مستشار رئيس الجمهورية: إذا حدثت موجة رابعة ستكون سلالة جديدة أو متحورة

رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم رئيس التحرير محمود مسلم أخبار عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل آخر حادثة عرض الكل عرض الكل عرض الكل القاهرة الكبرى عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل سينما ودراما عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل أسواق وعقارات عرض الكل عرض الكل عرب وشرق أوسط عرض الكل عرض الكل عرض الكل أخبار عرض الكل عرض الكل عرض الكل عرض الكل × ابحث 11:49 م | الخميس 10 يونيو 2021 مستشار رئيس الجمهورية قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن هناك إقبال على التسجيل لتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، في الوقت الحالي، تزامنا مع تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشن حملات لطمأنة المواطنين وتشجيعهم للحصول على اللقاح، فضلا عن استقبال مصر لجرعات متتالية بصفة دورية من اللقاحات، موضحا أنه «إذا حدثت موجة رابعة، ستكون سلالات جديدة أو متحورة، مصر تسعى للحصول على أكبر عدد من اللقاحات، وتطعيم أكبر عدد من السكان».

وأضاف «تاج الدين»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «المواجهة»، المذاع على فضائية «extra news» اليوم الخميس، أن مصر اقتربت من تسجيل 3 ملايين حاصلا على اللقاح، مؤكدا «لم توجد مشكلات لدى من حصلوا على التطعيم، والأثار الجانبية خفيفة جدا متوقعة، وتحدث عند تناول أي تطعيم، حيث يوجد ألم في مكان الحقن، وارتفاع درجات الحرارة أحيانا، وهذا يحدث لبعض الأشخاص، وليس للجميع، متابعا: «حتى التطعيمات الخاصة بالأطفال وتطعيمات الإنفلوانزا، بيحصل فيها كدة» وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن بريطانيا ودول أخرى، رصدت وجود تجلط في الدم عند تناول بعض اللقاحات، وهذه الحالات جرى نشرها، دفعت لتعليق تناول اللقاحات أحيانا، لكن لم يجري التأكيد على وجود الجلطات كنتيجة دائمة لتناول اللقاح، حيث حصلت ملايين في كثير من الدول على اللقاح، ولم يصابوا بأعراض جانبية.

وأكد تاج الدين، أن المتعافي من كورونا، يكون أجسام مناعية تسمى igg، وهي الأجسام ذاتها التي تكونها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهذه الأجسام تستمر لعدة أشهر، وتقل تدريجيا عقب 6 أشهر من الإصابة، ناصحا أي شخص بأن يحصل على التطعيم بعد 3 أشهر من التعافي، إذا أتيح له اللقاح.

وأوضح مستشار الرئيس، أنه لا يمكن أن يتناول الشخص اللقاح قبل 3 أشهر من تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية واتساع التطعيم، يزيد من مناعة الأشخاص، ويقلل انتشار الفيروس،  محذرا من أن الفيروس يتحور في دول كثيرة، حيث أشارت بريطانيا إلى أن السلالة المتحورة لديها توجد بنسبة 90%.

اقرأ المزيد: 11:49 م | الخميس 10 يونيو 2021 مستشار رئيس الجمهورية قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن هناك إقبال على التسجيل لتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، في الوقت الحالي، تزامنا مع تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشن حملات لطمأنة المواطنين وتشجيعهم للحصول على اللقاح، فضلا عن استقبال مصر لجرعات متتالية بصفة دورية من اللقاحات، موضحا أنه «إذا حدثت موجة رابعة، ستكون سلالات جديدة أو متحورة، مصر تسعى للحصول على أكبر عدد من اللقاحات، وتطعيم أكبر عدد من السكان».

وأضاف «تاج الدين»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «المواجهة»، المذاع على فضائية «extra news» اليوم الخميس، أن مصر اقتربت من تسجيل 3 ملايين حاصلا على اللقاح، مؤكدا «لم توجد مشكلات لدى من حصلوا على التطعيم، والأثار الجانبية خفيفة جدا متوقعة، وتحدث عند تناول أي تطعيم، حيث يوجد ألم في مكان الحقن، وارتفاع درجات الحرارة أحيانا، وهذا يحدث لبعض الأشخاص، وليس للجميع، متابعا: «حتى التطعيمات الخاصة بالأطفال وتطعيمات الإنفلوانزا، بيحصل فيها كدة» وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن بريطانيا ودول أخرى، رصدت وجود تجلط في الدم عند تناول بعض اللقاحات، وهذه الحالات جرى نشرها، دفعت لتعليق تناول اللقاحات أحيانا، لكن لم يجري التأكيد على وجود الجلطات كنتيجة دائمة لتناول اللقاح، حيث حصلت ملايين في كثير من الدول على اللقاح، ولم يصابوا بأعراض جانبية.

