر يوم عرفه تنفيذا لسنة الرسول، ثم يعودون إليه مجددا في صباح اليوم العاشر، لقضاء أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات.

يقع مشعر منى، بين مكة المكرمة والمزدلفة، على مسافة 7 كيلومترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو عبارة عن وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ويحده من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وسمي «منى» بذلك الاسم، لعدة أسباب، بحسب وزارة الحج والعمرة السعودية، مضيفة أن المؤرخين رجحوا أنه جاء إثر ما يراق فيها من الدماء المشروعة في الحج، وقيل لـ «تمنى آدم فيها الجنة»، بينما رجح آخرون لاجتماع الناس بها، والعرب تقول لكل مكان يجتمع فيه الناس «مِنى»، حيث رمى إبراهيم- عليه السلام- الجمار، وذبح فدية لابنه إسماعيل- عليه السلام-، فيما قال بعض المؤرخين إنه كان بمنى مسجد، يعرف بمسجد الكبش.

وشهد المشعر نزول سورة النصر أثناء حجة الوداع للرسول الكريم، وبيعة الأنصار المعروفة ببيعتي العقبة الأولى والثانية حيث بايعه- عليه الصلاة السلام- في «الأولى» 12 شخصا من أعيان قبيلتي الأوس والخزرج، وفي «الثانية» 73 رجلا وامرأتان من أهل يثرب، وكانت قبل هجرة المصطفى إلى يثرب.

اقرأ المزيد: اقرأ المزيد: اقرأ المزيد:

مصر      |         (منذ: 2 أيام | 35 قراءة)
.