واشنطن لا تستبعد انتهاج مسار "دبلوماسي" مع كوريا الشمالية

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لا تستبعد انتهاج مسار "دبلوماسي" مع كوريا الشمالية لكسر الجمود الراهن بالملف النووي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي: "لدينا هدف واضح في ما يتعلّق بكوريا الشمالية، وهو إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية".

  وأضافت: "سنستمرّ في تطبيق العقوبات بالطبع.

نحن نتشاور مع حلفائنا وشركائنا.

نحن مستعدّون للتفكير بأحد أشكال الدبلوماسية إذا كان ذلك يقودنا إلى نزع السلاح النووي".

  وحتى اليوم لزم الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى حد بعيد الصمت بشأن نواياه تجاه بيونج يانج.

وأشار إلى أن إدارته بصدد صياغة استراتيجية جديدة للتعامل مع الأزمة الكورية الشمالية بعد محاولة سلفه دونالد ترامب اعتماد دبلوماسية مباشرة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون فشلت في النهاية في إحراز أيّ تقدّم بشأن نزع الأسلحة النووية في الدولة المنغلقة.

 ومع ذلك، فقد حذر بايدن من أنّ الولايات المتحد سترد في حال حصول "تصعيد" من كوريا الشمالية، وذلك بعد إطلاق بيونج يانج صاروخين بالستيين في بحر اليابان في نهاية الشهر الماضي.

ولم تحرز مفاوضات واشنطن مع بيونج يانج بشأن برنامجها للأسلحة النووية أي تقدم منذ القمة الفاشلة التي عقدها الرئيس السابق دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في فيتنام في فبراير/شباط 2019.

وعقد الاجتماع الثلاثي قبل محادثات مباشرة وجها لوجه بين رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا والرئيس الأمريكي جو بايدن في واشنطن، حيث من المتوقع مرة أخرى أن تتصدر المحادثات القضايا المتعلقة بالصين وكوريا الشمالية والتعاون من أجل منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومفتوحة.

الامارات      |         (منذ: 1 أشهر | 27 قراءة)
.