تجي تفهم سفيان جيلالي راسك يبلوكي... البرلمان قانوني لكنه بدون شرعية شعبية

دافع رئيس حزب جيل جديد، سفيان جيلالي، في ندوة صحفية عقدها اليوم بمقر حزبه في العاصمة على خيار حزبه في دخول الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 12 جوان، ووصف النتيجة بأنها لم تكن منصفة لتشكيلته السياسية.

واعترف جيلالي سفيان الذي تحصل حزبه على مقعد واحد في المجلس الشعبي الوطني بفشله في اقناع المواطنين بالتوجه للصناديق وتجديد المؤسسات، مؤكدا أن هدفه كان ايجاد حل سياسي بالدرجة الأولى وليس المقاعد والتمسك بالموقف المبدئي عبر الاحتكام للانتخابات.

وتحدث رئيس حزب جيل جديد على وجود تحالف موضوعي بين جهات في المعارضة التي نادت بالمقاطعة وأشخاص داخل النظام أدى لهيمنة الأحزاب والأجهزة القديمة على نتائج الانتخابات.

وتابع: “على الاخوان الذين أخذوا موقفا قبل الانتخابات أن يفكروا بعقلانية وموضوعية ويكونوا واعيين أن مصير الجزائر أكبر من فوز افتراضي”.

وفي إجابته على سؤال يتعلق بتقييمه للمواقف السابقة من السلطة أكد رئيس حزب جيل جديد أنه لم يساند برنامج رئيس الجمهورية وانما ساند خارطة طريق للخروج من الأزمة، واستبعد نهائيا دخوله للحكومة بحجة أنها “ستنبثق على أغلبية لا تملك الشرعية”.

ووصف سفيان جيلالي المجلس الشعبي الوطني الذي أفرزته تشريعيات 12 جوان بأنه قانوني لكن لا يملك شرعية شعبية.

وفي سياق آخر، انتقد رئيس حزب جيل جديد أداء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وعدم تحكمها في إدارة العملية الانتخابية واتهم أعضاء في مندوبيات بالعمل لصالح مرشحين محددين، بالمقابل استبعد أي تاثير للتزيور المحلي على نتائج الانتخابات في ظل قلة عدد المصوتين الذي حسم النتيجة، حسبه.

الجزائر      |         (منذ: 1 أشهر | 34 قراءة)
.