مدعون دوليون: معاونان سابقان لميلوسيفيتش لعبا دورا محوريا في حروب البلقان

مدعون دوليون: معاونان سابقان لميلوسيفيتش لعبا دورا محوريا في حروب البلقان

أعلن مدعون تابعون للأمم المتحدة أن مسؤولين أمنيين سابقين في صربيا عملا تحت إمرة الرئيس الأسبق سلوبودان ميلوسيفيتش ولعبا دورا محوريا في حروب البلقان.

وأشار المدعون إلى أن رئيس جهاز أمن الدولة السابق في صربيا يوفيتسا ستانيشيتش، ومساعده فرانكو سيماتوفيتش ساعدا في تدريب وتجهيز الصرب لشن حملات تطهير عرقي وحشية بحق غير الصرب في صراع يوغوسلافيا في تسعينات القرن الماضي.

ولفت المدعون إلى أن إعادة محاكمتهما هي آخر قضية كبرى تنظرها محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة الخاصة بيوغوسلافيا السابقة في لاهاي.

وشدد المدعون في نهاية المرافعات على أن القوات الانفصالية الصربية في البوسنة وكرواتيا كانت تعتمد على صربيا تحت قيادة الرجل القوي في ذلك الوقت الرئيس ميلوسيفيتش.

وقال المدعي دوغلاس سترينغر: "هذه الحملة نفذتها مجموعة متنوعة من الصرب، وحدات الجيش والشرطة والمتطوعين الذين دربهم وجهزهم هذان المتهمان".

ويطالب الادعاء بالسجن مدى الحياة لكل من معاوني ميلوسيفيتش، الذي مثل للمحاكمة عن تهمة الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية في صراع يوغوسلافيا، لكنه توفي في قفص المحاكمة عام 2006 قبل صدور الحكم عليه.

ومن المقرر أن يرد دفاع ستانيشيتش وسيماتوفيتش هذا الأسبوع، إذ حصل الرجلان على البراءة عام 2013، لكن قضاة الاستئناف أمروا بإعادة محاكمتهما عام 2015.

المصدر: "رويترز" تابعوا RT على

منوعات      |         (منذ: 1 أشهر | 49 قراءة)
.