وأكد تاج الدين، أن المتعافي من كورونا، يكون أجسام مناعية تسمى igg، وهي الأجسام ذاتها التي تكونها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهذه الأجسام تستمر لعدة أشهر، وتقل تدريجيا عقب 6 أشهر من الإصابة، ناصحا أي شخص بأن يحصل على التطعيم بعد 3 أشهر من التعافي، إذا أتيح له اللقاح.

وأوضح مستشار الرئيس، أنه لا يمكن أن يتناول الشخص اللقاح قبل 3 أشهر من تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية واتساع التطعيم، يزيد من مناعة الأشخاص، ويقلل انتشار الفيروس،  محذرا من أن الفيروس يتحور في دول كثيرة، حيث أشارت بريطانيا إلى أن السلالة المتحورة لديها توجد بنسبة 90%.

اقرأ المزيد: 11:49 م | الخميس 10 يونيو 2021 مستشار رئيس الجمهورية قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن هناك إقبال على التسجيل لتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، في الوقت الحالي، تزامنا مع تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشن حملات لطمأنة المواطنين وتشجيعهم للحصول على اللقاح، فضلا عن استقبال مصر لجرعات متتالية بصفة دورية من اللقاحات، موضحا أنه «إذا حدثت موجة رابعة، ستكون سلالات جديدة أو متحورة، مصر تسعى للحصول على أكبر عدد من اللقاحات، وتطعيم أكبر عدد من السكان».

وأضاف «تاج الدين»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «المواجهة»، المذاع على فضائية «extra news» اليوم الخميس، أن مصر اقتربت من تسجيل 3 ملايين حاصلا على اللقاح، مؤكدا «لم توجد مشكلات لدى من حصلوا على التطعيم، والأثار الجانبية خفيفة جدا متوقعة، وتحدث عند تناول أي تطعيم، حيث يوجد ألم في مكان الحقن، وارتفاع درجات الحرارة أحيانا، وهذا يحدث لبعض الأشخاص، وليس للجميع، متابعا: «حتى التطعيمات الخاصة بالأطفال وتطعيمات الإنفلوانزا، بيحصل فيها كدة» وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن بريطانيا ودول أخرى، رصدت وجود تجلط في الدم عند تناول بعض اللقاحات، وهذه الحالات جرى نشرها، دفعت لتعليق تناول اللقاحات أحيانا، لكن لم يجري التأكيد على وجود الجلطات كنتيجة دائمة لتناول اللقاح، حيث حصلت ملايين في كثير من الدول على اللقاح، ولم يصابوا بأعراض جانبية.

وأكد تاج الدين، أن المتعافي من كورونا، يكون أجسام مناعية تسمى igg، وهي الأجسام ذاتها التي تكونها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهذه الأجسام تستمر لعدة أشهر، وتقل تدريجيا عقب 6 أشهر من الإصابة، ناصحا أي شخص بأن يحصل على التطعيم بعد 3 أشهر من التعافي، إذا أتيح له اللقاح.

وأوضح مستشار الرئيس، أنه لا يمكن أن يتناول الشخص اللقاح قبل 3 أشهر من تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية واتساع التطعيم، يزيد من مناعة الأشخاص، ويقلل انتشار الفيروس،  محذرا من أن الفيروس يتحور في دول كثيرة، حيث أشارت بريطانيا إلى أن السلالة المتحورة لديها توجد بنسبة 90%.

اقرأ المزيد: مستشار رئيس الجمهورية: إذا حدثت موجة رابعة ستكون سلالة جديدة أو متحورة كتب: 11:49 م | الخميس 10 يونيو 2021 مستشار رئيس الجمهورية قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن هناك إقبال على التسجيل لتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، في الوقت الحالي، تزامنا مع تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشن حملات لطمأنة المواطنين وتشجيعهم للحصول على اللقاح، فضلا عن استقبال مصر لجرعات متتالية بصفة دورية من اللقاحات، موضحا أنه «إذا حدثت موجة رابعة، ستكون سلالات جديدة أو متحورة، مصر تسعى للحصول على أكبر عدد من اللقاحات، وتطعيم أكبر عدد من السكان».

