آبل فكرت في إطلاق خدمتها للرعاية الصحية الأولية

فكرت آبل في خطة لإطلاق خدمة الرعاية الصحية القائمة على الاشتراك، وذلك وفقًا صادر عن صحيفة وول ستريت جورنال.

وكان المشروع، الذي توقف منذ ذلك الحين بسبب مخاوف داخلية، هو تقديم خدمة رعاية صحية شاملة للعملاء من شأنها دمج البيانات التي تم جمعها من آيفون و Apple Watch.

وفي أعقاب المشروع، درس فريق داخلي كيف يمكن للبيانات التي تم جمعها من Apple Watch أن تحسن خدمة الرعاية الصحية.

وتم وضع الفكرة في عام 2016.

ولكن يقال إنها توقفت حيث ركزت آبل جهودها في مجال الرعاية الصحية على Watch و Apple Health ومنتجات وخدمات أخرى بدلاً من ذلك.

وظهرت الفكرة للمرة الأولى عندما كانت آبل تحاول معرفة كيفية استخدام البيانات التي تم جمعها من مستخدمي ساعتها الذكية لتحسين الرعاية الصحية.

وقضى فريق من الشركة شهورًا في محاولة لمعرفة كيف يمكن استخدام بيانات الصحة التي تم جمعها من مستخدمي ساعتها الذكية، التي تم إصدارها لأول مرة في عام 2015، من أجل تحسين الرعاية الصحية.

وتم اتخاذ قرار لتقديم خدمة طبية خاصة بها تربط البيانات التي تم إنشاؤها بواسطة أجهزة آبل بالرعاية الافتراضية والشخصية التي يقدمها أطباء آبل.

ولن تقدم آبل الرعاية الأولية فحسب، بل تقدم أيضًا برامج صحية مخصصة قائمة على الاشتراك.

آبل والرعاية الصحية: استحوذت آبل على عيادة صحية بالقرب من آبل بارك Apple Park ووظفت الدكتورة سمبل ديساي من جامعة ستانفورد لإدارة المشروع.

واختبرت الخدمة عبر موظفيها، وشكلت فريقًا يضم أطباء ومهندسين ومصممي منتجات.

اقرأ أيضًا: وكان من المفترض أن تكون إحدى المبادرات عبارة عن تطبيق يسمى HealthHabit يربط الموظفين بالأطباء عبر الدردشة ويشجعهم على تحديد أهداف صحية.

ومع ذلك، ورد أن التطبيق واجه صعوبات بسبب انخفاض معدلات التسجيل والأسئلة حول سلامة البيانات في مجال ارتفاع ضغط الدم.

وفي اجتماع عام 2019، أثار أحد المديرين مخاوف بشأن البيانات، مما ساهم في رحيل المديرة بعد عدة أسابيع، وفقًا للتقرير.

ومع ذلك، أوضح متحدث باسم شركة آبل أن الدكتورة ديساي تحدثت عن أهمية تكامل البيانات في نفس الاجتماع.

وقال المتحدث لصحيفة وول ستريت جورنال: تم التحقيق في هذه المسألة بدقة ولم يتم إثبات المزاعم.

وتستند العديد من التأكيدات في هذا التقرير إلى معلومات غير كاملة وقديمة وغير دقيقة.

وأضاف المتحدث أن شركة آبل فخورة بعمل ديساي وأنها كانت جزءًا أساسيًا من مساعيها في مجال الرعاية الصحية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة آبل، تيم كوك: إن الصحة ستكون أحد أعظم مساهمات آبل للإنسانية.

وتباطأت فكرة خدمة الرعاية الصحية الأولية.

ولكن يقال إنها لا تزال مستمرة في الشركة.

اقرأ أيضًا: 

تقنية      |         (منذ: 1 أشهر | 102 قراءة)
.