هكذا يتعلم أطفال اليمن بالقرب من جبهات القتال (فيديو)

هكذا يتعلم أطفال اليمن بالقرب من جبهات القتال (فيديو)

هكذا يتعلم أطفال اليمن بالقرب من جبهات القتال (فيديو) لندن - عربي21 الأربعاء، 03 مارس 2021 06:42 م بتوقيت غرينتش سلطت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الضوء على أوضاع أطفال اليمن في ظل الحرب الدائرة في البلاد، ومئات الأطفال الذين يتلقون دروسهم قرب خطوط المواجهة.

وفي تعز اليمنية، يعلم طفل كفيف الطلاب عندما لا يتمكن المعلمون من ذلك، وسط توقف الكثير من المدارس عن العمل بسبب الحرب.

ويبلغ أحمد الضرير منذ الولادة تسع سنوات فقط.

وبحسب "اليونيسيف" فقد توقفت واحدة من كل خمس مدارس في اليمن، في حين يستقبل المعلمون الطلاب في المدارس العاملة رغم الخطر.

      على جانب آخر، دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الأمم المتحدة إلى التحرك لإلزام طرفي النزاع في اليمن بالتوقف الفوري عن تجنيد الأطفال، والعمل على إنهاء هذه الظاهرة الخطيرة التي قد ترقى إلى جريمة حرب بموجب نظام روما الأساسي الناظم للمحكمة الجنائية الدولية.

وقال المرصد الأورومتوسطي في كلمة مشتركة مع منظمة "جيو ـ إكسبرتيز" (Geo Expertise)، لمجلس حقوق الإنسان في دورته الـ46، والتي تُعقد افتراضيًا بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19): "إنّ طرفي النزاع في اليمن يستمران للعام الخامس بتجنيد الأطفال على نحو واسع ضمن قواتهما العسكرية، والزج بهم في الأعمال الحربية دون أدنى مراعاة لخصوصيتهم كأطفال، أو التفاتٍ للاتفاقيات الدولية التي تحظر تجنيد الأطفال تحت مختلف الظروف".

وأشارت المنظمتان إلى تقرير نشره الشهر الماضي المرصد الأورومتوسطي ومنظمة "سام" وثّق تجنيد جماعة الحوثي أكثر من 10 آلاف طفل من سن (10 ـ 17 عامًا) في المناطق التي تسيطر عليها في اليمن، حيث قتل منهم المئات وجرح الآلاف خلال العمليات العسكرية.

  اقرأ أيضا:  وبيّنت المنظمتان في الكلمة التي ألقاها الباحث في المرصد الأورومتوسطي "تيم اليوسف" أنّ جماعة الحوثي تستخدم أنماطًا معقدة لتجنيد الأطفال من أخطرها التعبئة الأيديولوجية، إذ يتم تغذية العقول البسيطة للأطفال بأفكار عنيفة ومتطرفة.

كما يتعرّضون لانتهاكات خلال فترة التجنيد تشمل الحرمان من الأكل، والسجن والاعتداء الجسدي، والاعتداء الجنسي، والتهديد بالقتل.

وبالمثل، أوضحت المنظمتان أنّ التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية يتورط في تجنيد الأطفال في اليمن، إذ وثّقت تقارير عدّة تجنيد المملكة آلاف الأطفال (من سن 14-17 عامًا) من السودان ونقلهم إلى اليمن للقتال إلى جانب قوات التحالف والحكومة اليمنية، والزج بهم للقتال في الخطوط الأمامية، ما أدّى إلى مقتل وفقدان المئات منهم.

وشدّدت المنظمتان على ضرورة تحديد الأمم المتحدة للكيانات والأفراد المتورطين في تجنيد الأطفال في النزاع اليمني، وفرض العقوبات المناسبة عليهم بما يتوافق مع القانون الدولي، وصولا إلى إنهاء هذه الظاهرة البغيضة التي تُنهي حياة الأطفال أو تشوّه مستقبلهم.

ويتورط طرفا النزاع في اليمن منذ عام 2014 بتجنيد الأطفال على نحو واسع، واستقطابهم من خلال عدة أساليب تتفاوت بين الترهيب والتضليل والإغراء بالمال.

وبموجب نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، يُعد تجنيد الأطفال من الأعمال التي تدخل ضمن نطاق جرائم الحرب، ومع ذلك، ورغم تعهدات طرفي النزاع بوقف هذه الظاهرة الخطيرة، إلا أنّهما يستمران بتنفيذها على نحو واسع.

وفقد على أثر ذلك مئات الأطفال اليمنيين حياتهم، وأصيب وفقد آلاف آخرون، بينما يحتاج الناجون منهم إلى برامج تأهيل طويلة الأمد تساعدهم في تجاوز الآثار النفسية للأهوال التي مروا بها.