وأضاف «تاج الدين»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «المواجهة»، المذاع على فضائية «extra news» اليوم الخميس، أن مصر اقتربت من تسجيل 3 ملايين حاصلا على اللقاح، مؤكدا «لم توجد مشكلات لدى من حصلوا على التطعيم، والأثار الجانبية خفيفة جدا متوقعة، وتحدث عند تناول أي تطعيم، حيث يوجد ألم في مكان الحقن، وارتفاع درجات الحرارة أحيانا، وهذا يحدث لبعض الأشخاص، وليس للجميع، متابعا: «حتى التطعيمات الخاصة بالأطفال وتطعيمات الإنفلوانزا، بيحصل فيها كدة» وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن بريطانيا ودول أخرى، رصدت وجود تجلط في الدم عند تناول بعض اللقاحات، وهذه الحالات جرى نشرها، دفعت لتعليق تناول اللقاحات أحيانا، لكن لم يجري التأكيد على وجود الجلطات كنتيجة دائمة لتناول اللقاح، حيث حصلت ملايين في كثير من الدول على اللقاح، ولم يصابوا بأعراض جانبية.

وأكد تاج الدين، أن المتعافي من كورونا، يكون أجسام مناعية تسمى igg، وهي الأجسام ذاتها التي تكونها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهذه الأجسام تستمر لعدة أشهر، وتقل تدريجيا عقب 6 أشهر من الإصابة، ناصحا أي شخص بأن يحصل على التطعيم بعد 3 أشهر من التعافي، إذا أتيح له اللقاح.

وأوضح مستشار الرئيس، أنه لا يمكن أن يتناول الشخص اللقاح قبل 3 أشهر من تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية واتساع التطعيم، يزيد من مناعة الأشخاص، ويقلل انتشار الفيروس،  محذرا من أن الفيروس يتحور في دول كثيرة، حيث أشارت بريطانيا إلى أن السلالة المتحورة لديها توجد بنسبة 90%.

اقرأ المزيد: مستشار رئيس الجمهورية: إذا حدثت موجة رابعة ستكون سلالة جديدة أو متحورة مستشار رئيس الجمهورية: إذا حدثت موجة رابعة ستكون سلالة جديدة أو متحورة كتب: 11:49 م | الخميس 10 يونيو 2021 كتب: 11:49 م | الخميس 10 يونيو 2021 كتب: كتب: 11:49 م | الخميس 10 يونيو 2021 11:49 م | الخميس 10 يونيو 2021 مستشار رئيس الجمهورية مستشار رئيس الجمهورية مستشار رئيس الجمهورية مستشار رئيس الجمهورية قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن هناك إقبال على التسجيل لتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، في الوقت الحالي، تزامنا مع تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشن حملات لطمأنة المواطنين وتشجيعهم للحصول على اللقاح، فضلا عن استقبال مصر لجرعات متتالية بصفة دورية من اللقاحات، موضحا أنه «إذا حدثت موجة رابعة، ستكون سلالات جديدة أو متحورة، مصر تسعى للحصول على أكبر عدد من اللقاحات، وتطعيم أكبر عدد من السكان».

وأضاف «تاج الدين»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «المواجهة»، المذاع على فضائية «extra news» اليوم الخميس، أن مصر اقتربت من تسجيل 3 ملايين حاصلا على اللقاح، مؤكدا «لم توجد مشكلات لدى من حصلوا على التطعيم، والأثار الجانبية خفيفة جدا متوقعة، وتحدث عند تناول أي تطعيم، حيث يوجد ألم في مكان الحقن، وارتفاع درجات الحرارة أحيانا، وهذا يحدث لبعض الأشخاص، وليس للجميع، متابعا: «حتى التطعيمات الخاصة بالأطفال وتطعيمات الإنفلوانزا، بيحصل فيها كدة» وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن بريطانيا ودول أخرى، رصدت وجود تجلط في الدم عند تناول بعض اللقاحات، وهذه الحالات جرى نشرها، دفعت لتعليق تناول اللقاحات أحيانا، لكن لم يجري التأكيد على وجود الجلطات كنتيجة دائمة لتناول اللقاح، حيث حصلت ملايين في كثير من الدول على اللقاح، ولم يصابوا بأعراض جانبية.

