عاجل: الحزن يخيم على الرئيس هادي والجنرال علي محسن ويظهرن اليوم وينعيان رسمياً استشهاد هذه القائد العسكري الكبير ....شاهد من يكون ؟

عاجل: الحزن يخيم على الرئيس هادي والجنرال علي محسن ويظهرن اليوم وينعيان رسمياً استشهاد هذه القائد العسكري الكبير ....شاهد من يكون ؟

لوطن والجيش خسر أحد القيادات المؤثرة.

.

استشهاد قائد عسكري كبير والرئيس هادي والجنرال الأحمر ينعيان المشهد اليمني- استشهد قائد عسكري كبير في الجيش الوطني، وهو يؤدي واجبه الوطني والبطولي في قيادة المعارك ضد المليشيا الحوثية المدعومة من إيران، في محافظة مأرب شرقي اليمن.

وبعث الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الأربعاء، برقية عزاء ومواساة في إستشهاد العميد محمد مشلي الحرملي، رئيس أركان المنطقة العسكرية السابعة.

وأشاد الرئيس بمناقب الشهيد البطولية ودوره في مواجهة ميليشيا الحوثي الإنقلابية ومخلفات الإمامة.

.

مشيراً إلى أن الشهيد من أوائل القادة الأحرار الذين لبّوا نداء الوطن وقدّموا تضحيات غالية دفاعاً عن الثورة والجمهورية والمكتسبات الوطنية، وكانت له مواقف وطنية خالدة في مختلف المراحل والمنعطفات.

وأكد رئيس الجمهورية، أن الوطن والقوات المسلحة خسرت برحيل الشهيد أحد الضباط الذين أوفوا بالعهد والقسم وكانوا مثالاً للقيادة والجندية والاحترافية في كل المناصب التي شغلها والمهام التي تولاها في حياته النضالية الزاخرة بالعطاء والفداء.

.

منوهاً بإن الشهيد بذل كل غالي ونفيس في سبيل الحرية والكرامة ولم يدخر جهداً في الذود عن الكرامة والحرية والدفاع عن الثورة والجمهورية والمكتسبات والثوابت العظيمة.

وعبر الرئيس عن أصدق التعازي والمواساة لأسرة وأقارب الشهيد وزملائه، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

كما بعث نائب رئيس الجمهورية، اللواء علي محسن صالح، برقية عزاء ومواساة في إستشهاد العميد محمد مشلي الحرملي.

وأشاد نائب رئيس الجمهورية في البرقية بأدوار ومكانة الشهيد وبطولاته التي اجترحها في صفوف الجيش الوطني في الدفاع عن الثورة والجمهورية ومواجهة ميليشيات الحوثي الإرهابية في مختلف الجبهات.

عبر فيها عن خالص العزاء والمواساة لأسرة واقارب الشهيد، سائلاً المولى أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان.

الرئيس هادي علي محسن الأحمر الجيش الوطني ⇧

اليمن      |         (منذ: 1 أشهر | 39 قراءة)
.