السلطات البريطانية تعلن عدم إدانتها لأحداث اقتحام ملعب "أولد ترافورد"

  قال وزير الدولة البريطاني، جيمس كليفرلي، يوم الاثنين، "لا يمكننا إدانة الصور التي شاهدناها عن اقتحام الجماهير لملعب أولد ترافورد".

وجاء ذلك في تصريح للوزير لمحطة "سكاي نيوز" علق فيه على تصرفات جماهير مانشستر يونايتد التي اقتحمت "أولد ترافورد" للاحتجاج ضد ملاك النادي، ما أدى إلى تأجيل مواجهة ليفربول.

وبرر الوزير موقفه هذا بالقول: "نحتاج لتفهم إحباط الجماهير، وليس فقط جماهير مانشستر يونايتد، بل العديد من الأندية".

وأعلنت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، تأجيل مباراة مانشستر يونايتد وضيفه ليفربول، التي كانت مقررة الأحد، وذلك ضمن منافسات الجولة الـ34 من الدوري.

وكانت المواجهة بين الفريقين ستقام أمام مدرجات خالية بسبب قيود كوفيد-19، لكن ذلك لم يمنع انطلاق المشاهد الفوضوية داخل وخارج الملعب، والتي أدت إلى إصابة ضابط بزجاجة، وفقا لبيان شرطة مانشستر الكبرى.

ولا توجد أي إشارات على الموعد الجديد للمباراة حتى اللحظة، وكان يونايتد، وصيف الترتيب، بحاجة للفوز لحرمان مانشستر سيتي من التتويج، أمس الأحد.

وجاءت احتجاجات جماهير يونايتد، التي هتفت مطالبة برحيل عائلة "جليزر" المالكة للنادي، بسبب المشاركة في تأسيس مشروع بطولة "دوري السوبر الأوروبي" مع 11 ناديا أوروبيا كبيرا، قبل أن ينهار هذا المشروع في غضون أيام بعد احتجاجات ومعارضة واسعة النطاق.

وبحسب صحيفة "ميرور" الإنجليزية، فإن قوانين الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ورابطة الدوري الإنجليزي الممتاز مختلفة في تقييم حالة لقاء مانشستر يونايتد وليفربول، بين منح النقاط لفريق ليفربول وتأجيل اللقاء.

وبحسب قوانين الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، فإن الفريق المستضيف مسؤول عن أمن اللقاء وإجرائه، وفي حال تصرف غير مسؤول منه أو من جماهيره فإن نقاط اللقاء تمنح للفريق الزائر، وهو ما يعني فوز ليفربول بالنقاط الثلاث.

بينما تمنح قوانين رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز الأولوية لإجراء اللقاء في موعد لاحق إن كان قرار عدم إجرائه من قبل حكم اللقاء أو قوات الأمن أو من قبل جهة حكومية، وبموافقة خطية من مجلس إدارة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأصدر كل من الناديين الأنجليزيين أمس الأحد بيانا أعلنا فيه موافقتهما على قرار تأجيل المباراة لوقت لاحق.

المغرب      |         (منذ: 1 أسابيع | 24 قراءة)
.