وأكد تاج الدين، أن المتعافي من كورونا، يكون أجسام مناعية تسمى igg، وهي الأجسام ذاتها التي تكونها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهذه الأجسام تستمر لعدة أشهر، وتقل تدريجيا عقب 6 أشهر من الإصابة، ناصحا أي شخص بأن يحصل على التطعيم بعد 3 أشهر من التعافي، إذا أتيح له اللقاح.

وأوضح مستشار الرئيس، أنه لا يمكن أن يتناول الشخص اللقاح قبل 3 أشهر من تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية واتساع التطعيم، يزيد من مناعة الأشخاص، ويقلل انتشار الفيروس،  محذرا من أن الفيروس يتحور في دول كثيرة، حيث أشارت بريطانيا إلى أن السلالة المتحورة لديها توجد بنسبة 90%.

اقرأ المزيد: قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن هناك إقبال على التسجيل لتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، في الوقت الحالي، تزامنا مع تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشن حملات لطمأنة المواطنين وتشجيعهم للحصول على اللقاح، فضلا عن استقبال مصر لجرعات متتالية بصفة دورية من اللقاحات، موضحا أنه «إذا حدثت موجة رابعة، ستكون سلالات جديدة أو متحورة، مصر تسعى للحصول على أكبر عدد من اللقاحات، وتطعيم أكبر عدد من السكان».

وأضاف «تاج الدين»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «المواجهة»، المذاع على فضائية «extra news» اليوم الخميس، أن مصر اقتربت من تسجيل 3 ملايين حاصلا على اللقاح، مؤكدا «لم توجد مشكلات لدى من حصلوا على التطعيم، والأثار الجانبية خفيفة جدا متوقعة، وتحدث عند تناول أي تطعيم، حيث يوجد ألم في مكان الحقن، وارتفاع درجات الحرارة أحيانا، وهذا يحدث لبعض الأشخاص، وليس للجميع، متابعا: «حتى التطعيمات الخاصة بالأطفال وتطعيمات الإنفلوانزا، بيحصل فيها كدة» وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن بريطانيا ودول أخرى، رصدت وجود تجلط في الدم عند تناول بعض اللقاحات، وهذه الحالات جرى نشرها، دفعت لتعليق تناول اللقاحات أحيانا، لكن لم يجري التأكيد على وجود الجلطات كنتيجة دائمة لتناول اللقاح، حيث حصلت ملايين في كثير من الدول على اللقاح، ولم يصابوا بأعراض جانبية.

وأكد تاج الدين، أن المتعافي من كورونا، يكون أجسام مناعية تسمى igg، وهي الأجسام ذاتها التي تكونها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهذه الأجسام تستمر لعدة أشهر، وتقل تدريجيا عقب 6 أشهر من الإصابة، ناصحا أي شخص بأن يحصل على التطعيم بعد 3 أشهر من التعافي، إذا أتيح له اللقاح.

وأوضح مستشار الرئيس، أنه لا يمكن أن يتناول الشخص اللقاح قبل 3 أشهر من تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية واتساع التطعيم، يزيد من مناعة الأشخاص، ويقلل انتشار الفيروس،  محذرا من أن الفيروس يتحور في دول كثيرة، حيث أشارت بريطانيا إلى أن السلالة المتحورة لديها توجد بنسبة 90%.

اقرأ المزيد: قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن هناك إقبال على التسجيل لتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، في الوقت الحالي، تزامنا مع تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشن حملات لطمأنة المواطنين وتشجيعهم للحصول على اللقاح، فضلا عن استقبال مصر لجرعات متتالية بصفة دورية من اللقاحات، موضحا أنه «إذا حدثت موجة رابعة، ستكون سلالات جديدة أو متحورة، مصر تسعى للحصول على أكبر عدد من اللقاحات، وتطعيم أكبر عدد من السكان».