وتأتي هذه التحذيرات من تجنيد الأطفال في وقت أعلنت فيه الحكومة اليمنية نزوح أكثر من 14 ألفا خلال 3 أسابيع من المعارك مع الحوثيين في محافظة مأرب شرقي البلاد.

وناشد تقرير صادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين التابعة لرئاسة الحكومة اليمنية، مساء أمس الإثنين المنظمات الدولية الإغاثية "التحرك العاجل لتقييم وضع النازحين والتخفيف من معاناتهم".

كما دعا التقرير، وفق "الأناضول"، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى "ممارسة الضغط على الحوثيين لوقف هجماتهم على مأرب، واستهداف النازحين وتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح".

وتشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

الثلاثاء، 23 فبراير 2021 05:40 ص بتوقيت غرينتش الأربعاء، 17 فبراير 2021 07:15 م بتوقيت غرينتش الثلاثاء، 16 فبراير 2021 11:15 ص بتوقيت غرينتش الإثنين، 15 فبراير 2021 09:00 ص بتوقيت غرينتش تعليقات Facebookتعليقات عربي21 الاسم: التعليق: رمز التحقق المرئي: إرسال بواسطة: هلاالخميس، 04 مارس 2021 09:34 ص نطالب السعودية و الإمارات بزيادة سقف المساعدة للوضع الإنساني في اليمن فأن تدفع قرابة 200 مليون دولار نقول دولار كسعودية و200 كالامارات لا شي أمام ميزانياتهم لازم كل دولة أقل شي 5 مليارات في اقتصاد كاقتصادهنلا يوجد المزيد من البيانات.

قراءة في زيارة قيس سعيد إلى مصر ولقائه السيسي انتهت الزيارة الرسمية للرئيس التونسي قيس سعيد الأحد، إلى مصر، وسط تباين المواقف والردود تجاهها، بحسب الاصطفاف من سعيّد ورئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي.

.

هل يردع التحذير الأمريكي إثيوبيا ويوقف خططها بملف النهضة؟ جاء الإعلان الأمريكي برفض واشنطن لأي إجراءات أحادية الجانب بملف مياه النيل، على لسان المتحدث باسم الخارجية الأميركية صامويل وربيرغ، الخميس، ودعوته مصر والسودان وإثيوبيا، للجلوس على طاولة المفاوضات لحل أزمة المياه، ليثير العديد من التساؤلات حول ماهية التحذير الأمريكي.

MEE: ترحيب بنهاية "قويليام" التي عادت المسلمين البريطانيين سلط موقع "ميدل إيست آي" الضوء في تقرير، ترجمته "عربي21"، على إغلاق منظمة "مكافحة التطرف" البريطانية المعروفة باسم "قويليام" نسبة إلى أول مسلم بريطاني في القرن التاسع عبد الله قويليام.

.

قلق إسرائيلي من تعيين " كال" نائبا لوزير الدفاع الأمريكي حذرت صحيفة إسرائيلية من سلوك إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في الساحة الدولية، منوهة إلى أن تلك الإدارة التي تتعهد بدعم تل أبيب تتخذ "سياسة معاكسة" تبعث على القلق.

.

مخاوف من تحكم نظام السيسي بأموال الوقف الخيري تجددت المخاوف بشأن ممتلكات وأموال الوقف الخيري في مصر بعد موافقة مجلس الشيوخ على مشروع قانون صندوق الوقف الخيري بشكل نهائي، ومنح وزير الأوقاف سلطة التصرف في أموال صندوق الوقف الخيري.

.

ما وراء اتهامات روسيا لـ"تحرير الشام" بشن هجمات خارج سوريا؟ نفت "هيئة تحرير الشام" الاتهامات والمزاعم الروسية حول ضلوعها بالتخطيط لشن هجمات في مدينة سيمفروبول، عاصمة إقليم القرم.

تعرّف إلى أسرة الحكم بالأردن.

.

مواقف مثيرة سبقت قضية حمزة تفجرت في الأردن خلال الأيام الماضية أزمة داخل الأسرة الهاشمية الحاكمة، طرفها الرئيسي الأمير حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للملك عبد الله، والذي اتهمه الملك صراحة بأنه أراد إحداث "فتنة" في المملكة.

قانون نزع الجنسية.

.

هل قلدت الجزائر إجراء فرنسيا فاشلا؟ دفنت السلطات الجزائرية، مشروع قانون نزع الجنسية، إلى غير رجعة، بعد أن تسبب في مخاوف كبرى من استعماله في تجريد مواطنين من جزائريتهم فقط لمعارضتهم نظام الحكم.

.

منوعات      |         (منذ: 1 أشهر | 43 قراءة)
.