وأضاف «تاج الدين»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «المواجهة»، المذاع على فضائية «extra news» اليوم الخميس، أن مصر اقتربت من تسجيل 3 ملايين حاصلا على اللقاح، مؤكدا «لم توجد مشكلات لدى من حصلوا على التطعيم، والأثار الجانبية خفيفة جدا متوقعة، وتحدث عند تناول أي تطعيم، حيث يوجد ألم في مكان الحقن، وارتفاع درجات الحرارة أحيانا، وهذا يحدث لبعض الأشخاص، وليس للجميع، متابعا: «حتى التطعيمات الخاصة بالأطفال وتطعيمات الإنفلوانزا، بيحصل فيها كدة» وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن بريطانيا ودول أخرى، رصدت وجود تجلط في الدم عند تناول بعض اللقاحات، وهذه الحالات جرى نشرها، دفعت لتعليق تناول اللقاحات أحيانا، لكن لم يجري التأكيد على وجود الجلطات كنتيجة دائمة لتناول اللقاح، حيث حصلت ملايين في كثير من الدول على اللقاح، ولم يصابوا بأعراض جانبية.

وأكد تاج الدين، أن المتعافي من كورونا، يكون أجسام مناعية تسمى igg، وهي الأجسام ذاتها التي تكونها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهذه الأجسام تستمر لعدة أشهر، وتقل تدريجيا عقب 6 أشهر من الإصابة، ناصحا أي شخص بأن يحصل على التطعيم بعد 3 أشهر من التعافي، إذا أتيح له اللقاح.

وأوضح مستشار الرئيس، أنه لا يمكن أن يتناول الشخص اللقاح قبل 3 أشهر من تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية واتساع التطعيم، يزيد من مناعة الأشخاص، ويقلل انتشار الفيروس،  محذرا من أن الفيروس يتحور في دول كثيرة، حيث أشارت بريطانيا إلى أن السلالة المتحورة لديها توجد بنسبة 90%.

اقرأ المزيد: قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إن هناك إقبال على التسجيل لتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، في الوقت الحالي، تزامنا مع تعليمات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بشن حملات لطمأنة المواطنين وتشجيعهم للحصول على اللقاح، فضلا عن استقبال مصر لجرعات متتالية بصفة دورية من اللقاحات، موضحا أنه «إذا حدثت موجة رابعة، ستكون سلالات جديدة أو متحورة، مصر تسعى للحصول على أكبر عدد من اللقاحات، وتطعيم أكبر عدد من السكان».

وأضاف «تاج الدين»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «المواجهة»، المذاع على فضائية «extra news» اليوم الخميس، أن مصر اقتربت من تسجيل 3 ملايين حاصلا على اللقاح، مؤكدا «لم توجد مشكلات لدى من حصلوا على التطعيم، والأثار الجانبية خفيفة جدا متوقعة، وتحدث عند تناول أي تطعيم، حيث يوجد ألم في مكان الحقن، وارتفاع درجات الحرارة أحيانا، وهذا يحدث لبعض الأشخاص، وليس للجميع، متابعا: «حتى التطعيمات الخاصة بالأطفال وتطعيمات الإنفلوانزا، بيحصل فيها كدة» وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، أن بريطانيا ودول أخرى، رصدت وجود تجلط في الدم عند تناول بعض اللقاحات، وهذه الحالات جرى نشرها، دفعت لتعليق تناول اللقاحات أحيانا، لكن لم يجري التأكيد على وجود الجلطات كنتيجة دائمة لتناول اللقاح، حيث حصلت ملايين في كثير من الدول على اللقاح، ولم يصابوا بأعراض جانبية.

وأكد تاج الدين، أن المتعافي من كورونا، يكون أجسام مناعية تسمى igg، وهي الأجسام ذاتها التي تكونها اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وهذه الأجسام تستمر لعدة أشهر، وتقل تدريجيا عقب 6 أشهر من الإصابة، ناصحا أي شخص بأن يحصل على التطعيم بعد 3 أشهر من التعافي، إذا أتيح له اللقاح.

وأوضح مستشار الرئيس، أنه لا يمكن أن يتناول الشخص اللقاح قبل 3 أشهر من تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأشار مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية، إلى أن تطبيق الإجراءات الاحترازية واتساع التطعيم، يزيد من مناعة الأشخاص، ويقلل انتشار الفيروس،  محذرا من أن الفيروس يتحور في دول كثيرة، حيث أشارت بريطانيا إلى أن السلالة المتحورة لديها توجد بنسبة 90%.

اقرأ المزيد: اقرأ المزيد: اقرأ المزيد:

مصر      |         (منذ: 3 أيام | 17 قراءة)
.